مشاركة مميزة

طرد 50 موظف ومهندس عربي اهوازي من مصفاة عبادان وتوظيف مهاجرين بدلهم

تلقت منظمة حقوق الانسان الاهوازية أنباء عن طرد 50 موظفا ومهندسا وفنيا من العرب الاهوازيين المتعلمين والخبراء بعملهم وبعضهم لهم تجارب وخبر...

وزير التعليم العالي في حكومة احمدي نجاد يحرم بنت احد مثقفين و صحفيين الاهواز من الدراسة العليا في الجامعة

وزير التعليم العالي في حكومة احمدي نجاد يحرم بنت احد مثقفين و صحفيين الاهواز من الدراسة العليا في الجامعة


بامر من وزارة التعليم العالي في ايران الذي يتراسه السيد زاهدي من احد كوادر التيار العنصري المسمى بالتيار المتشدد تم رفض بالدخول للجامعة لاكمال الدراسة العليا(ماجستير) للسيدة حنان عزيزي بني طرف بنت السيد المثقف و الصحفي المرموق الاهوازي في ايران السيد يوسف عزيزي بني طرف بذريعة و تهمة غير صحيحة.و قال السيد زاهدي في رفضه السماح للسيدة حنان بني طرف انها تملك نقاط ثلاث(يشير الى انه يتم تقنية الافراد قبل الدخول الى الاماكن العليا للدراسة و العمل في ايران) هذا ما تنفيه السيدة حنان بني طرف قائلة:انني لم اكن عضو او ناشطة في اي جهة سياسية او حتى ثقافية و ان النقاط التي يشير اليها السيد الوزير هي عارية عن الصحة و يمكنه الذهاب الى كلية الاداب و اللغة الانجليزية التي تخرجت منها قبل ان اشترك في امتحان الماجستيرليبحث عن الحقيقة.و ان هذه النقاط تعطى فقط للذين يرتكبون جرائم ضد النظام.

الا ان وزير العلوم و التعليم العالي قال ان السيدة لها سجل في البلد؟؟؟؟؟و هذا يعبر عن كذب محض و محاولة لمنع دخول السيدة الى الجامعة و الاستفادة من فرصة التعليم التي يجب ان تعطى بالتساوي لكل من يحمل جنسية ايران و يعتبر مواطن بغض النظر عن الخلفية العرقية و الانتماء الفكري و غيره.

يذكر ان السيدة حنان بني طرف كانت قد حازت على رتبة 18 ثمانية عشر من بين الاف الطلاب الايرانيين المشاركين في الدخول الى هذه الكلية ,الا ان النظام الايراني يتخذ اسلوب المحاصصة في اعطائه فرص التعليم العالي بحيث يتم تنقية الافراد حسب الخلفيات العرقية و الطائفية و يتم بذلك رفض العديد من العقول و النوابغ الفكرية الغير فارسية من الوصول الى المدارج العليا في المجتمع و هذا يهتبر انتهاكاً صارخاً لكل القيم و المواثيق الدولية و الدستورية الايرانية التي تنص على اعطاء فرص التعليم و التوظيف و غيرهن من الخدمات الاجتماعية بالتساوي لكل مواطنين ذلك البلد.

و للذكر و التعرف على المزيد من حقيقة الاسلوب الايراني في الخطاب و العمل نعرض عليكم مقطع مترجم من الفارسية الى العربية للخطاب الذي القاه السيد زاهدي وزير العلوم و التعليم العالي الايراني في احدى محاضراته في طهران:

قال السيد زاهدي نقلاً عن النبي صلوات الله و سلامه عليه: ان من اصبح و لم يهتم بامور المسلمين فليس بمسلم

هذه العبارة لا تحتاج الى الترجمة بالعربية و هي خير دليل على تناقض الخطاب و العمل عند السيد زاهدي حيث يقول في مكان اخر من كلامه:

فرداي ايران را تأمين كند و جمهوري اسلامي را در مقابل دشمنان و بدخواهان و ملت ايران را در مقابل دوستان و اميدواران عالم روسفيد نمايند. و اين وظيفه اصلي شما نخبگان جامعه دانشگاهي يعني دانشجويان مبتكر و ممتاز بسيجي است

اي ان البسيج (مليشيا الحكومة)هم من يمكن التعويل عليهم امام اعداء الامة الايرانية؟؟؟؟؟

و هنا يؤكد السيد ان الجامعات يجب ان تتشكل من المليشيا لمواجهة الاخطار؟؟؟؟

لا غريب ان يتحدث وزير التعليم في ظل حكومة المتطرفين عن هكذا خطاب عنصري و معادي و تفريقي لان السيد الوزير يعتبر من اعمدة الحكم الارهابي العنصري في ايران الذي يتشكل من لغة واحدة(فارسية) و ديانة واحدة(فارسية صفوية)و مبداء واحد(الموالي للنظام و الولي الفقيه؟؟؟) و و من تيار واحد(متطرف) وهذا النهج العدائي مع الاخرين يتم الان على يد النظام الخارج عن الدستور و المواثيق الدولية و هو نظام التكفيري و الارهابي الايراني.
ياسر الاسدي--ناشط حقوق الانسان


مجلس الامن بالاجماع يقر بعقوبات على النظام الايراني

مجلس الامن بالاجماع يقر بعقوبات على النظام الايراني

شهدت ساحة مجلس الامن للامم المتحدة اليوم جلسة التصويت لاصدار قرار دولي ضد النظام الايراني بسبب برنامجه النووي الذي يهدد به امن المنطقة و السلام العالمي.
و كما كان متوقع فان هذه الخطوة قد واجهت بقبول من الممثلين في المجلس الامن.و هذا القرار هو الجديد من نوعه الذي يصدر من مجلس الامن ضد النظام الارهابي في ايران منذ سنين عدة. و اثبت اليوم مجلس الامن انه لم يسمح للنظام الايراني بلتلاعب و هدر الوقت بعدما انكشف للعالم خططه السرية لتطوير برنامج نووي و صاروخي مهدداً به امن المنطقة و العالم.ان تبني هذا القرار من قبل اعلى مركز قرار دولي ضد النظام الارهابي الايراني هو خطوة جيدة للامام و لكن الشعوب في ايران تتطلع الى النظر في القضية الاهم من ملف النووي الايراني و هي ملف حقوق الانسان الذي يقف النظام الايراني فيه على قمة الاجرام و البطش حيث يتم مصادرة الحريات باشكالها بواسطة التيار المتطرف الفارسي بشكليه الديني و العنصري الشوفيني و لم يشهد ايران اي تغيير في السلوك مع هذه القضايا على النحو المطلوب بل استعملت ايران الوجه الاخر للقمع و التنكيل و المسمى بتيار الاصلاحيين الذين يقودهم السيد محمد خاتمي حيث جرت تصفيات للمثقفين الايرانيين و ايضاً صدرت اوامر بقتل المتظاهرين المدنين العب في الاهواز ضد رسالة خاتمي التي دعا فيها الى التطهير العرقي في الاهواز العربية.و من المتوقع ان تتزايد وحشية هذا النظام تجاه التحركات التي تصدر من الشعوب في داخل ايران بعد اصدار هذا القرار الدولي. خصوصاً و ان ايران تهدد بالمزيد من التمرد على العالم و قرارات الامم المتحدة و هذا يتطلب التقارب في العمل بين الشعوب في ايران للوقوف امام النظام الايراني الارهابي.

موقع صوت الاهواز
ايران تقول انها نفذت حكم اعدام بحق ثلاثة عرب..جريدة اسكوتس مان

ايران تقول انها نفذت حكم اعدام بحق ثلاثة عرب..جريدة اسكوتس مان

جريدة اسكوتس مان
بقلم مايكل تئودولو

ايران تقول انها تتحدى الندائات الدولية و تشنق ثلاثة من المتهمين العرب بتهمة "محاربة الله"؟؟؟؟
احد عشر من العرب ينتظرون عقوبة الاعدام بعد ادانتهم من قبل محكمة الثورة التي تمت فيها محاكمتهم بشكل سري و بتهمة التورط في تفجيرات.
نيل دركين من منظمة العفو الدولية ، قال لجريدة اسكوتس مان : "اننا نسعى الى كسب مزيد من التفاصيل بما في ذلك اذا كان قد حصل لاحد من هؤلاء المحكومين محكمة عادلة والحق في الاستئناف."
و يصر الناشطون على ان هؤلاء الرجال هم بريئون من كل التهم و هم يدفعون ثمن حياتهم لمجرد المطالبة برفع معاناة شعبهم في خوزستان(الاهواز) المجاور للحدود العراقية و الذي يمتلي من ثروة نفطية هائلة.

ايران تتهم بريطانيا التي لها جنود في جنوب العراق بزعزعة منطقة الاهواز و هذا ما تنفيه الحكومة البريطانية وتقول بريطانيا انه هذه الادعائات الايرانية مجرد"سخافة" و هراء.
اربعة عشر 14 رجل ادين بشدة على الانفجارات التي قتلت اكثر من 20 شخصا في خوزستان في الاهواز العاصمة في العام الماضي
تقول جمعية الصداقة الاهوازية البريطانية انها علمت بخبر اعدام ثلاثة من المتهمين عبر وكالة انباء الطلابية في ايران يوم امس.
الاعترافات المفبكرة بشل كبيرتم بثها من قبل تلفزيون الحكومي قبل شهر. و يقول العديد من الايرانين و الناشطين الاجانب ان المحكمة كانت غير سليمة و الاحكام كانت لا اساس لها و المحكمة كانت قائمة على اساس فهم خاطيء و مزيف للدستور القضائي في ايران.
هذه المحاكمات تعرضت للانتقاد الشديد من قبل البرلمان الاروبي فضلاً عن 48 مندوب من البرلمان البريطاني .
الناشط في مجال حقوق الانسان السيد بيتر تاجل قال للجريدة يوم امس انه اذا ثبتت صحة هذه الاعدامات فانها تهتبر انتهاكاً صارخاً من قبل النظام الايراني تجاه حقوق الانسان و الدعوات الدولية المطالبة بوقف هذه الاعدامات.
تقول الجمعية الصداقة الاهوازية البريطانية ان المحكمة تمت في يوم واحد و خلف ابواب مغلقة حيث لم يتم توكيل محام لهؤلاء المتهمين.
بعض من المحكومين بالاعدام كانوا في السجن حين وقوع الحادث و لكن تم الحكم عليهم .
هؤلاء المحكومين يشتملون على مجموعات ثلاث و لكن اغلبيتهم من التيار الاصلاحي للعرب في الاهواز الذين يسعون الى كسب حقوق شعبهم عبر الطرق الملائمة و حسب الدستور الايراني.الا ان حزبهم ايضاً تم اغلاقة في الشهر الماضي على يد محاكم المتشددين في ايران بعد ادانتهم في الوقوف وراء الانتفاضة التي حدثت في الاقليم و ايضاً معارضتهم النظام الاسلامي في ايران.

لقرائة الخبر بلغة الانجليزية من موقع الجريدة انقر على الرابط ادناه:
http://news.scotsman.com/international.cfm?id=1894282006&format=print

ترجمة من الانجليزية الى العربية بواسطة ياسر الاسدي ناشط حقوق الانسان و عضو منظمة حقوق الانسان الاهوازية--بريطانيا
عاجل--عاجل-عاجل ايران تعدم ثلاثة من العشرة الاهوازيين المحكومين بالاعدام

عاجل--عاجل-عاجل ايران تعدم ثلاثة من العشرة الاهوازيين المحكومين بالاعدام

صرحت وكالة الانباء الطلابية الايرانية (ايسنا)فرع محافظة خوزستان(بالفارسية) الاهواز , ان سلطات الاحتلال الفارسي نفذت احكام اعدام بحق ثلاثة من العشرة الاهوازيين الذين حكم عليهم بالاعدام مؤخراً بواسطة المحاكم الثورة الجائرة العنصرية.و لم تذكر السلطات الاحتلال عن مكان تنفيذ هذه الاعدامات و لم تعطي تفاصيل عن اسماء المعدمين ايضاً. و كانت المحكمة و السلطات العليا للنظام الفارسي قد اصدرت احكاماً بالاعدام بحق مجموعة كبيرة من النشطاء السياسيين الاهوازيين الذين يرفضون سلطة الاغتصاب الفارسي على اراضيهم بالطرق السليمة و لكن الحكومة الايرانية العنصرية تتهم هؤلاء النشطاء السياسيين بمحاولة زعزعة النظام و الاخلال في امن النظام و تهم و اكاذيب اخرى مثل اعتناق المذهب السني بدلاً عن المذهب الشيعي الصفوي.و من المفترض و حسب اقوال السلطات و الاحكام الصادرة كان ينبغي ان يتم تنفيذ هذه الاحكام في الملاء العام و قبل الانتخابات الهزيلة التي جرت في ايران و المحافظة. و كما طالبت كل من الامم المتحدة و الاتحاد الاروبي و المنظمات الاخرى لحقوق الانسان بعدم تنفيذ هذه الاعدامات لانهما تفتقران الى الشرعية و العدالة و طالبت ايران بوقف سياسة التطهير العرقي بحق العرب في الاهواز.
بعد عبور مرحلة الانتخابات التي كان يريد النظام اظهارها كصورة لتسلطه على المنطقة امام انظار العالم, فقد توجه النظام الفارسي المحتل الى تنفيذ الخطط الخبيثة بعد الانتخابات و هي تصفية النشطاء السياسيين العرب في الاهواز و ايضاً نشر الذعر و الخوف بين المواطنين.
ان هذه الجريمة سوف لن تكون بغير رد و ان كل عواقب هذه المحاولات الاستفزازية تلقى نحو النظام الارهابي الايراني و مخططاته الرامية الى محو الهوية العربية الاهوازية من ارضها و ارض ابائها و اجدادها. و بهذا العمل الدنيء سوف تكون المنطقة على حافة من النار و الانهيار حيث ان هذه المجموعة من النشطاء الاهوازيين هم معروفون بوقوفهم الى جانب شعبهم و يعتبرون من الرموز الوطنية للشعب العربي في الاهواز.
علماً انه سبق و اعدم النظام في مارس اذار من العام 2006 اثنين من الشباب الاهوازيين احدهم تحت الثامن عشر من عمره و بحجج و تهم لا تتطابق مع الواقع.

و ان الغد لناظره لقريب

لقرائة الخبر من الوكالة انقر على الرابط ادناه:
http://branch.isna.ir/mainkhouzestan/NewsView.aspx?ID=News-47400


ياسر الاسدي--ناشط حقوق الانسان
الامم المتحدة تبدء قلقها ازاء تردي اوضاع حقوق الانسان في ايران

الامم المتحدة تبدء قلقها ازاء تردي اوضاع حقوق الانسان في ايران

انتقدت الجمعية العامة للامم المتحدة يوم الثلاثاء الموافق التاسع عشر من ديسمبر كانون الثاني بشدة تصرفات النظام الايراني و انتهاكاته لحقوق الانسان في ايران.و اعربت الجمعية عن استيائها الشديد عن السياسات التي ينتهجا النظام الايراني ضد الاطراف الاخرى من الاقليات العرقية و الدينية و ايضا نشطاء حقوق الانسان و ضد حرية التعبير .
و جاء هذا القرار بعد التصويت في الجمعية العامة للامم المتحدة التي تعقد جلساته للنظر في القضايا المهمة في بلدان الاعضاء.
و هذه المرة الثانية خلال شهر التي تنتقد الجمعية تصرفات النظام الايراني بحق الشعوب المتواجدة في ايران و ايضاً الانتهاكات الاخرى بحق النشطاء في مجال حقوق الانسان .و كانت حكومة كندا و فنلندا قد تقدمتا سابقاً بطلب من الجمعية العامة للام المتحدة بالنظر في انتهاكات النظام الايراني ضد حقوق الانسان و اسفرت تلك المحاولة الى تائيد من قبل الاغلبية في الجمعية حيث لم يتمكن النظام الايراني الديكتاتوري رغم مساندته من قبل الدول العربية بالغاء هذا القرار.و في هذين القرارين تعبر الجمعية العامة للامم المتحدة عن قلقها ازاء تدهور اوضاع الشعوب في ايران خاصة الشعب العربي في الاهواز الذي يشهد هجمة عنصرية فارسية مبرمجة لسحق هويته العربية و يواجه سياسة تطهير عرقي من قبل السلطة الفارسية في ايران و اعدامات عشوائية بحق ابنائه النشاطين السياسيين و في مجال حقوق الانسان.و في التقرير الثاني صعدت الجمعية العامة للامم المتحدة لهجتها حيال ايران و سوف يكون لهذا القرار انعكاسات كبيرة على مستوى التعامل مع ملف حقوق الانسان في ايران التي غاب من الساحة الدولية منذ فترة طويلة بسبب انشغال الدول الكبرى حول ملف ايران النووي و نواياها الشريرة في امتلاك هذا السلاح المحظور و مستقبل المنطقة.و اصبح واضحاً ان ملف حقوق الانسان في ايران له علاقة مباشرة في كيفية التعامل القوى العظمى مع النظام في برنامجه النووي والعالم الان يدرك مدى المخاطر الذي سوف تواجهه المنطقة في حين امتلاك ايران للسلاح النووي و ان من مسؤلية المجتمع الدولي الوقوف امام الطموحات الشريرة التي يتبناها هذا النظام الديكتاتوري و انه يفتقر ابسط المعايير الاخلاقية و الدولية لامتلاك و تطوير هذه الاسلحة الفتاكة و من اهم هذه المعايير هو الالتزام بالنصوص الدولية و الاخلاقية تجاه حقوق الاخرين و حقوق الانسان.الا ان النظام الايراني يمتلك سجل اسود من جرائم كبيرة بحق الانسانية و ان امتلاك النظام لهذا السلاح سوف يساهم في توتر المنطقة و احداث حروب في المنطقة و في الداخل سوف يساعد في تكريس التفكر العنصري الفارسي و ايضاَ عدم نمو حركة ديموقراطية ودعم السلطة التئوغراطية المتطرفة و ضياع الثروات البشرية و المادية في ايران.
ياسر الاسدي--ناشط حقوق الانسان(بريطانيا)ء
العرب في الاهواز يحصدون معظم المقاعد في الانتخابات في الاقليم رغم مقاطعة الاغلبية

العرب في الاهواز يحصدون معظم المقاعد في الانتخابات في الاقليم رغم مقاطعة الاغلبية

شهدت مدن اقليم الاهوازي العربي في جنوب غرب ايران عملية انتخابات لتعيين ممثلين للشورى البلديات و ايضاً لمجلس الخبراء و انتخابات واحدة في مدينة الاهواز العاصمة لتعيين مندوب للمدينة في البرلمان الايراني.
و كان العرب الاهوازييون قد قاطعوا الانتخابات بنائاً على طلب القيادات السياسية لهم في الاهواز و ذلك من اجل ابداء اعتراضاتهم المستمرة لسياسات النظام العنصرية و ايضاً لايصال صوتهم الحضاري الى مسامع العالم بانهم لا ينخدعون من شعارات النظام الرنانة و مسرحياته التي يسميها بالانتخابات.و قبل شروع الانتخابات اي في فترة ترشيح اعضاء الانتخابات تم عزل و منع ترشيح العديد من النخب الاهوازية التي بادرت بالمشاركة و عدم اعطائهم المايسمى بالصلاحية من قبل اجهزة النظام حيث اصبح مرشحي المستوطنين الفرس اكثر من مرشحي السكان الاصليين العرب.و في فترة الانتخابات كانت هناك انتشار واسع لقوات الامن و الحرس لمنع اي مظاهر تحول من عدم اجراء هذه المسرحية الانتخابية في الاقليم.و تشير التقارير الى ان عملية فرز الاصوات لم تتم بنزاهة و كثير من الصناديق تم التلاعب فيها من قبل عناصر الاستخبارات و الحرس الثوري.
و كان النظام قد اعد عدته لفوز المرشحين من المستوطنين الفرس خاصة في عاصمة الاقليم خشية ان تظهر النتائج غالبية العربية في الاقليم لانظار العالم.
و بعد انتفاضة نيسان الباسلة التي غيرت كل موازين و مشاريع الفارسية في المنطقة, غير النظام من سياساته التي كانت تعتمد على العملاء من العرب في الاقليم للتمثيل بهم كولاة للنظام الى مستوطنين فرس من اتجاهات محتلفة و بروح عنصرية عدائية ضد العرب سكان الاقليم الاصليين.
و لكن بالرغم من هذه المحاولات لم يستطع النظام الا في العاصمة الاهواز ان ينصب مندوبين للبلدية و الخبراء من المستوطنين الفرس و كان حصة العرب من بلدية الاهواز كرسيين و من مجلس الخبراء اثنين ايضاً .و في المدن الاخرى من الاقليم العربي بالرغم من المقاطعة الشديدة ,لم يتمكن المستوطنين الفرس بالفوز باغلبية المقاعد حيث الفرس المستوطنين يشكلون نسبة اقل من خمسة في المئة من سكان تلك المدن.
و يقوم الشعب العربي الاهوازي بابداء سخطه من السلطات الفارسية العنصرية في اقليمه بالوسائل المتعارفة و المشروعة دولياً و لن ينخدع من سياسات النظام عبر مهازله الماتسمى بالانتخابات حيث يستغل النظام الايراني هذا الحشد الجماهيري الى اعلانه عن رضى الشعب العربي في الاهواز من سياسات النظام و عدم وجود قضية مهمة و استراتيجية في المنطقة باسم قضية الاهواز لتفادي عدم تحرك عالمي لايجاد سبل دولية لحل القضية التي بدأت تكسب تعاطف و دعم عالمي من منظمات و هيئات دولية محتلفة.

ياسر الاسدي--ناشط حقوق الانسان
فوز عربي ثالث في مجلس النواب الايراني من مدينة الاهواز

فوز عربي ثالث في مجلس النواب الايراني من مدينة الاهواز

ذكرت وكالة الانباء الطلابية في ايران في تاريخ الثامن عشر من شهر ديسمبر كانون الثاني ان السيد شبيب جويجري فاز باغلبية الاراء في الانتخابات التي جرت مؤخراً لتععين النائب الثالث لمدينة الاهواز خلفاً للنائب سيد احمد موسوي الذي اختير لمنصب مستشار القانوني و البرلماني للرئيس الايراني احمدي نجاد.
يذكر ان الانتخابات في المحافظة تشهد صراعاً بين مندوبين من المستوطنين الفرس الوافدين الى ارض الاهواز و بين مندوبين من سكان الاصليين للاقليم العرب الذين يشكلون نسبة مايقارب الثمانين في المئة من نسبة السكان.و لا يعول العرب الكثير على المندوبين الفائزون بالانتخابات حيث تم استنقاء المرشحين حسب شرائط و متطلبات الحكومية و ليس هناك من يستطيع ان يمثل العرب و معاناتهم في البرلمان الايراني و دلالة على ذلك وجود مندوبين عرب من اقليم الاهواز العربي مثل مولاهويزة و ناصر سوداني و غيرهم من الذين محسوبين زوراً على الشعب العربي الاهوازي و لكنهم لم يستطيعوا ان يعلنوا و لو مرة مواقفهم من مشاريع الاستيطان و البطالة و عدم السماح لانشاء قناة تلفزيونية عربية او نشر جريدة وحدة باللغة العربية في الاقليم و غيرها من المعاناة و الحرمان الذي يواجهه الشعب العربي في اقليمه المليء بالنفط و الغاز الذي يعد من اكبر احتياطي النفط و الغاز في العالم.


ياسر الاسدي--ناشط في مجال حقوق الانسان
انتخابات المجالس المحلية الإيرانية في الأحواز

انتخابات المجالس المحلية الإيرانية في الأحواز

عادل العابر

تقول المادة المئة من الدستور الإيراني, أن مجالس البلدية إنما وجدت لإنجاز المشاريع الإجتماعية والثقافية والاقتصادية والصحية والتعليمية والمشاريع الرفاهية الأخرى.
وينتخب اعضاء مجالس كل قرية أو مدينة أو محافظة, الناس الذين يقطنون في نفس القرية أو المدينة أو المحافظة.

وفي الأحواز المحتلة بدأ التسجيل للمرشحين منذ فترة وقد تأيدت صلاحية (الحاشي والماشي) سوى الذين قد يشك النظام بنزاهة ولائهم لولي الفقيه.
ومن شرائط الترشيح أن يكون المرشح مؤمناً بقضايا الخميني والنظام الإيراني الإسلامي وباستقلال إيران.

وقبل اسبوع من الانتخابات بدأت الحملات الانتخابية وشرع المرشحون العرب وغير العرب بلصق صورهم على حيطان الاسواق ومنازل الناس وحتى على الابواب والشبابيك وصيروا المدن والقرى إلى معارض صور ملونة وعليها انواع واقسام الشعارات التي سمح النظام بكتابتها في فترة الحملات الانتخابية لا غيرها!

فعلى سبيل المثال يمكنك أن ترى أسماء المدن العربية مثل الفلاحية والمحمرة والخلفية وغيرها من أسماء مدننا العربية (التي غيرها النظام الإيراني إلى الفارسية ومنع استخدام أسماءها العربية منعاً باتاً) على لافتات الدعايات وباللون الأحمر الذي يجلب أنظار المارين! أسماء لو كتبها أحوازي قبل وبعد الحملات الانتخابية لتعرض للتحقيق في مراكز الاستخبارات ثم السجن والتعذيب. فمن أجل إسترجاع هكذا أسماء سجن المهندس محسن الباوي وإخوانه الأربعة لمدد تتراوح بين الستة عشر والثلاثين عاماً, ومن أجل إعادتها استشهد على عودة العفراوي ومهدي حنتوش الناصري.

ولو أنك تمشيت مساءاً في شوارع الأحواز وقت المعارك الانتخابية لرأيت الدبكة الأحوازية التي نسميها (الهوسة) ولسمعت الأهازيج والقصائد الحماسية التي تطالب بحق العرب الأحوازيين من الحكومة الفارسية! ولرأيت الشباب وهم يشمرون كوفياتهم الحمر في الهواء والموسيقى العربية تعزف بجانبهم! ثم لقلت أن الأحزاب الأحوازية في الخارج عبثاً تحاول أن تخدش صورة النظام الإسلامي الإيراني لإعطائه كل هذه الحريات للأحوازيين في الداخل, ولحكمت على كفاح المجاهدين الذين مازالوا يعذبون في السجون الإيرانية كـ(سعيد حميدان وسعيد الصاكي والدكتور عودة العفراوي وغيرهم) بالعمل الارهابي ولسميتهم بالخوارج الذين خرجوا ضد الثورة الإسلامية الإيرانية.

والحقيقة ليست كذلك وأن النظام الإيراني يجيد العزف على الاوتار التي رنينها يغش المستمع الأحوازي البسيط. ولهذا سمح للمرشحين أن يفعلوا ما يشاؤون وأن يقولوا ما يشاؤون وأن يطالبوا بما يشاء الشعب، شرط أن يجذبوا الناس نحو الصناديق في يوم 14 ديسمبر 2006 وقد يكون النظام نفسه أوصاهم بدغدغة أحاسيس الناس القومية والهدف استقطابهم إلى صناديق الانتخابات.
فإنها ديمقراطية حقاً ولكنها لمدة اسبوع لا اكثر! وبعدها تغلق الديمقراطية أبوابها ويكون كل مطلب عربي محظوراً كما كان منذ عام 1925 وحتى يومنا هذا.

ولا استبعد أن النظام الإيراني أخر اعدام الأحوازيين الذين بث اعترافاتهم المفبركة قبل اسابيع إلى بعد الانتخابات كي لا يغيض الشعب الأحوازي فيمتنع عن التصويت.

وقد لا يصدق القارئ العربي لو أني تكلمت عن إرغام بعض الشعب الأحوازي على التصويت، حيث أن النظام الحاكم قد بث الذعر في قلوب التلامذة والطلاب فيقول لهم لو إنكم امتنعتم عن التصويت سوف لن تحصلوا على عمل في المستقبل! وبالفعل لو أن شاباً عربياً أراد أن يتوظف في دائرة ما، أول ما يطلب منه هو إحضار سجله والإستفهام عن اشتراكه في الانتخابات. وقد حصل أن أحدهم فحص سجل أحد الشباب المتقدمين للتوظيف وبعد أن تأكد أنه كان قد اشترك في الانتخابات سأله: صحيح أنك اشتركت في التصويت لكن هل صوتت لهاشمي رفسنجاني أو لأحمدي نجاد؟!

وقول من الخميني يخوف الشباب الذين يؤمنون بما يقول وهو: أن التصويت في الانتخابات عمل واجب وتركه معصية!

فيصوت بعض خوفاً من معصية الله كما قال الخميني!
وبعض خوفاً من اكتشافهم أنهم قد عصوا الله وذلك عند التوظيف!
وطائفة ليفوز ابن عمهم وابن خالهم ليفيدهم مستقبلاً!
وطائفة أخرى يغشها النظام بشعاراته الكذابة و(على حس الطبل خفن يا رجليه)!
ولا شك أن الكثيرين من الأحوازيين الأحرار حرموا الانتخابات ولا يشتركون فيها لأنهم يرونها انتخابات تؤيد شرعية الاحتلال وتقوي أسسه في الأحواز.

وعلى كل حال، في وجهة نظر الحكومة الإيرانية، مادام أعضاء المجالس المحلية لا يتدخلون في السياسة فليكن من يكن!
حرامياً كان أم أميناً، فإن لم يكن أميناً ليسرق أموال بلدية محافظته! وما الضرر لإستقرار النظام الإسلامي؟ والمهم يا سادتي, أنهم يريدون جمع عدد هائل من الأصوات كي يصرخوا به بوجه العالم، أن الشعب الأحوازي يؤيدنا.

أما بالنسبة لمجالس الخبراء الذين سوف يواظبون أعمال المرشد الأعلى على الخامنائي وأنهم سوف يعزلونه إن قصر بتأدية واجبه الديني، فهذه نكتة مضحكة جداً، لأنهم لو تجرأوا وقالوا له ( اُف)، لنفخهم نفخة (پيكاچو لعصابة الرداء الابيض في نهاية حلقات المسلسل الكارتوني بوكيمون) ولما وجدت لهم أثراً في العالم كله.

عادل العابر-الأحواز
الحاكم العسكري في الاهواز :واجبنا الشرعي و المذهبي ان ندعم المليشيا الباسيج في المحافظة بكل الوسائل

الحاكم العسكري في الاهواز :واجبنا الشرعي و المذهبي ان ندعم المليشيا الباسيج في المحافظة بكل الوسائل

في جلسة عقدت موخراً لدعم و توسيع دائرة عمل المليشيات الموالية للحكومة(الباسيج)في المحافظة و التي حضرها السيد "حيات مقدم" الحاكم العسكري في الاهواز,اكد السيد حيات مقدم ان البسيج هو كل الثورة و حجمه بقدر حجم الثورة في اشارة الى الثورة التي حدثت في ايران عام1979.
و شدد الجنرال العسكري في الاهواز ان من واجبنا الشرعي و الدستوري ان ندعم هذه المليشيات و صرح ان تطور الاقتصادي و الامني في المنطقة يتطلب دعم هذه المليشيات و لهذا الامر خصصنا مبلغ ما يزيد عن ثلاثين ميليار ريال لدعم هذه القوة. كما اننا اتخذنا خطوات اخرى لمواجهة اي حدث اخر في الاقليم.
و قد حضر المؤتمر عدد من مسؤلين المليشيات في المحافظة و منهم قائد المليشيات في المحافظة السيد معادتي و الذي افاد :اننا لدينا برامج كثيرة و متنوعة لتطوير و دعم هذه المليشيات تشتمل على دعم الفرق العسكرية و المقاتلة و ايضا دعم فرق الانقاذ التابعة للمليشيات الباسيج
و اشار قائد قوة الباسيج في المحافظة ان لديهم خطة لزيادة عدد قوات الباسيج في الاقليم من السبعمائة و خمسين الف في الوقت الحاضر الى مليون و مئة الف عنصر خلال سنوات قليلة( اي ما يعادل خمس من سكان المحافظة سوف يتم تجنيدهم في الميليشيا). واختتم قائد قوات مليشيا الباسيج في اقليم الاهواز ان هناك مشاريع لتاسيس فرق مليشيا باسيج في اصناف اخرى من المجتمع مثل الاطباء و المهندسين و و اساتذة الجامعات و الطلاب و غيرهم ما يعني ان المنطقة اصبحت ساحة عسكرية لمواجهة كل تحركات الداخلية و منها التحرك السلمي الواسع للعرب الاهوازيين الذين يسعون الى كسب حقوقهم المشروعة ايرانياً و دولياً و ايضاً جعل المنطقة ساحة عمليات ضد القوى الاجنبيبة المتواجدة في المنطقة و في النهاية جعل اقليم الاهواز حصناً لحماية كراسي ملالي قم و طهران امام التحديات الاجنبيبة التي تواجهها السلطة القمعية في ايران بسبب طموحات النووية و تدخلاته السافرة في شؤن المنطقة.


تمت الترجمة الى العربية بواسطة ياسر الاسدي ناشط حقوق الانسان من منظمة حقوق الانسان الاهوازية--بريطانيا
منظمة اهوازية: الجيش الايراني اطلق الرصاص على متظاهرين

منظمة اهوازية: الجيش الايراني اطلق الرصاص على متظاهرين


GMT 8:15:00 2006 الثلائاء 12 ديسمبر
أسامة مهدي من لندن:
أكدت منظمة حقوق الانسان الاهوازية اطلاق قوات الجيش الايراني النارعلى متظاهرين محتجين على رفض السلطات ترشح عناصر عرب الى الانتخابات البلدية المقبلة الشهر المقبل في اقليم الاهواز الجنوبي الغربي وفرضها لمرشحين فرس ودعت المنظمات الانسانية الدولية الى التدخل لدى السلطات الايرانية لوقف تعذيبها لمعتقلين في الاقليم واطلاق سراحهم .. بينما قال تقرير صحافي ايراني ان السلطات اعتقلت اربعة عراقيين لدى قيامهم بتهريب اسلحة الى الاقليم.
وقالت المنظمة في بيان ارسلت نسخة منه الى "ايلاف" اليوم ان الاجهزة الامنية وقوات الجيش الايراني قامت امس الاول باعتقال عدد من الاهوازيين اثر مواجهات اطلقت فيها الرصاص على المتظاهرين وذلك بسبب الرفض الشعبي لعملية الانتخابات البلدية وتلاعب السلطة وترشيح شخصيات فارسية موالية للسلطة ومعادية للعرب ورفض السلطات الايرانية مرشحين العرب لتتمكن الايرانية من تطبيق سياساتها العنصرية وتنفيذ الخطة المعروفة بوثيقة أبطحي لتغيير الوضع الديموغرافي وتجاهل مطاليب العرب في الاهواز. وناشدت منظمات حقوق الانسان الدولية بالتحرك الفوري والضغط على النظام الايراني للتوقف عن هذة الانتهاكات والافراج عن جميع المعتقليين السياسيين واحترام حقوق الانسان والمواثيق الدولية الخاصة بحقوق الشعوب وحرية التعبير والديمقراطية ..
وفيما يلي نص البيان :
إلى منظمة العفو الدوليةإلى لجنة الدفاع عن حقوق الإنسان في الأمم المتحدة الى المنظمة العربية لحقوق الانسان الى كافة منظمات حقوق الانسان الايرانيةإلى كافة المنظمات المعنية بحقوق الإنسان والتي تهمها القضايا الإنسانية
اقدمت الاجهزة الامنية وقوات الجيش الايراني باعتقال عدد من ابناء شعبنا الاهوازي اثر المواجهات بين المواطنيين وقوات الجيش التي اطلقت الرصاص على المتظاهرين وذلك بسبب الرفض الشعبي لعملية الانتخابات البلدية والتلاعب من قبل السلطة وترشيح شخصيات فارسية موالية للسلطة ومعادية للعرب ورفض السلطات الايرانية مرشحين العرب لتتمكن السلطات الايرانية من تطبيق سياساتها العنصرية وتنفيذ الخطة المعروفة بوثيقة أبطحي لتغيير الوضع الديموغرافي وتجاهل مطاليب العرب في الاهواز. ان الشعب العربي الاهوازي على مستوى عالي من الوعي وذلك بعد المشاركة الواسعة في الانتخابات السابقة وخوض المعركة بحنكة وثقة الناس وتحقيق النجاحات الكبرى في اختيار شخصيات عربية حريصة على مصالح الشعب ومستقبلهم والفوز كان للاغلبية العظمى للمرشحين العرب والذي خاضوا صراعاً حاداً مع السلطات الايرانية من اجل تحقيق طموح الشعب في تنمية وتطوير المدن المختلفة في الاهواز وحل الاشكاليات التي يعاني منها العرب بشكل خاص، ولكن السلطات الايرانية واجهزتها الامنية انتهكت القوانين والدستور الايراني وتجاهلت مطالب الشعب ومارست شتى انواع المضايقات ضد النواب العرب ووصل الامر الى التهديد بالتصفية الجسدية. ان النظام الايراني لايمكن ان يمرر سياسته العنصرية بحق شعبنا العربي وهو يتجاهل مطالبه. فسيستمر الرفض الشعبي مهما كان الثمن والتضحيات من اجل تحقيق الحقوق الشرعية للشعب. وفي الاحداث الاخيرة اقدم النظام علىاعتقال عدد من المواطنيين الاهوازيين ونذكر اسماء اثنين منهم في الوقت الحاضر وهما: 1- نبي عساكرة .2- حسن خدري .وفي هذة المواجهة جرح عدداً آخر حتى الآن لم تصلنا معلومات مفصلة عن حالتهم الصحية. كما تم اعتقال شباب آخرين قبل فترة وهم: 1- حسن مولا نيسى، (العمر 31 سنة) مدينة تستر، شاعر، معتقل منذ 5 شهور فى السجن دون محاكمة. 2- جاسم نبهان نيسى، (العمر30 سنة) مدينة تستر. 3- رمضان ناصري، (العمر 26 سنة) مدينة كوت عبدالله في مدينة الاهواز، اعتقل في شهر يوليو(تموز) 2006، ناشط واحد موسسي "مؤسسة البركان الثقافية" التي تصدر نشرة " الرسالة" الثقافية. ان هؤلاء المعتقلين الاهوازيون يتعرضون لابشع انواع التعذيب الجسدي والنفسي علي يد اجهزة الامن الايرانية.
ان منظمة حقوق الانسان الأهوازية تدين هذة الممارسات والانتهاكات بحق ابناء شعبنا العربي الاهوازي وتطالب المنظمات والهيئات الحقوقية الانسانية بالتحرك الفوري والضغط على النظام الايراني للتوقف عن هذة الانتهاكات والافراج عن كافة المعتقليين السياسيين واحترام حقوق الانسان والمواثيق الدولية الخاصة بحقوق الشعوب وحرية التعبير والديمقراطية. منظمة حقوق الانسان الأهوازية
ومن جهة اخرى قالت وكالة فارس الايرانية ان السلطات القت القبض على أعضاء مجموعة تتكون من أربعة أشخاص وصفتهم بعصابة عراقية لتهريب الاسلحة من العراق الى اقليم الاهواز لكنها لم تحدد الجهة الامنية التي القت القبض على المجموعة. وقد تم نقل اثنين من المعتقلين الى المستشفى الامر الذي يدل على حدوث اشتباكات بين اعضاء المجموعة وقوات الامن الايرانية وذلك بالقرب من دارخوين الواقعة بين الأهواز العاصمة وميناء المحمرة على الحدود العراقية بالقرب من البصرة. وتقول الوكالة بان الاسلحة كانت تشمل 60 بندقية صيد ورشاش كلاشينكف وكمية من الطلقات كماتم مصادرة سيارة بيكان ايرانية الصنع ودراجة بخارية. واوضحت أن المعتقلين كانوا يريدون تهريب الأسلحة المذكورة الى مدينة الاهواز العاصمة ومدينة الفلاحية.
تجدر الأشارة بان هذه ليست المرة الاولى التي يتم فيها الأعلان عن كشف اسلحة مهربة الى أقليم الاهواز عبر الأراضي العراقية حيث سبق وأن أعلن عيسى دارائي أحد المسؤولين الامنيين في الأقليم قبل شهرين عن كشف كمية كبيرة من الأسلحة المهربة الى الأقليم الذي يشهد منذ نيسان 2005 احتجاجات شعبية واسعة ضد سياسات الحكومة المركزية ضد الاغلبية العربية في الأقليم.
http://www.elaph.com/ElaphWeb/Politics/2006/12/197085.htm
إ
مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانيه يدين تصرفات السلطات السورية بحق اللاجئين الاهوازيين

مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانيه يدين تصرفات السلطات السورية بحق اللاجئين الاهوازيين

ذكر مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانيه في بياناً اصدره يوم امس الاثنين الموافق الحادي عشر من شهر ديسمبر من العام الحالي ان اللاجئين الاهوازيين المتواجدين على الاراضي السورية يخشون من ان السلطات السورية ترتكب انتهاكاً اخر بحقهم و ترحلهم الى ايران حيث يواجهون هناك عقوبات قاسية من قبل النظام الايراني.
و ذكر المصدر ان السلطات السورية رحلت ثلاثة من اللاجئين الاهوازيين هم " جمال عبيدي و طاهر عبدالرسول مزرعة و طاهر مزرعة ابو نضال.و نقل المكتب التابع للام المتحدة عن السيدة "سيما واتلينغ" رئيسة قسم فريق العمل في منظمة العفو الدولية ان الثلاث الاهوازيين تم سجنهم لفترة في السجون السورية قبل ان يتم ترحيلهم و تسليمهم الى السلطات الايرانية في العام الحالي.و في اتصال هاتفي تم مع اسر المرحلين الاهوازيين"السيد عبدالرسول مزرعة و طاهر مزرعة ابو نضال"مع السيدة هاتلينغ اكدوا عوائل الاثنين ان الرجلين محتجزين في سجن "كارون"في مدينة الاهواز .
و في السابع من شهر ديسمبر من العام الحالي جرى اتصال بين عائلة السيد طاهر مزرعة ابو نضال مع احد المسؤلين في المنظمة ان السلطات السورية منعت اسرة طاهر مزرعة ابو نضال من المغادرة الى النرويج حيث تم قبولهم كلاجئين في ذلك البلد من دون ان تعطي السلطات السورية اي تفاصيل لممانعتهم اسرة ابو نضال المغادرة من اراضيها.
و صرحت السيدة "لورنس جولز" رئيسة مكتب الامم المتحدة لشؤن اللاجئين في دمشق انه بالرغم من تقديم طلبات عديدة من المكتب الى السلطات السورية للاطلاع على احوال المعتقلين الاهوازين , الا ان السلطات السورية رفضت تلك الطلبات. و تشير السيدة "جولز" ان على السلطات في سوريا الالتزام بواجبها تجاه اللاجئين المتواجدين على اراضيها و سوريا تعلم بان من واجبها عدم ارسال اي لاجيء الى بلده حيث يواجه عقوبة قاسية و هذا ما ينص عليه القانون الدولي".
و يشير مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانيه الى عدم صدقية و شفافية الموقف الرسمي السوري تجاه هؤلاء الاهوازيين حيث لم تعترف السلطات السورية باعتقال هؤلاء الثلاث الاهوازيين او تسليمهم الى ايران.
و ذكر المكتب عن التصرف الذي قام به السلطات السورية بتسليمهم السيد فالح عبدالله المنصوري رئيس المنظمة العربية لتحرير الاحواز"ميعاد" حيث يواجه السيد المنصوري عقوبة الاعدام على يد السلطات الايرانية و اعترفت السلطات السورية بهذا التصرف الذي حدث قبل ان يتم عقد صفقة امنية و عسكرية بين سوريا و ايران باسابيع قليلة.
و حول ترحيل الناشط السياسي الاهوازي و اللاجيءالسيد"سعيد صاكي ابو فاروق" الى ايران قال المكتب: ان السيد سعيد صاكي الذي حصل على موافقة كلاجيء من مكتب الامم المتحدة و ايضا على موافقة للاقامة في بلد النرويج تم تسليمه الى السلطات الايرانية و لم تبذل النرويج ذلك الاهتمام المتوقع للسيد سعيد صاكي لانقاذه من يد السلطات الايرانية سوى رفع عقوبة الاعدام عن السيد الصاكي و البقاء في السجن في ايران.
و يشيرايضاً المكتب التابع للام المتحدة عن الانتفاضة النيسانية التي قام بها العرب في الاهواز ضد ممارسات السلطات الايرانية بحقهم ان السلطات الايرانية اتخذت القمع المفرط و المتزايد اسلوباً للتعامل مع الاهوازيين المحتجين على اوضاعهم الماساوية.و يشير المكتب الى التقديرات التي تم الحصول عليها من المنظمة الاهوازية لحقوق الانسان التي تحظى بقبول واسع من قبل الاطراف الدولية ان السلطات الايرانية قامت باعتقال ما يقارب25,000 من العرب و قتل 131 و جرح المئات .و كما يستند المكتب الى تقارير منظمة العفو الدولية التي عكست بعض من التصرفات الاجرامية للنظام الايراني بحق الاهوازيين العرب.و
و حول التعاون الامني بين ايران و سوريا استطرق المكتب قائلاً :ان السفارة الايرانية في دمشق تؤكد على عدم تسليمها معارضين سياسين من قبل السلطات السورية الا ان السفارة لم تنفي وجود اتفاقية لترحيل و استلام بعض مما يوصفونهم بالمجرمين على اراضي البلدين الذين ينتمون الى تلك الدولتين.
كما اشار المكتب الى اسباب الانتفاضة حيث قال ان الاقليم االاهواز العربي الذي يتمتع بثروات هائلة و الذي يقطنه سكانه الاصليين العرب,شهد اتخاذ اجرائات و سياسات حكومية للمحاولة من التغيير في التركيب السكاني حيث يتم انشاء مشاريع استيطانية للفرس و منحهم فرص للعمل و العيش في الاقليم و تهميش حق السكان الاصليين العرب الاهوازيين.و هذا ما اشارت به جميع منظمات حقوق الانسان و المنظمات الاخرى التي تعمل قريباً مع قضايا حقوق الانسان .و اختتم مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانيه بالقول ان النظام الايراني مازال يفرض حظراً اعلامياً على اقليم الاهواز و لم تسمح السلطات بزيارة الاقليم لمشاهدة الحقائق على الارض.

ياسر الاسدي--ناشط حقوق الانسان و عضو منظمة حقوق الانسان الاهوازية-بريطانيا
سقوط قناع حزب الله الخارجي: العراق, الأحواز و إيران

سقوط قناع حزب الله الخارجي: العراق, الأحواز و إيران

الإثنين,كانون الأول 11, 2006
بقلم: علي حسين باكير
شارك في قمع الأحوازيين العرب, قاتل الجيش العراقي و يساعد في دعم ميليشيا جيش المهدي
ملاحظة: المقال موثّق بالكامل بالمصادر المطلوبة
مكان النشر: صحيفة السياسة الكويتية
تاريخ النشر: 9-12-2006
عندما نطرح التناقضات الصارخة على المؤيدين لحزب الله عن جهل او علم, متسائلين عن كيفية تفسيرها و ماهية تأويلها و أماكن تصريفها, يتداعون متخبّطين من كل حدب و صوب بجواب مستنسخ و كأننا في مدرسة ابتدائية مفاده: "انّ حزب الله هو حزب لبناني ليس له أي علاقة أو نشاط مع الخارج, و هو غير مرتبط مع ايران و لكنّه يكن لها احتراما و امتنانا كبيرين"!!
في هذا التقرير سنعرض لكم النذر اليسير من نشاط حزب الله اللبناني الخارجي مع إهمالنا الحديث عن تبعية حزب الله الدينية و السياسية لإيران لكي نتحدث عنها في تقرير آخر خاص بها.

حزب الله و جيش المهدي

- (أنا اليد الضاربة لحزب الله اللبناني في العراق) مقتدى الصدر في تصريح له يوم الجمعة 12-4-2004.
- (تمّ تشكيل مجموعة من 1500 مقاتل للذهاب الى لبنان) عضو تيّار الصدر و جيش المهدي في تصريح له في 27-7-2006.

أثار التصريح المفاجئ لزعيم جيش المهدي مقتدى الصدر الذي القاه في مسجد الكوفة يوم 12-4-2004 في كونه اليد الضاربة لحزب الله اللبناني في العراق تساؤلات عديدة لدى قطاعات واسعة من الخبراء و المحللين و المتابعين عن دوافع هذه الرسالة التي أرسلها الصدر لحزب الله آنذاك و ترواحت التساؤلات وقتها بين:
1- هل هي عرض للتعاون مع الحزب ام رسالة الى ايران الراعي الرسمي له مفادها اننا في خدمتكم؟
2- هل هي مزايدة سياسية و تصريحات غوغائية؟
3- أم أنها رسالة جوابية عن اتصالات جرت بين حركة مقتدى الصدر و حزب الله؟
4- أم أنها حماقة غايتها استفزاز الجميع بما في ذلك قوات التحالف وتجميل صورة حركته لدى جهات إقليمية؟
لم نحصل على جواب واضح و حاسم بشأن هذا التصريح و اضطررنا للانتظار, اذ انّ الفضائح و الأسرار لا تكشف عادة فورا, بل تحتاج لفترة ليست بقليلة من الزمان و الوقت.
في 27-7-2006 , قام عضو التيار الصدري و جيش المهدي بالإعلان عن تشكيل مجموعة من 1500 مقاتل للذهاب الى لبنان دون ان يوضّح لنا مهمتهم هناك. و لم ننتظر كثيرا هذه المرّة حتى تسرّبت المعلومات الحقيقية عن الدور و الأهداف.
اذ نقلت صحيفة نيويورك تايمز بعد ثلاثة اشهر من الخبر السابق, في 28-11-2006 تقريرا مطوّلا جاء فيه انّ حزب الله اللبناني قام بتدريب ما بين ألف و ألفين عنصر من عناصر جيش المهدي الذي يتزعّمه رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر, و قد نقلت وكالة" فرنس برس" في اليوم التالي أيضا تصريحا استخباراتيا يؤكّد تقرير الصحيفة, جاء فيه ان دعم حزب الله للميليشيات الشيعية العراقية و خاصة جيش المهدي سجل تقدما في نهاية العام الفائت وبداية العام, و هي الفترة ما بين التصريحين الأول و الثاني الواردين أعلاه.
كما نقلت بعض المصادر الاخبارية عن موظف في مطار بغداد الدولي أن خمسة وثلاثين قياديًا من جيش المهدي كانوا قد غادروا صباح الأربعاء 25-10-2006إلى لبنان بناءً على دعوة رسمية موجهة لهم من حزب الله, و أن من بين الذين غادروا إلى لبنان المدعو "أبو طالب النجفي"، أحد قادة جيش المهدي الذين برزوا خلال الفترة الماضية في مدينة الحرية، حيث قتل وهجر العشرات من العائلات السنيّة.
التقرير الخطير جدا لا يعني انّ حزب الله يشترك مع العصابات الصفوية في سفك دماء اهل السنّة في العراق و اللاجئيين الفلسطينيين الذين قتل جيش المهدي عددا كبيرا منهم فقط, بل يعني ايضا الطعن في ظهر المقاومة العراقية التي تقاوم أكبر و ضخم قوة احتلال عرفها التاريخ, و التي لا يعترف السيد حسن نصرالله بها صراحة و صنّفها في خطابه الشهير في ذكرى الامام الكاظم الذي تزامن مع حادثة جسر الائمة في بغداد بين: "صدّامي بعثي و تكفيري ارهابي", و بات عليها الآن مقاومة ثلاث احتلالات بدلا من واحد: الأول هو الاحتلال الأمريكي و الثاني هو الاحتلال الصفوي و الثالث هو العملاء و المرتزقة من الميليشيات الشيعية و منهم جيش المهدي.
التعليق المباشر على هكذا تقرير سيكون بالنفي الأكيد لهذا الأمر, هذه هي عادة القوم, فان وافقهم الخبر صدّعوا رؤوسنا به في شاشتهم "المنار" و لم يستحوا ان يكون الخبر من الصحف الصهيونية او الأمريكية او حتى البريطانية, و ان لم يوافقهم فالنفي الفوري و الاتهام بانه تقرير مدسوس, كيف لا و هو صادر عن اعداء الأمّة!!
نحن سنكون أكثر انصافا منهم في ذلك و نتجاهل ما قاله مقتدى الصدر بعظمة لسانه و كيف تطابقت التصريحات المتوالية مع التقرير الأمريكي. و سندفع باتّجاه عدم صحّة التقرير استنادا الى الجهة التي نشرته و ليس استنادا الى حقائق تبيّن عدم صحّة ما ورد فيه, لكننا في المقابل سنعرض لدور الحزب في الأحوار العربية و في ايران و هذه المرّة على لسان أطراف مسؤوليين ايرانيين و شيعة عرب, فهل سينكرون؟!!

حزب الله اللبناني و القضية الأحوازية
على الرغم من أنّ اقليم الأحواز العربي في ايران يعدّ من اكثر الأقليم انتاجا للنفط الاّ انّه يعد ثالث افقر اقليم في ايران , و يعاني 80% من الاطفال فيه من سوء التغذية و يبلغ معدّل البطالة بين العرب خمسة أضعاف معدل البطالة بين الفرس. يمنع نشر الصحف والكتب باللغة العربية بهدف محو الهوية العربية و يقتصر التعليم فيه على اللغة الفارسية فقط حيث تبلغ نسبة الرسوب نتيجة اعتماد اللغة الفارسية حصرا و لغيرها من العناصر في المرحلة الابتدائية حوالي 30% وفي المرحلة الثانوية حوالي 50% ويصل معدلات الامية بين العرب أربعة أضعاف مثيلاتها بين غير العرب. لا نريد ان نتحدث عن السياسات الايرانية المقززة و العفنة تجاه عرب الأحواز -و أكثرهم شيعة المذهب - و التي عملت على تهجيرهم و قتلهم و استضعافهم و اوصلتهم الى هذه الحالة, لكننا سنتحدث عن دور حزب الله في قمع العرب الأحوازيين!!
خلال انتفاضة الطلبة في ايران عام 1999 ومن ثم المواجهات الدامية التي حصلت بين رجال الامن وأهالي مدينة الاحواز عاصمة محافظة ما يسميه الايرانيون (خوزستان)، تحدث اكثر من مصدر اضافة الى قادة الطلبة و الفاعليات العربية بالمدينة عن وجود المئات من العسكريين العرب بين صفوف قوات الامن و وحدات الحرس التي تولت قمع انتفاضة الطلبة، واخماد مسيرات العرب الايرانيين.
التفسير الوحيد الذي برز وقتها حول العرب المنخرطين في قوات الأمن الإيرانية وبعض وحدات الحرس الثوري، كان انهم من رجال فيلق بدر الجناح العسكري للمجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق, غير ان لهجة بعض رجال الامن القريبة من لهجة اهل لبنان وسورية اثارت تساؤلات حول جنسية هؤلاء, الى أن تبيّن انّهم عناصر من حزب الله اللبناني!!.
من المعروف أنّ المنخرطين في حزب الله اللبناني لا يولدون متدربين عسكريا بالطبع, انما يتم ارسالهم الى معسكرات تدريب في دمشق للحالات العادية و لطهران للنخبة حيث يتم تدريبهم على الأسلحة المعقّدة و المتطورة كالأسلحة المضادة للدبابات و الصواريخ المتنوعة المسافات و التوجيه,و لذلك فقد اقتضت هذه الحاجة فتح مراكز تدريب لهم, و بالطبع ستكون في الأحواز.
في 10-4-2006, قامت المنظمة الوطنيّة الأحوازية (عربستان) بارسال رسالة خطيّة الى أمين عام حزب الله اللبناني حسن نصرالله تشرح له فيها معاناة العرب في الاحواز من السلطات الإيرانية, و قد ورد في سياق الرسالة إشارة إلى مشاركة أعضاء حزب الله اللبناني في قمع المتظاهريين الاحوازيين, بما نصّه:
"المؤكد أن النظام الإيراني لا تنقصه العناصر ولا الخبرة في كيفية قمع الشعب الأحوازي، إلا أن استخدامه للعناصر العربية اللبنانية وعناصر أخرى من قوات فيلق بدر الناطقة باللغة العربية هي الأخرى لقمع المتظاهرين الأحوازيين، تدلّ بوضوح على حجم المؤامرة والفتنة التي ينوي زرعها بين الأشقاء العرب المسلمين من أبنائنا وأبنائكم، ولا نظن أن أمراً كهذا لا يستدعي التدخل العاجل والفوري من قبلكم، ونستشهد هنا بقول الرسول الكريم (صلى الله عليه وآله الطيبين الطاهرين) الفتنة اشدّ من القتل". و أضافت الرسالة ايضا: "سماحة السيّد حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله اللبناني الموقر: نناشدكم بان تطلعوا مناضليكم الشرفاء في حزب الله بمدى خطورة مشاركتهم في قمع أشقائهم الأحوازيين الأبرياء وحجم المؤامرة الإيرانية لزرع الفتن في صفوف العرب والمسلمين".
طبعا كان من الغباء السياسي ارسال هكذا رسالة الى من يمثّل ذراع ايران في المنطقة و الوكيل الشرعي للامام الخامنئي في لبنان و حليف النظام السوري المدّعي العربية زورا و بهتانا و هو الذي لا يعرف منها الاّ الشعارات, فهو قد غدر بعدد كبير من الأحوازيين المقيميين على اراضيه مؤخرا, و اعتقلهم و سلّمهم لقمة سائغة للنظام الايراني كما فعل مع المجاهدين الذين تسلّلوا عبر اراضيه الى العراق, فسلمهم الى المخابرات الأمريكية او القاهم في سجونه. لكن على اية حال, نتفهّم الاخوة الذين ارسلوا الرسالة, فالغريق لا يخاف من البلل كما يقول المثل.
و قد جاء في مقال نشرته التايمز البريطانية بتاريخ 10-10-2006 بعنوان: "حرب طهران السريّة على شعبها" يتحدّث عن طرق السلطات الايرانية في لي ذراع الأحوازيين عبر اعدامهم دون التمييز في الاعمار بين قاصر و غير قاصر بالاضافة الى احتجاز الأطفال و امّهاتهم الى حين تسليم رب البيت نفسه للسلطات المختصّة, ما يؤّكد على ما ذهب اليه رسالة المنظّمة الوطنية الأحوازية (عربستان), حيث جاء في المقال ما نصّه:
"و ما يدعو الى السخرية, انّ حزب الله اللبناني الذي من المفترض انّه يمثّل المقاومة العربية في الشرق الأوسط, متورط في قمع و تشريد الاحوازيين العرب في ايران. فقد اقامت ايران في الأحواز (نظرا لسهولة التأقلم و التفاهم بالعربية) مراكز تدريب لحزب الله و فيلق بدر الميليشيا العراقية الذي تقوم فرق الموت التابعة لها بقتل السنّة في العراق".
(ملاحظة: كان الحزب الوطني العربستاني قد وجّه نداءا في 21/4/2005 -لست متأكدا من انه وصل للسيد حسن عبر اليد او مصادر اخرى- يشكو فيها تدخّل الحزب اللبناني في الأحواز مضيفا مستندا الى الأخبار في الصحف الايرانية نفسها و مددلا على ذلك في رسالته و ها نحن ننقلها لكم ايضا على الرابط في اوّل الملاحظة)
فاذا كذّبنا تورّط حزب الله مع جيش المهدي نظرا للشك في مصدر الخبر, فماذا نقول عن رسالة المنظمّة الأحوازية العربية الشيعية؟!! , على ايّة حال فقد سهّل علينا الايرانيين مشاق إثبات ذلك من خلال السيد علي أكبر محتشمي.

حزب الله يحارب مع حرس الثورة ضدّ الجيش العراقي السابق
كشف حجّة الإسلام الإيراني السيد "علي أكبر محتشمي بور" الذي يعتبر مؤسّس نواة حزب الله اللبناني و الأب الشرعي له, و عمل سفيرا في سوريا بين 1982-1985 ثمّ وزيرا للداخلة في ايران في لقاء مع صحيفة "شرق الإيرانية" في 3-8-2006 ما يؤكّد أكثر من مجرّد تبعية حزب الله اللبناني للنظام الايراني.
فقد اشار بور في هذه المقابلة الخطيرة و لأول مرّة يتم الكشف عن هكذا معلومات علنا, الى انّ حزب الله اللبناني "شارك جنبا الى جنب مع الحرس الثوري الايراني في الحرب الايرانية –العراقية"!! ورغم انه لم يذهب ابعد من ذلك، لكنه بين ان علاقة حزب الله مع النظام الايراني أبعد بكثير من علاقة نظام ثوري بحزب او تنظيم ثوري خارج حدود بلاده، بحيث يبدو الحزب وكأنه جزء من مؤسسة الحكم في ايران وعنصر اساسي في مؤسسته العسكرية والأمنية.
اذ يقول محتشمي ما نصّه: " جزء من خبرة حزب الله يعود الى التجارب المكتسبة في القتال وجزء آخر من التدريب.. ان حزب الله اكتسب خبرة قتالية عالية خلال الحرب الايرانية ـ العراقية بحيث كان رجال الحزب يقاتلون ضمن صفوف قواتنا او بشكل مباشر"!! و قال في المقابلة ايضا: "بعد الاجتياح الاسرائيلي للبنان في العام 1982، تراجع الامام الخميني عن فكرة ايفاد قوات ضخمة الى لبنان وسورية، بعبارة اخرى بعد ان حطت الطائرة الايرانية الخامسة في دمشق التي نقلت وحدات من الحرس والبسيج ولواء ذو الفقار الخاص (الخالدون في عهد الشاه) عارض الامام الخميني ارسال مزيد من القوات، وكنت وقتذاك سفيرا في سورية، واعيش قلقا حقيقيا حيال مصير لبنان وسورية ولهذا ذهبت الى طهران وقابلت الامام الخميني فيما كنت متأثرا ومتحمسا لفكرة ارسال القوات الى سورية ولبنان، بدأت بالحديث عن مسؤولياتنا وما يدور في لبنان، الا ان الامام هدأني وقال ان القوات التي قد ترسلها الى سورية ولبنان لا بد ان يكون لها دعم لوجيستي كبير، والمشكلة ان طرق الاسناد والدعم تم عبر العراق وتركيا، والاول في حرب شرسة معنا والثاني عضو في الناتو ومتحالف مع اميركا.... ان الطريق الوحيد هو تدريب الشبّان الشيعة هناك, و هكذا ولد حزب الله".
ووفقا لمحتشمي فإن اكثر من 100 الف شاب شيعي تلقوا تدريبات قتالية منذ تأسيس حزب الله في لبنان، بحيث كانت كل دورة تدريب تشمل 300 مقاتل, و الى الان اقيمت دورات عدة في لبنان و ايران.
فاذا كان حزب الله حزبا لبنانيا و ليس له اهتمام بالشؤون الخارجية, فما الذي يدفعه يا ترى الى قتال الجيش العراقي السابق الى جانب الحرس الثوري الايراني؟! علما انّ الجيش العراقي جلّه من العرب الشيعة!! فان قلنا بكذب دور الحزب مع جيش المهدي لانّ الخبر امريكي كما يقولون, و في قضية الأحواز لانّ الخبر عربي, فهل نكّذب ايضا ما يقوله مؤسس الحزب و الأب الشرعي له أم ماذا؟!.
اليوم العالمي لحقوق الانسان يوم الحرية للجميع

اليوم العالمي لحقوق الانسان يوم الحرية للجميع

شهد اليوم العالمي لحقوق الانسان الذي يصادف العاشر من ديسمبر لكل عام احتفال و تكريم للمبادء البشرية و القيم البشرية و كان ايضاً اعلان انزجار من الاعمال التي ارتكبت و ترتكب بحق اناس اخرى في عالمنا هذا.
.
شهد العالم في القرن العشرين حرب عالمية طالت الكثير من الدول و الجوامع و راح ضحيتها الملايين من الذين يحق لهم العيش بامان و كرامة و ذلك بسبب التنافس و السباق في الهيمنة على العالم من قبل افراد ارادوا ان يمحو كل معالم الحضارة البشرية من عدالة و مساواة و امن وان يقيموا بدلاً عنها مملكة للعرق الواحد و التفكير الواحد و الامبراطورية الواحدة على رقاب الاخرين.الا ان الثمن الذي دفعه المتهورون و الضعفاء جعل البشرية ان تسلك طريق التقليل من الخسائر وعدم الرجوع الى الوراء و تدمير الدولة و المجتمع.فعلى هذا الاساس قامت الدول التي كانت لها الحرص الشديد على الاستيلاء على الاخرين و ثرواتهم, بكتابة نص دستوري عالمي ينص على احترام القيم و المبادء الانسانية و السعي الى الدعم و تطويرها على المستوى العالمي عبر تاسيس الجمعية العامة للامم المتحدة و اصدار منشور عالمي لحقوق الانسان و تاسيس مراكز و مؤسسات لحماية هذا الامر.و تم ادراج هذه المواد الواردة في المنشور العالمي لحقوق الانسان في دساتير تلك الدول لتعبر عن رغبتها و التزامها بتطبيق العدالة و المساواة لشعوبها و العالم. و شهدت الفترة ما بعد اصدار هذا البيان استقراراً نسبياً و تحول التنافس بين الدول العظمى من دائرة العنف الى دائرة التقارب و الارتباط حيث اصبحت الشراكة التجارية و المصلحة الوطنية هي التي تحدد مستوى التعامل و الارتباط و استطاعت ثورة التكنولوجيا ان تغير الموازين حيث اصبح اعداء امس اصدقاء اليوم .
و من انجازات هذا اليوم هو الاقرار بحق الفرد و الجماعات بوجود حقوق و واجبات ذاتية و ليس موهوبة من قبل حكومة او سلطة و لا يمكن مصادرتها باي شكل و تحت اي دواعي اخرى.و من اهم هذه الحقوق هو الحق في تقرير المصيره الحق في بالتمتع بالحقوق الاساسية دون تمييز و الحق في الحياة بامان و عدم الاستعباد و الحق في الحصول على فرص العمل و التعليم و الصحة و غيرها من حقوق التي يجب على الدول ان توفر لمواطنيها من دون تمييز على اساس عرقي او طائفي او جنسي و غير ذلك.و اصبح عبارة حقوق الانسان اليوم كثقافة تتميز بها بعض الجوامع المتحضرة عن سواها.و اصبح قضية احترام حقوق الانسان معياراً تقاس بها حكومة او طائفة او مجموعة اخرى.و يمكن القول ان هذه الحقوق تطورت منذ نشاتها الى ان وصلت اليوم الى حد جعلت من الكثير من الافراد و المجموعات تامل بان تحصل على حقوقها من خلال الوسائل و الادوات المتواجدة و المعترف بها كالامم المتحدة و من خلال مجلس الامن او من خلال كسب الدعم من المؤسسات الدولية الراعية لحقوق الانسان و ايضا الاعلام الدولي الحر و على الصعيد الداخلي يمكن الاتكال على النشاطات السلمية المستمرة و ازدياد الوعي الجماهيري و تاسيس مراكز مدنية و توعوية بشتى الطرق المتاحة . ان سبيل مطالبة الشعوب بحقوقها المشروعة قد يهدد حياة و دوام حكومات ديكتاتورية في العالم و منها ايران حيث انها تعمل في اتجاه العكس ما يؤول و يطمح اليه المجتمع العالمي الحر في هذا الوقت. ان طبيعة النظام الايراني هو عدم الاعتراف بالكثير من القوانين و التشريعات الدولية المتعلقة بحقوق الانسان و ايضاً النظام الايراني اساساً لا ينفذ حتى الفقرات و المواد الواردة في الدستور لان النظام مبتني على اسس غير شرعية و ديموقراطية مثل الالتزام بمبداء ولي الفقيه بدلاً من الالتزام بالدستور و ايضاً عدم الالتزام و العمل بفصل السلطات الثلاث و هيمنة الفكر التقليدي الحوزوي على جميع دوائر السلطة و المجتمع .و ان كل تحرك في اتجاه كسب الحقوق المتعلقة بالافراد و الجماعات في ايران سوف يضعف الموقف الايراني في الداخل و في العالم .و لان المجتمع الدولي يعتبر الامن و السلم الدولي من اهم الاهداف التي يسعى اليها , فان التدخل الدولي لانقاذ و مساعدة الضحايا يعتبر امراً هاماً يستوجب التدخل من اجله حسب المادة 49 من الفصل السابع من الامم المتحدة الذي ينص على التدخل لغرض انقاض الاخرين من الاخطار التي تهددهم و تهدد امن و السلام في العالم.

ياسر الاسدي--عضو منظمة حقوق الانسان الاهوازية-بريطانيا
العرب في الاهواز غاضبون من اقصاء مرشحيهم

العرب في الاهواز غاضبون من اقصاء مرشحيهم

اتخذ القائمون على انتخابات المجالس البلدية في اقليم الاهواز كافة استعدادهم لاجراء هذه الانتخابات التي ستجري في الخامس عشر من هذا الشهر في كافة مدن و أقضية ونواحي اقليم الاهواز وذلك بعد حذف وإقصاء الغالبية العظمى من المرشحين العرب خلافا للانتخابات السابقة التى سمح بها لقائمة تقدم بها النواب العرب الاهوازيين في مجلس الشورى والمنضوين تحت قائمة حزب الوفاق والتي فازت قوامهم في الانتخابات الماضية في كافة المناطق الاهوازية *.
وتجري الانتخابات هذه الدورة في ظل أجواء تخيم عليها حالة من إعلان حالة الطوارئ وفرض الإحكام العرفية وحملة اعتقالات وإعدامات غير مسبوقة وفرض الرقابة المشددة على أي صوت عربي نزيه، كما تزامنت مع حل حزب الوفاق واعتباره حزبا غير شرعيا وقد جرت التحضيرات لها خلف الأبواب المغلقة و تحت أشراف هيئتان، الاولى تسمى الهيئة المشرفة و الثانية تسمى الهيئة تنفيذية وكل الهيئتان لا تضمان أي من العرب المعروفين بنزاهتهم وحيادهم حيث ضمت الهيئة المشرفة قائمقام مدينة الاهواز يساعده 3 اعضاء من نواب مجلس الشورى الاسلامي من غير العرب الا اللهم عربي واحد لا يحل ولا يربط اما الهيئة التنفيذية والتي بيدها الحل والعقد فكل أعضاءها هم من الفرس واللر والبختيارية ولا تضم أي من العرب.
اما القوائم الانتخابية فقد توزعت على النحو التالي.
اولا قائمة الحرس الثوري: وتضم هذه القائمة اعمدة قادة الحرس المتقاعدين والمستمرين في العمل وهي معروفة بعدائها التاريخي للعرب.
ثانيا قائمة اللر: وتبناها حميد زنكنه عضو مجلس الشعب حاليا وهو من القومية اللرية وهو معروف بتصريحات النارية المناهضة للعرب واحد ادوات نظام الجمهورية الاسلامية المعرفين
ثالثا قائمة المحافظ: و تضم شخصا يسمى حجازي و كذلك رئيس مؤسسة الكهرباء والماء في الإقليم وتضم طيف واسع من غير العرب منهم مدراء سابقين و اعضاء سابقين في المجالس البلدية، وهذه القائمة قريبة من قائمة الحرس وممكن ان يشكلان مع قائمة الحرس ائتلافا انتخابيا واحد او يدخلان الانتخابات بقائمة مشتركة.
رابعا قائمة آباد كران: وهم جماعة احمدي نجاد وموسوي جزائري امام جمعة الاهواز.
خامسا القائمة العربية: حيث تقدم العرب بقائمة ضمت اكثر من 170 مرشحا في البداية رفضت صلاحية 90 واحد منهم ح ثم 70 ثم 30 الى ان تم رفض صلاحية الجميع بحجة انتماءهم الى حزب الوفاق المنحل.
اما الاعضاء العرب في المجلس البلدي السابق فقد ردت صلاحياتهم جميعا ولم يقبل ترشيح أي منهم لخوض هذه الانتخابات.
كما انه من المتوقع قبول ترشيح 1- الى 3 من العرب وهم مقبولين ومدعومين بصورة غير مباشرة الوطنين العرب.
لقد كان الموقف العربي من خوض هذه الانتخابات او مقاطعتها متوقف على نفوذ مرشحيهم من فلتر الرقابة القانونية ولكن على ضوء النتائج الأولية تبين ان السلطات الايرانية أقصت جميع مرشحي القائمة العربية من المشاركة في هذه الانتخابات ممهدة الطريق لفوز قوائمها غير العربية بالتزكية حيث بات واضحا للجميع ان ما يجري ما هو الا مسرحية انتخابية تجري في ظل السياسية المبرمجة التي تنتهجها الحكومة والرامية الى أبعاد العرب اصحاب الارض والوطن كليا من ممارسة أي نشاط سياسي او مدني مبررة نهجها هذا لكون البلد معرض للأخطار على حد تعبيرها ولا بد من السيطرة على المنطقة من اجل سلامة الامن القومي الايراني، انطلاقا من التطورات الجارية حاليا في المنطقة.
وعلى ضوء هذه المستجدات والتطورات بما فيها حل حزب الوفاق حضر نشاطه وملاحقة أعضاءه واستدعاهم من قبل الاستخبارات وتهديدهم وتحذيرهم من المشاركة في هذه الانتخابات يشير كل الدلائل ان الرأي العام العربي الاهوازي يتجه لمقاطعة هذه الانتخابات وعدم الاشتراك بها من اجل تفويت الفرصة على النظام ومن اجل بطلان هذه الانتخابات وعدم شرعيتها خاصة وان بعض المدن الاهوازية تشهد احتجاجات عارمة ضد رفض المرشحين العرب .
ملاحظة:
ادناه جدول يبين نتائج انتخابات المجالس البلدية للدورة السابقة (1381 ) ( 2002 ) حيث فاز المرشحين العرب ورغم العراقيل والموانع الذي وضعتها السلطات في طريقهم في ترأس كافة مقاعد المجالس البلدية في اغلب المدن الرئيسية الاهوازية.
ملاحظة:
ادناه جدول يبين نتائج انتخابات المجالس البلدية للدورة السابقة (1381 ) ( 2002 ) حيث فاز المرشحين العرب ورغم العراقيل والموانع الذي وضعتها السلطات في طريقهم في ترأس كافة مقاعد المجالس البلدية في اغلب المدن الرئيسية الاهوازية.
ملاحظة:
في فترة انتخابات المجالس البلدية للدورة السابقة (1381 ) ( 2002 ) فاز المرشحين العرب ورغم العراقيل والموانع الذي وضعتها السلطات في طريقهم في ترأس كافة مقاعد المجالس البلدية في اغلب المدن الرئيسية الاهوازية.
بروكسل: مظاهرة للأهوازيين للمطالبة بالتحقيق في الانتهاكات الإيرانية

بروكسل: مظاهرة للأهوازيين للمطالبة بالتحقيق في الانتهاكات الإيرانية

الإيطالية للأنباء -
تظاهر عشرات الأهوازيين (منطقة الأهواز تقع جنوب غرب إيران بمحاذاة العراق ومعظم سكانها من العرب) اليوم أمام مقر المفوضية الأوروبية في بروكسل لمطالبة المؤسسات الأوروبية بإرسال مبعوثين إلى المنطقة للوقوف على حقيقية قيام السلطات الإيرانية بانتهاكات لحقوق الإنسان هناك. ورفع المتظاهرون لافتات احتجاج وصور لمواطنين كانت السلطات الإيرانية أعدمتهم على خلفية قيامهم " باحتجاجات سلمية" في 15 نيسان / أبريل 2005، ومعظمهم دون سن الثامنة عشرة، "كما يحتج المتظاهرون اليوم على سياسة القمع التي تنتهجها السلطات الإيرانية بحقهم". وأكد المتظاهرون في بيان وزع أثناء المظاهرة على هويتهم العربية وحقهم في تقرير مصيرهم بعيداً عن السيطرة الإيرانية، "حيث ضمت منطقتهم إلى إيران في عام 1925 دون أن يكون لهم قرار في ذلك". وأدان المتظاهرون سياسة التطهير العرقي الذي تقوم بها طهران بحقهم "ونهب الحكام في طهران لخيرات الأهواز، حيث 90 % من النفط الذي تصدره إيران يأتي من منطقة الأهواز". ودعا المتظاهرون المؤسسات الأوروبية والمنظمات الدولية إلى تقصي الحقائق "حول هذه القضية المجهولة"، "إن النظام الإيراني يحاول إرهاب الشعب الأهوازي، عبر الإعدامات والانتهاكات المنهجية لحقوق الإنسان". وجاء في البيان أن هناك خطة إيرانية لتهجير أكثر من ثلاثة ملايين عربي من منطقة الأهواز نحو المناطق الإيرانية الشمالية، "بهدف محو هويتهم العربية"، واصفاً العملية بأنها "عملية تطهير عرقي تمر وسط صمت المجتمع الدولي والعالم العربي". وأكد معدو البيان أن الأهواز كانت على الدوام منطقة مستقلة ولكن اليوم "نطالب بحق تقرير المصير وإنهاء السيطرة الإيرانية على المنطقة وعلى شعبها وخيراتها". ومن الجدير بالذكر أن البرلمان الأوروبي كان تبنى في شهر تشرين الثاني / نوفمبر الماضي قرارا يدعو إيران إلى الكف عن انتهاك حقوق الإنسان، خاصة في منطقة الأهواز.
نص الرسالة التي بعث بها الاستاذ الدكتور كريم عبديان (بني سعيد) رئيس منظمة حقوق الانسان الاهوازية الى السيد ألامين العام لهيئة الامم المتحدة

نص الرسالة التي بعث بها الاستاذ الدكتور كريم عبديان (بني سعيد) رئيس منظمة حقوق الانسان الاهوازية الى السيد ألامين العام لهيئة الامم المتحدة

نص الرسالة التي بعث بها الاستاذ الدكتور كريم عبديان بني سعيد رئيس منظمة حقوق الانسان الاهوازية الى السيد ألامين العام لهيئة الامم المتحدة والتي طالب من خلالها سيادته ان يبادر بالضغط على الحكومة الايرانية الغاء أحكام الاعدام الصادرة بحق 10 من ابناء شعبنا العربي الاهوازي والعمل على إيقافها فورا.

السيد ألامين العام لهيئة الامم المتحدة المحترم

من المحتمل ان تكون ايران قد اتخذت قرارها القاضي بتنفيذ حكم الاعدام به 10 من نشطا الشعب العربي الاهوازي – عرب ايران - وذلك يوم الثلاثاء او الا ربعا من هذه الاسبوع، فقد اعلن عباس جعفر آبادي الرئيس العام للقضاء الايراني في مقاطعة اقليم " خوزستان ” في 9من نوفمبر الحالي، ان الديوان الاعلى للقضاء في ايران قد صادق على حكم هذه الإعدامات.

اننا يا سيادة الرئيس نناشدكم بذل مساعيكم الحثيثة والعمل بكل ما لديكم من نفوذ على إيقاف هذه الإعدامات فورا

كما ان اسماء المواطنين الصادر بحقهم حكم الاعدام هم على النحو التالي:

عل? مط?ري

عبدالله سل?ماني

عبد الرضا سنوات? (زرقاني)

قاسم سلامات

محمد چعب پور

عبد الامير فرج الله چعب

علي رضا عساکره

ماجد آلبوغب?ش،

خلف خنفري،

مالک بن? تم?م

وحسب ادعاء الحكومة ان هؤلاء الافراد متهمين بضلوعهم بالتفجيرات التي وقعت في المنشآت النفطية في اقليم الاهواز الواقع في جنوب غرب ايران والذي هو الموطن الاساسي ل 5 ملايين عربي، في حين المتهمين ال10 اعضاء في منظمات المجتمع العربي الاهوازي، وقد تعرضوا ومنذ اللحظات الاولى لاعتقالهم لشتى أنواع التعذيب النفسي والجسدي، وذلك بشهادة منظمة العفو الدولية والمراقب العام لحقوق الانسان وبقية المنظمات الدولية والإيرانية المدافعة عن حقوق الانسان، وان محاكماتهم تفتقد لأبسط المعايير الدولية وكل الشواهد تدل على براءاتهم.

سيادة الرئيس: لقد تعرض هؤلاء المعتقلين لشتى أنواع التعذيب من اجل إجبارهم على الاعتراف بأمور لم يرتكبوها، كما لم يتسنى لمحامي الدفاع من لقاء موكليهم او الاطلاع على حيثيات القضية التي ظلت سرا الا قبل ساعات من انعقاد جلسة النطق بالحكم، كما نود ان نحيطكم علما ان جميع محامي المتهمين وهم السادة (خل?ل سع?دي، منصور عطاشنه، دکتر عبد الحسن ح?دري، جواد طر?ري، ف?صل سع?دي و طاهر? نسب) باستثناء واحد منهم كلهم من العرب وقد القي القبض عليهم واتهموا على انهم يهددون الامن الوطني وذلك بسبب احتجابهم على الظروف غير القانونية وغير العادلة للمحكمة.

وقالت بعض وسائل الاعلام الصادرة في ايران، ان اعترافات المواطنين ال10 المحكومين بالإعدام قد اخذت منهم بسبب الضغوط ، وفي ال13 من نوفمبر اعلنت شبكة البث التلفزيوني ان حكم إعدام هؤلاء سينفذ في الملء العام يوم الثلاثاء او يوم الأربعاء، وهذا هو نفس الأسلوب المتبع في تنفيذ حكم الاعدام في الملء العام الصادر في مارس الماضي من هذا العام بحق اثنان من الشباب الاهوازيين هما علي العفراوي (17) سنة ومهدي نواصري ( 20 ) سنة باتهامات مماثلة.

ورغم ان اراضي العرب الاهوازيين في اقليم الاهواز " خوزستان " تعد من أغنى الاراضي المنتجة للنفط في العالم وان ما يقارب من 90% من النفط المنتج في ايران يتم استخراجه من هذه المنطقة، الا ان مواطني هذه البلاد يعانون من الفقر المدقع ومن البطالة والأمية، كما انهم عرضة للقمع والتمييز العنصري و يواجهون مصادرة أراضيهم، الامر الذي يجعلهم مجبرين على تغيير محل سكناهم وفقا لظروف اخرى.

بالاضافة الى الاشخاص ال10 المزمع إعدامهم الاسبوع القادم فان هناك حكم آخر بالإعدام قد صدر في ال 8 من حزيران بحق 9 اشخاص ( من بينهم 3 أخوة ) وذلك بعد محاكمة استمرت يوم واحد دون حضور أي من الشهود او وكلاء الدفاع، وان اثنين من بين هؤلاء الاشخاص وهم ناظم بريهي، وعبد الرضا، نواصري والذي شملهم حكم الاعدام كانوا اثناء وقوع الانفجارت والذي ادعى النظام انهم متورطين فيها كانوا في السجن و قد صدر حكم بحقهم منذ عدة سنوات وهم يقضون هذا الحكم وكانت تهمتهم التمرد على الحكومة.

من جانبه قال سارالي و يستون، ألامين التنفيذي المراقب لحقوق الانسان في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا ان " من عجائب القضاء الايراني هو ان شخصا موجود في السجن ويتهم بالتفجيرات، ان هذا العمل ان دل على شئ انما يدل على الاستبداد العلني للحكم على هؤلاء الافراد ”.

وكما هو معلوم ان هدف صدور مثل هذه الإحكام المستبدة علانية يعد عقابا جماعيا ضد الشعب العربي الاهوازي لكونه يعارض سياسة التمييز العنصري التي تنفذ ضدهم. كما ان المعارضة السلمية للشعب العربي الاهوازي حيال السياسات العنصرية وضد التطهير العرقي بقيت كما عهدها السابق تقمع بشدة.

ومنذ انتفاضة ال15 من نيسان من عام 2005 قد تم اعتقال اكثر من 25 الف مواطن عربي اهوازي واستشهد على الأقل 131 نفر وهناك اكثر من 150 شخص تفيد التقارير انه قد قضى نحبهم على يد قوى الامن الايراني نتيجة التعذيب وان المسئولين الحكوميين الايرانيين يشيرون بإصبع الاتهام الى الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا واسرائيل على انها العوامل المحركة للأحداث الجارية في الاهواز مع العلم ان هذا الشعب يسعى من اجل الوصول الى مطالبه ا المتمثلة بالديمقراطية والعدالة الاجتماعية والاقتصادية وتحيق حقوقه القومية، وان سياسة التطهير العرقي ضد ابناء الشعب العربي بدأت في أوائل التسعينات وازدادت حدة ب تنصيب احمدي نجاد رئيسا لإيران.

اننا نطالبكم يا سيادة الرئيس المبادرة وممارسة المزيد من الضغط على الحكومة الايرانية لالغاء الإحكام الصادرة بالإعدام بحق هؤلاء المواطنين والعمل على إيقافها فورا .

مع تقديم فائق الاحترام

الدکتور کر?م عبد?ان
رئيس منظمة حقوق الانسان، عضو اله?ئة الإدارية في منظمة حقوق الانسان الاهوازية

Ahwazi Human Rights Organisation(AHRO)
ايران بؤرة توتر عرقي

ايران بؤرة توتر عرقي

جون ر. برادلي


....لقد أمضى جون ر. برادلي في بداية عام 2006 ثلاثة اسابيع في ايران وحصل على تصريح سمح له بالوصول الى الأغلبية العربية في أقليم خوزستان (الأهواز)الغني بالنفط والواقع بمحاذاة العراق
حوالي نصف السكان فقط في ايران الذي يبلغ 70 مليون نسمة ينتمي الى العرق الفارسي . و الباقون هم من الآذريين و الكرد و العرب و التركمان و اللور وفي نظر العديد من المراقبين فان هذا التنوع الاثني الغير عادي يحد من كون ايران دولة لشعب واحد بل انها أمبراطورية متعددة الشعوب تخضع لسيطرة الفرس ،حالها في هذا المجال حال الاتحاد السوفييتي عندما كان يسيطرالروس عليه.
ان الاقليات العرقية في ايران تتبادل على نطاق واسع شعور مشترك ازاء السلطة المركزية في طهران، ناجم عن تعرضها للتمييز والحرمان .
ان التطور المتمركز جدا في طهران أدى الى خلق فجوةاجتماعية عميقة بين المركز والاطراف وأضف الى ذلك الفوارق في توزيع السلطةو المصادر الأجتماعية – الاقتصادية والمواقع الاجتماعية – الثقافية. تعمقهاازدياد التذمرالمضطرد بين الاقليات العرقيةضد طهران نتيجة للظروف الاقتصادية والثقافية وبالتالي فان الاضطرابات بين جماعات كبيرة من الأقليات القومية في البلادآخذة بالاتساع .
وفي الآونة الأخيرة فان عزلة ايران الدولية و المكاسب التي حصل عليها اشقاء هذه الاقليات القومية في دول الجوار كالكرد والتركمان ودورها الرئيسي في ادارة الحكومة العراقية كل ذلك دفع بازدياد المطالبة بحقوقها.
وفي هذا الاثناء تشعر (هذه القوميات)بان دورها قد حان، خاصة وان شتات فئات المعارضة الايرانية في المنفى صار يتحول الى حملة مشتركة لكسب الدعم الدولي .
وعلى سبيل المثال لا الحصر فان مؤتمر واشنطن في أوائل عام 2006 بمشاركة تنظيمات وأحزاب كردية و توركمانية و أهوازية و آذربيجانية جاء كاجراء مشترك ليبين السعي الموحد لايجاد جبهة قوية ضد نظام الجمهورية الاسلامية .
ان الرئيس احمدي نجاد الذي قطع على نفسه وعدا انتخابيا هو وفريقه الحكومي لزيارة كافة الاقاليم في ايران والتي يبلغ عددها 30 اقليما خلال العام الرئاسي الاول بهدف تسوية المشاكل المحلية الطويلة الأمد والتي تتعلق الكثير منها بالشؤون العرقية والمذهبية الا أنه خلال هذه الفترة من ولايته لم يزر الا نصف هذه الاقاليم وأصبح عدد منها خارج حدود نشاطاته بسبب تصاعد الاضطرابات القومية والطائفية هناك .
وفي واقع الامر لم تشهد ايران في تاريخها الحديث أسوء من التجربة التي مرت عليها مؤخرانتيجة للاَطرابات القومية.
ان النظام الديني الايراني لا ينكر علنا المخاطرالناجمة عن طبيعةالتعدد القومي الا ان تصريحات كبار الشخصيات الحكومية تلقي عادتا اللوم على "التدخل الأجنبي" بخصوص العنف الذي يحصل في البلاد .
وغداة اغلاق صحيفة ايران الحكومية في اعقاب نشرها لرسم ساخر تحريضي يظهر الأذربيجانيين على شاكلة الصراصير فقد اتهم أحمدي نجاد الولايات المتحدة الامريكية وحلفاءبالتآمر لاثارة الأضطرابات العرقية و زعزعة استقرار بلاده . وفي خطاب حي في التلفزيون الحكومي قال أحمدي نجاد: فلتعلم الولايات المتحدة الامريكية وحلفائها بانهم سوف لن يتمكنوا من اثارة الانقسامات والخلافات من خلال محاولاتها المستميتة بين الايرانيين الأعزاء.
كما ان المملكة المتحدة تتعرض مرارا و بشكل واسع للهجوم من قبل الحكومة والجمهور على حد سواء بتهمة التدخل في شؤون ايران الداخليةو العنف في مقاطعة خوزستان (الأهواز)التي تسكنها (أغلبية) عربية ايرانية تربطها وشائج تاريخية و صلات قبلية بالعرب خلف الحدود في العراق.
واما خلف الكواليس فان الحكومة الايرانية تناقش بشكل جاد جذور الاضطرابات القومية حيث ان مركزالمجلس الاسلامي للبحوث والذي يعد من مراكز الدراسات الحكومية كان قد حذر الحكومة في تقرير له عام 2005 من أن البلد سيواجه أخطر الاضطرابات الداخلية ما لم تتدخل الحكومة بشكل افضل لتلبية مطالب الاقليات القومية مستشهدا بتحديين رئيسييا تواجههما الحكومة فالاول هو انتشار البطالة خاصة بين شباب القوميات والاثنيات الأمر الذي من شأنه اشعال نار السخط حيال طهران والتحدي الثاني هو تفشي الفقر في المناطق الحدودية للقوميات غير الفارسية التي كانت تاريخيا عرضة للتصدع نتيجة للتلاعب الأجنبي .
ان الآذربيجانيين و الكرد والعرب والتوركمان والبلوش لهم وشائج مشتركة مع شعوب دول الجوار في كل من آذربيجان و العراق وتوركمنستان وأفغانستان وباكستان التي انها تعادي حكم رجال الدين في ايران أو تتواجد قوات الولايات المتحدة الامريكية وقوات غربية أخرى على أراضيها .
السؤال الذي يطرح نفسه هنا هل ان هذه الاضطرابات الداخلية ستهدد سيطرة الحكومة الايرانية على أراضيها وعلى سكانها ؟
والسؤال الآخر ، نظراللرغبة الغربية في وجود نظام اكثر اعتدالا يمكنها أو يجب عليها أن تستخدم هذه التطورات لصالحها ؟
.هل هذا اضطرابات داخلية تهدد الحكومة الايرانيه لمراقبة الارض والسكان؟كذلك مع الغرب رغبة نظام اكثر اعتدالا في الاعتبار ،ويمكن ان تستخدم هذه التطورات لصالحها؟
http://twq.com/index.cfm

تم الترجمة من الانجليزية في اللجنة الاعلامية لحزب التضامن الديمقراطي الأهوازي
حزب الله' ...هل قدم دعماً عسكرياً للميليشيات الشيعية في العراق؟

حزب الله' ...هل قدم دعماً عسكرياً للميليشيات الشيعية في العراق؟

مايكل غوردون وديكستار فيلكينز



قبل يومين، أعلن مسؤول استخباراتي أميركي كبير أن "حزب الله" قام بتدريب أعضاء من "جيش المهدي"، الميليشيا الشيعية العراقية التي يتزعمها مقتدى الصدر. وحسب المسؤول الأميركي، فإن ما بين ألف وألفي مقاتل من "جيش المهدي" تلقوا تدريباً على يد "حزب الله" في لبنان، وأن عدداً صغيراً من أعضاء "حزب الله" قام أيضاً بزيارة العراق بهدف تدريب مقاتلي "جيش المهدي"، وأن إيران سهلت الاتصال بين "حزب الله" والميليشيات الشيعية في العراق، وأن المسؤولين السوريين ساهموا أيضاً في العملية، رغم أن ثمة جدلاً حول ما إن كان ذلك تم بمباركة من القادة الكبار في سوريا.


وقد تحدث المسؤول الاستخباراتي، شريطة عدم ذكر اسمه، انسجاما مع قوانين الوكالة التي يعمل فيها. الحديث جرى في وقت يتميز بنقاش حاد حول ما إن كان ينبغي على الولايات المتحدة اللجوء إلى مساعدة إيران من أجل إرساء الاستقرار في العراق. وفي هذا الإطار، من المتوقع أن تدعو "مجموعة دراسات العراق"، التي يرأسها جيمس بيكر وزير الخارجية "الجمهوري" السابق؛ والمشرع "الديمقراطي" السابق، "لي هاملتون"، إلى محادثات مع إيران. غير أن الحديث عن دور مفترض لـ"حزب الله" في تدريب الميليشيات الشيعية من شأنه أن يقوي موقف المعارضين داخل إدارة بوش لتعاون دبلوماسي مع إيران.



وتنسجم الرواية الأميركية الجديدة مع حديث أحد قادة "جيش المهدي" في العراق هذا الشهر عن إرسال 300 مقاتل إلى لبنان من أجل القتال إلى جانب "حزب الله" فيما يبدو، والذي قال "إنهم اختيروا من بين أقوى المقاتلين في جيش المهدي وأفضلهم تدريباً".



وقد استندت المعلومات الاستخبارية المستقاة إلى موارد بشرية ووسائل إلكترونية واستجوابات مع المعتقلين في العراق. ويقول المسؤولون الأميركيون إن الإيرانيين وفروا دعماً مباشرا للميليشيات الشيعية في العراق، من قبيل مدهم بالمتفجرات وأجهزة التفجير الخاصة بالقنابل التي تزرع على حافة الطريق، وتدريب آلاف المقاتلين، وأن التدريب تم تحت إشراف "الحرس الثوري الإيراني" ووزارة الاستخبارات والأمن.



وخلال الحديث الصحفي الذي جرى يوم الاثنين، طُلب من المسؤول الاستخباراتي تقديم تفاصيل أوفى حول الدور الإيراني، فقال "لقد شكلوا حلقة وصل مع "حزب الله" اللبناني، وساعدوا على تسهيل إجراء التدريب الذي قدمه "حزب الله" داخل العراق، ولعل الأهم من ذلك كله هو مساهمتهم في تسهيل ذهاب أعضاء من "جيش المهدي" إلى لبنان"، مضيفا أن التدريب الذي وفره "حزب الله" تم بعلم مقتدى الصدر، الذي يعد أكثر رجال الدين الشيعة نفوذاً في العراق.



ورأى المسؤول أنه لئن كانت إيران ترغب في عراق مستقر، فإنها ترى في الآن نفسه مصلحة في "زعزعة مُسيرة للاستقرار على المدى القريب" حتى تُحبط أهداف إدارة بوش في المنطقة، مضيفاً: "يبدو أن قراراً استراتيجياً اتُّخذ خلال أواخر الشتاء المنصرم أو أوائل الربيع من قبل دمشق وطهران إضافة إلى شركائهم في (حزب الله) اللبناني ويقضي بمد (الصدر) بالمزيد من الدعم بهدف زيادة الضغط على الولايات المتحدة".



والحقيقة أن بعض خبراء الشرق الأوسط يشككون في تقييم الدور الذي قد يكون "حزب الله" لعبه على صعيد التدريب. وفي هذا الإطار، يقول "فيلنت ليفريت"، زميل مؤسسة "نيو أميركا فاونديشين" والخبير السابق في شؤون الشرق الأوسط "يبدو لي ذلك مختلَقا نوعا ما؛ إذ يصعب علي التفكير في أنها جزء فعلاً من التطورات التي نراها على الميدان". غير أن خبراء آخرين يرون أن التقييم وارد. وفي هذا السياق، تقول "جوديث كيبار" من "مجلس العلاقات الخارجية" الأميركي" "أعتقد أنه أمر وارد لأن "حزب الله" هو الأفضل في هذا المجال، كما أن ذلك يقوي علاقاته مع إيران وسوريا والعراق".



ويقول المسؤول الاستخباراتي الأميركي إن "جيش المهدي" ومقاتلي ميليشيات أخرى سافروا إلى لبنان في مجموعات من 15 و20 فرداً ، وأن بعضهم كان حاضراً خلال الحرب التي دارت رحاها بين "حزب الله" وإسرائيل الصيف المنصرم، وإن لم يكن ثمة مؤشر على أنهم شاركوا في القتال. وجوابا على سؤال حول الأمور التي تعلمها أعضاء الميليشيات، أجاب المسؤول قائلاً "إنها شملت الأسلحة، وصنع القنابل، والاستخبارات، والاغتيالات".



ويقول المسؤولون الأميركيون إن ثمة معلومات استخباراتية تفيد بأن إيران قامت بشحن معدات إلى لبنان يمكن استعمالها في صنع متفجرات متطورة قادرة على اختراق المدرعات، مضيفين أنه مادام أن أعضاء الميليشيا العراقية ذهبوا عبر الأراضي السورية، فإن بعض المسؤولين السوريين على الأقل متواطئون. وعلاوة على ذلك، فقد وردت تقارير تفيد بانعقاد اجتماعات بين عماد مغنية، وهو أحد أعضاء "حزب الله" الكبار، وقاسم سليماني من "الحرس الثوري الإيراني"؛ وممثلين سوريين قصد مناقشة سبل زيادة الضغط على الولايات المتحدة في العراق.



وإلى ذلك، قال القائد من "جيش المهدي" الذي جرى استجوابه الصيف الماضي إن المجموعة التي أُرسلت إلى لبنان تسمى "كتيبة علي الهادي"، نسبة إلى واحد من الإمامين اللذين يوجد ضريحاهما بمسجد العسكرية في سامراء، والذي أدى تفجيرُه في فبراير المنصرم إلى غضب واسع بين الميليشيات الشيعية وزاد من حدة الاقتتال الطائفي.



وحسب نفس المصدر، فإن الكتيبة جرى تنظيمها وإرسالها من قبل عضو كبير في "جيش المهدي" يعرف باسم أبي مُجتبى، وقد سافرت إلى سوريا عبر الحافة في يوليو الماضي، ومن ثم عبرت إلى لبنان. وأضاف أن المقاتلين كانوا من الديوانية والبصرة إضافة إلى أحياء شيعية مثل حي الشعلة ومدينة الصدر في بغداد.



والواقع أن قلق المسؤولين الأميركيين إزاء دور إيران أو سوريا أو "حزب الله" المزعوم زاد مؤخراً بعد استعمال سلاح متطور مضاد للدبابات من طراز "آر بي جي 29" ضد دبابة أميركية. وفي هذا السياق، قال الجنرال جون أبي زيد، قائد القيادة الأميركية المركزية، للصحافيين في سبتمبر الماضي "إن المرة الأولى التي رأينا فيها هذا السلاح لم تكن في العراق، وإنما في لبنان. وبالتالي، فهي تشير في نظري إلى حلقة إيرانية".

"



مايكل غوردون وديكستار فيلكينز

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



مراسلا "نيويورك تايمز" في واشنطن
واشنطن ومخاطر الحوار مع دمشق وطهران

واشنطن ومخاطر الحوار مع دمشق وطهران

ماكس بوت

بالنسبة للعارفين والخبراء في شؤون السياسة الخارجية، لا توجد مشكلة مهما بلغت درجة تعقيدها تستعصي على الحل من خلال الحوار، مع تفضيل الحوار متعدد الأطراف. وقد تستثنى من هذا التفضيل كوريا الشمالية التي تستحسن معالجتها من خلال حوار ثنائي. وهكذا بدأنا نسمع، بينما العراق يغرق في أتون الحرب الأهلية، دعاوى متصاعدة تطالب بعقد مؤتمر دولي للنظر في الأزمة العراقية والبحث عن حلول لها.


والنموذج، كما يروج، هو اتفاق الطائف لعام 1989 الذي أنهى الحرب الأهلية في لبنان بعدما تم التوصل إليه بمساعدة الخبير في حل المشكلات الصعبة ووزير الخارجية الأميركي الأسبق جيمس بيكر. لكن دعاة تطبيق هذا النموذج غالباً ما ينسون أن لبنان الأمس ليس هو عراق اليوم. فقد وصلت الأطراف اللبنانية المتحاربة في 1989 حداً من الإرهاق، بعد 14 عاماً من حرب طاحنة راح ضحيتها 150 ألف شخص على الأقل، جعلها تسارع إلى القبول باتفاق الطائف. لكن خلافاً لذلك مازال الاقتتال العراقي في أوله، ولا يوجد ما يدل على أن الشيعة أو السنّة قد تعبوا من قتل بعضهم بعضاً.



والأهم من ذلك أن نجاح اتفاق الطائف اعتمد في جزء كبير منه على القوات السورية التي اضطلعت بمهمة مراقبة وقف إطلاق النار بين الأطراف المتصارعة. لذا فحتى في حال توصلنا إلى اتفاق مشابه في العراق، فالسؤال هو: من سيتولى مهمة حفظ السلام؟ من غير المرجح أن تقبل أي من دول الجوار التطوع للقيام بذلك، حيث لا أحد منها يريد أن يزج بقواته وسط تبادل لإطلاق النار. ولن يقبل العراقيون بأن تحتلهم قوات سورية، أو إيرانية، وهو ما يتركنا أمام خيار واحد يتمثل في إبقاء القوات الأميركية في العراق. لكن حتى وهي هناك، يعتمد نجاح القوات الأميركية في وقف الاقتتال الداخلي على مدى استعداد الفصائل المحلية لإبرام صفقة سياسية والالتزام بها. وهي العملية التي وإن كان يمكن تشجيعها من قبل الدول المجاورة، إلا أنه لا يمكن فرضها على العراقيين من الخارج. فالمقاتلون العراقيون أصبحوا أقل اعتماداً على الخارج في تمويل أنفسهم، عكس ما كان سائداً مع الفيتناميين الشماليين، أو مع المجاهدين الأفغان الذين تلقوا المساعدات من جهات خارجية. وكما يُظهر ذلك تقرير الاستخبارات الأميركية الذي سرب إلى "نيويورك تايمز"، فقد أصبح المتمردون العراقيون أكثر اعتماداً على مواردهم الذاتية التي تتراوح بين 70 مليون دولار و200 مليون دولار سنوياً، تتأتى من تهريب النفط وعمليات الاختطاف وغيرها من وسائل جمع الأموال.



وبالطبع تقوم سوريا وإيران بدعم ومساعدة المتطرفين السُّنة والشيعة على التوالي، لكن ذلك لا يعني قدرتهما على وقف العنف والاقتتال الذي يستند إلى منطق خاص به ينبع أساساً من الداخل العراقي. لكن حتى لو كانتا تستطيعان فعلاً المساعدة، فما الذي يدفعهما إلى القيام بذلك؟ المدافعون عن حوار أميركي مع كل من إيران وسوريا، يقولون إنه ليس في مصلحة البلدين انتشار الفوضى والعنف على حدودهما. والواقع أنهما أفضل حالاً اليوم مما كانتا عليه في السابق عندما كان العراق قوياً ومتماسكاً، لاسيما إذا كان متحالفاً مع الولايات المتحدة. لذا فإنهم أكثر ارتياحاً لرؤية أميركا وهي تنزف يومياً في العراق الذي أخرج من ساحة المنافسة الإقليمية وحيدت قوته. واستناداً لهذا المنطق فإنه يتعين علينا تقديم حوافز كبرى لكل من إيران وسوريا لإقناعهما بالتعاون مع أميركا. وفي هذا الإطار لن تكون مطالب إيران أقل من الحصول على ضمانات أمنية بشأن النظام، والسماح بمتابعة برنامجها النووي.



أما النظام السوري فلن يقبل بأقل من إنهاء المحكمة الدولية التي تحقق في جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري والتي قد تدين بعض المسؤولين في دمشق. والأكثر من ذلك أن النظام سيسعى إلى إعادة النفوذ السوري إلى لبنان، بعدما اتضح أنه لا يتقبل وجود لبنان كدولة منفصلة عن سوريا. وستضيف دمشق أيضاً مطلب انسحاب إسرائيل من مرتفعات الجولان وإلحاقها بالوطن الأم. فهل أميركا مستعدة لتقديم هذه التنازلات؟ هل نخون الثورة الديمقراطية في لبنان؟ هل نعطي للنظام الإيراني شيكاً أبيض لمواصلة برنامجه النووي؟ وكل ذلك مقابل وعود، على درجة كبيرة من الهشاشة، بخصوص العراق!



ماكس بوت

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كاتب ومحلل سياسي أميركي
نصر الله والصدر.. مشاريع الفتنة الطائفية؟

نصر الله والصدر.. مشاريع الفتنة الطائفية؟

داود البصري

كما هي العادة عند أول منعطفات الهزيمة لعلع الصوت العالي و العويل الثوري المنافق!، و تلبس أهل النفاق ملابسا ليست لهم، وطفحت سوق الشعارات بخطابات سقيمة و عقيمة لا تعبر عن الحقيقة بقدر ما تعبر عن العدمية و الفوضى وطلب الشهرة ولو على أنقاض الأوطان ومعاناة الشعوب، و ما يفعله (السيدان) حسن نصر الله في لبنان وحليفه مقتدى الصدر في العراق من مشاريع لتدمير الوحدة الوطنية، و العمل الحثيث لمصلحة أطراف إقليمية أخرى معروفة هوياتها وإتجاهاتها هي ممارسات لا تعبر عن مصلحة الشعبين اللبناني و العراقي قدر تعبيرهما المباشر عن مصلحة الأطراف المشتركة في تعويق العملية الديمقراطية وفي إستمرار حالات التوتر و التصعيد المؤدية بحكم الضرورة لإشعال الحروب الأهلية و الطائفية في زمن باتت فيه أنظمة الفاشية و الموت و الدمار على شاكلتي نظام دمشق و طهران في ذمة التاريخ ؟

نعلم أن كلامنا سيفسر على ألف معنى ومعنى ولكننا نعلم أيضا و الشعوب تعلم إن الأضرار التي تكبدتها شعوب المنطقة من عنتريات أهل العمائم السياسية المقدسة هي أكبر من أن تختصر في مقالات، فالشعب اللبناني الصابر ما زال يلحس جراحه من مؤثرات ومصائب حرب الصيف الماضي التي دمرت البنية التحتية اللبنانية وعمقت حالة الإنقسام الوطني، وأفقدت اللبنانيين الأمل و زرعت التشاؤم وخيبة الأمل وأجهضت حلم القيامة اللبنانية الجديدة بعد التحرر من الهيمنة و الإحتلال البغيض للنظام السوري الذي تراجع مدحورا و مرعوبا دون أن يتخلى عن بيوض الأفاعي السامة التي خلفها ورائه في التربة اللبنانية من عناصر مخابراتية من القتلة تزرع الموت و الدمار ومن أحزاب طائفية تتدثر زورا بالخطابات القومية و الوطنية المزيفة وتمارس أدورا تقسيمية رهيبة لتفتيت حالة التلاحم الوطني اللبنانية الخالدة التي تجسدت بعد إستشهاد الرئيس رفيق الحريري وصحبه و الذين تبعوهم من قوافل الشهداء وحيث لا تزال القائمة مفتوحة!،

و الغريب أن (حزب خدا) الإيراني بطبعته العربية لم يخجل أو يرعوي من مصائبه الثقيلة التي تسبب بها ليدفع الشعب اللبناني الثمن بل أضاف لذلك نغمته التقسيمية و الإنقلابية الجديدة الهادفة لخلط الأوراق وإنقاذ ماء وجه النظام السوري و التشويش على قضية المحكمة الدولية بهدف إنقاذ القتلة ومن يأويهم في دمشق و غيرها ؟ وجميعها الأعيب مكشوفة وسمجة كشفت على الطبيعة حقيقة مواقف أهل الشعارات من الباحثين عن مصالح شخصية وطائفية على حساب هموم ودماء ومعاناة الملايين، و ما يفعله نصر الله وحليفه الجديد الجنرال الذي كان ذات يوم من أشد خصوم نظام دمشق الذي هدد بضربها بالصواريخ قبل أن يتهدم قصر بعبدا على رأسه بالصواريخ السورية!! هو البروفة الأولى في سيناريو الحرب الأهلية المستجدة، فالبعث السوري قد حسم أمره وقرر تنفيذ وعده الإرهابي بتدمير لبنان على رأس شعبه!

وهو نفس الهدف الذي يعمل من أجله مقتدى الصغير وجيشه المهدوي في بغداد و الذي يتلقى العون و التدريب و الدعم من حزب (خدا) اللبناني ومن يقفون خلفه، وحيث ذهب بعيدا في رسم سيناريوهات الحرب الأهلية القائمة فعلا في العراق و التي ستشهد توسعا و تصعيدا دراماتيكيا فيما لو لم يتدارك نوري المالكي أمره و يواجه تنفيذ مهمة سحب سلاح الميليشيات الصدرية و البدرية وغيرها وفرض هيبة الدولة وهي المهمة الممنوعة ليس في بغداد بل في بيروت أيضا فسلاح حزب الله هو الوقود الفعلي للحرب الأهلية اللبنانية لا سمح الله، لقد تبينت حقيقة أوكار الشر التي تغذي القوى الطائفية المتلبسة بالخطاب الوطني و القومي الغوغائي وباتت مواجهتها مسألة مصيرية لحفظ الأوطان ووحدتها الوطنية ومواجهة مشاريع الفاشية البعثية و الطائفية التي تحاول القيامة اليوم على أنقاض الشعوب وصراعاتها،

ما يفعله (نصر الله) و (الصدر) هو حلقة واحدة ومتكاملة في مسلسل تخريبي شامل أعد في مطابخ الفاشيين والطائفيين من أجل إجهاض حرية الشعبين اللبناني و العراقي، ومن أجل تخريب المعبد على رؤوس الجميع بسبب إفلاس الرؤى و المنطلقات وإنكشاف حقيقة التواطؤ المكشوف و المعيب مع أنظمة التخلف و الموت، إنها معركة المستقبل التي لن يكسبها الفاشيون و الطائفيون مهما تداخلت الأوراق و الملفات، كما أنها رياح الحرية التي ستكنس كل أهل الدجل وحملة خناجر الغدر وتجار الدين و الطائفية، ثقتنا كبيرة بأن تتمكن قوى الحرية في لبنان و العراق من كسب المعركة وحسم الخيارات التاريخية ففي ذلك الضمانة الوحيدة لهزيمة المشروع الطائفي/ البعثي الفاشي... وقد علمنا التاريخ أن الأحرار لا يهزمون وأن أهل الدجل في طريقهم للزوال.
الرئيس مبارك ينتقد مسيرات المعارضة في لبنان ويحذر من تدخل إيراني

الرئيس مبارك ينتقد مسيرات المعارضة في لبنان ويحذر من تدخل إيراني

الرئيس مبارك ينتقد مسيرات المعارضة في لبنان ويحذر من تدخل إيراني PDF طباعة أرسل لصديق
الاعتصام يتواصل والصحف المحلية منقسمة بين مؤيد ومعارض

الرئيس مبارك ينتقد مسيرات المعارضة في لبنان ويحذر من تدخل إيراني

العربيه

بيروت - وكالات

في الوقت الذي واصل المحتجون اعتصامهم في بيروت، انتقد الرئيس المصري حسني مبارك السبت 2-12-2006 مسيرات المعارضة اللبنانية الهادفة الى اسقاط حكومة فؤاد السنيورة، وحذر من احتمال تدخل ايراني قد يدفع دولا عربية الى التدخل بدورها والى "تدويل النزاع وتدمير لبنان".

وقال مبارك في تصريحات للصحافيين بعد مقابلة مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان "الدعوة من جانب حزب الله وامل للتظاهر ضد السنيورة خطر جدا ولبنان لا يتحمل كل هذا".

واضاف "لو استمرت المسيرات فترة طويلة سيأتي من يناصر السنيورة من الخارج ..من بلاد عربية كثيرة ومن يناصر حزب الله وستكون النتيجة ساحة للقتال والخراب والدمار وستضيع لبنان".

ووصف مسيرات المعارضة اللبنانية بانها "تصرف غير حكيم واذا كانت طائفية واذا استمرت فترة طويلة سياتي لها إمداد من الخارج". وقال "انادي كل التيارات وادعوها الى تحكيم العقل والحكمة ويمكن لهذه المشاكل ان تحل بطريق الحوار".

واوضح مبارك انه وجه رسالة الى نبيه بري رئيس البرلمان اللبناني رئيس حركة امل
"ليفتح الطريق المؤدي الى مقر الحكومة ..فالحكومة اللبنانية اصبحت محبوسة الان ولو استمر ذلك فسياتي ناس من الخارج لفك هذا الحصار وهذه هي الخطورة وارجو ان يجدوا حلا لهذه المشكلة دون اللجوء للمظاهرات المستمرة".

http://www.alarabiya.net/Articles/2006/12/02/29550.htm
يوسف عزيزي، ضمن لائحة أسماء الصحافيين الممنوعين عن ممارسة مهنتهم في إيران

يوسف عزيزي، ضمن لائحة أسماء الصحافيين الممنوعين عن ممارسة مهنتهم في إيران

وسيلة جديدة لفرض الرقابة: إخلاء السبيل المؤقت
مراسلون بلا حدود تعدّ لائحة بأسماء الصحافيين الممنوعين عن ممارسة مهنتهم في إير

إن لائحة انتهاكات حرية الصحافة لمرعبة في إيران التي تعدّ أكبر سجون الصحافيين والمخالفين الإلكترونيين في الشرق الأوسط منذ العام 2000. فيبدو أن الجمهورية الإسلامية لا تبذل أي جهد لتضع حداً للاعتقالات التعسفية التي قضت على القطاع الإعلامي في خلال الأعوام الأخيرة.

منذ وصول الرئيس المحافظ محمود أحمدي نجاد وفريقه المؤلف من قادة سابقين من حرّاس الثورة وأجهزة الاستخبارات إلى سدة الرئاسة في حزيران/يونيو 2005، بات قمع الصحافيين منظماً لدرجة أنه يثير الرعب في نفوس الإعلاميين حتى لو كان مقنّعاً. فلا يعني تدني عدد الصحافيين المعتقلين في إيران أن السلطات قد عدلت عن ممارسة الضغوطات على القطاع الإعلامي لأنها باتت تخلي سبيل العاملين المحترفين في هذا القطاع مؤقتاً بعد مرور بضعة أيام أو أسابيع على اعتقالهم دونما أن تحدد تاريخ إصدار الحكم عليهم أو الإعفاء عنهم. ومن الممكن أن تصدر إدانتهم دونما استدعائهم إلى السجن.

تشكل هذه الإجراءات والإدانات غير المطبقة سيوفاً مسلطة على أعناق الصحافيين تمنعهم عن الكتابة بحرية. لذا، استحالت البلاد بأسرها في ظل حكم أحمدي نجاد والسلطات القضائية أكبر السجون المجرّدة من القضبان في المنطقة.

غالباً ما تحارب السلطات الصحافيين المستقلين أو الذين لا يتعاملون مع الصحف الحكومية فتمنعهم عن العمل وتلاحقهم قضائياً وتفرض عليهم دفع غرامات فادحة (قد تبلغ 60000 يورو) ليحصلوا على إفراج مؤقت بانتظار صدور الحكم في قضيتهم.

إلا أن هؤلاء الصحافيين يعجزون عن العمل لدى خروجهم من السجن لأنهم يخشون العودة إليه من جديد إذا ما نشروا مقالاً لا يروق السلطات من جهة ولأن عدداً كبيراً من رؤساء التحرير ومديري النشر يتلقون تعليمات واضحة بعدم استخدامهم من جهة أخرى. ولا بد من الإشارة إلى أنه أحياناً ما يتزامن اعتقال هؤلاء الصحافيين مع إقفال وسيلة الإعلام التي يعملون لحسابها.

مؤخراً، منعت لجنة مراقبة الصحافة صدور صحيفة روزغار الإصلاحية عقب انضمام صحافيين كانوا يعملون في صحيفة شرق التي علّقت في 11 أيلول/سبتمبر 2006 إلى أسرتها علماً بأن وزارة الثقافة ومدّعي عام طهران سعيد مرتزفي قد أرسلا إلى رئيس تحرير الصحيفة لائحة بأسماء الصحافيين الذين ينبغي أن يتخلّص منهم ومن بينهم المعتقل السابق أحمد زيد أبادي.

أما الصحيفة فاغاييه إتفاقيه Vaghayeh Ettefaghieh فقد علّق صدورها في أيلول/سبتمبر 2004 إثر استخدامها عدة صحافيين من صحيفة يسينو Yas-e no التي علّق صدورها في شباط/فبراير 2004. وفي العام نفسه، حاولت السلطات الضغط على مدير صحيفة جمهوريات لفصل رئيس تحريرها إيمادولدين باغي الذي يعتبر من أبرز الصحافيين الداعين إلى الإصلاح ومن أهم المدافعين عن حرية التعبير في إيران. إلا أن الصحيفة أقفلت في 18 تموز/يوليو إثر عدم استسلام المدير العام للضغوطات الممارسة عليه.

يتعرّض الصحافيون الإيرانيون الذين اختاروا العمل في وسائل إعلام مستقلة للتهديد والتنكيل تماماً كما هي حال الصحافيين عيسى ساهارخيز وساقي باقرنيا ومحمد صديق كابوفند المعرّضين للاعتقال في أي لحظة.

في 14 حزيران/يونيو 2006، حكم على مدير الصحيفة الشهرية آفتاب والصحيفة الاقتصادية الخبر الاقتصادي عيسى ساهارخيز بالسجن لمدة أربعة أعوام وبمنعه عن مزاولة مهنته لمدة خمسة أعوام بتهمة "الإساءة إلى الدستور" و"التشهير بالنظام". إلا أن محاميه لم يتلقوا الحكم إلا في 21 تشرين الثاني/نوفمبر 2006، ما حدا بالصحافي إلى رفض الاسئناف للاحتجاج على هذا القرار القضائي الظالم على رغم مدة العشرين يوماً المتاحة أمامه. فلا خيار أمام عيسى ساهارخيز الذي يعتبر أن "العدالة الإيرانية تخضع لأوامر آية الله علي خامنئي".

في 18 آب/أغسطس 2005، حكم على مدير النشر في المجلة الأسبوعية الصادرة باللغتين الكردية والفارسية بايام ماردوم وكردستان المعلّق صدورها منذ العام 2004 محمد صديق كابوفند بالسجن لمدة عام وستة أشهر وبمنعه عن مزاولة مهنته لمدة خمسة أعوام لإثارته "الشقاق في الرأي العام ونشر الأفكار التفريقية في المجتمع". إلا أن مكتب تنفيذ العقوبات استدعاه في 22 أيلول/سبتمبر 2006 أي بعد مرور عامين على إدانته.

في 19 آب/أغسطس 2006، حكمت المحكمة العليا في طهران على مديرة الصحيفة الاقتصادية آسيا ساقي باقرنيا بالسجن لمدة ستة أشهر بتنظيم "بروبغاندا ضد النظام" إثر نشرها صورة مريم رجفي (قائدة مجاهدي الشعب - جماعة معارضة) في نسخة 5 تموز/يوليو 2003. كذلك، اعتقل زوجها رئيس تحرير الصحيفة إيرج جمشيدي في 6 تموز/يوليو 2003 وحكم عليه بالسجن لمدة عام للسبب نفسه. وفي أوائل تشرين الثاني/نوفمبر 2006، استدعيت السيدة ساقي باقرنيا للمرة الثانية إلى السجن دونما إصدار أمر بتوقيفها.

الجدير بالذكر أنه منذ الأول من كانون الأول/يناير 2006، أحصت منظمة مراسلون بلا حدود أكثر من ثلاثين صحافياً فروا من جمهورية إيران الإسلامية بسبب الملاحقات القضائية.

لائحة الصحافيين الإيرانيين الممنوعين عن ممارسة مهنتهم في البلاد:

السيد عباس أبادي، السيد عباس كاكابند، السيد عباس دالبند، السيد أبو الفضل فزالي، السيد أبو القاسم غولباف، السيدة عزام تالغاني، السيد أحمد زيد أبادي، السيد أكبر غانجي، السيد علي حامد إيمان، السيد علي رضا جبري، السيد علي رضا رجائي، السيد علي رضا ألفعتبار، السيد أمين موفاهدي، السيد علي مازروي، السيد اراش سيغارشي، السيد بهروز قرنباييه، السيد بجان سفساري، السيد إجلال قافامي، السيد عزة الله سحابي، السيدة فاربة دافودي مهاجر، السيدة فاطمة كمالي، السيدة فيروز قوران، السيدة فاطمة قوفاراي، السيد حسن يوسفي إشكباري، السيد هدي صابر، السيد حسين غازيان، السيد حامد متقي، السيد كيفان صميمي بحباني، السيد ماجد تفلاوي، السيد إيرج جمشيدي، السيد لطيف سفاري، السيد مهدي عمادي، السيد مانا نيستاني، السيد مشالله شمسولفازين، السيد مسعود بستاني، السيد محمد قوشاني، الشيد شماد حسن عليبور، السيد محمد صديق كابوفند، السيد مجتبى لطفي، السيد مرتزق كزميان، السيدة نرجس محمدي، السيدة نشين أحمدي خرساني، السيدة بارفين أردلان، السيدة بارفين بختيارينجد، السيد رضا عليجاني، السيدة ساقي باقرنيا، السيد سعيد مدني، السيد سعيد ساعدي، السيدة شادي صدر، السيد سياماك بورزند، السيد طاقي رحماني، السيدة طونيا كابوفند، السيد يوسف عزيزي بنيتروف، السيد محمد جافاد روح.
مسلسل الاهانات ضد الشعوب في ايران

مسلسل الاهانات ضد الشعوب في ايران

اصبح مسلسل الاستهزاء بالشعوب و تراثها القومي يستمر و يتنوع على الكثير من الشعوب في ظل حكومة ايران الاسلامية؟؟؟بواسطة حماة الدين و الشريعة.
و لا يخفى على احد ان الدين و منهجه الواضح من التنوع الاثني و العرقي(يا ايها الناس انا جعلناكم قبائل و شعوباً لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقيكم" و هذا يدل على ان اتباع الدين الاسلام و كل الاديان السماوية و البشرية تؤمن باصل المساواة و عدم الافضلية على اساس عرقي او اطائفي.
و ليس في هذا الكون احداً يخرج من هذه الدائرة الا ان يعتبر في نظر العقل البشري انه من "الشواذ" و الشذاذة في التمييز العرقي تعتبر اليوم عنصرية و عداوة للجنس البشري و يترتب عليها احكام وضعية و قضائية.
فبينما تسير عجلة التطور و التكنولوجيا الى الامام و تسبب في تصغير حجم الحدود الجغرافية و ازالة التفكير بالارجحية الاثنية , الا ان بعض الافكار و الممارسات الماسونية مازالت تدور في اذهان بقايا التخلف العنصري و الابارتيد .و ليس على مستوى افراد و انما على مستوى دولة و خير دليل على ذلك سلوك العنصري الذي يسلكه النظام تجاه الشعوب المتواجدة في جغرافيا ايران الحالية.فقد شهدنا اخيراً حلقات من مسلسل الاهانات ضد اداب و تقاليد الشعوب المتواجدة في ايران في مراحل كثيرة من تاريخ ايران المتمحور على العرق الفارسي( العرب و الاكراد و الاذريين و البلوش و ....).و كما يجب ان تكون عبرة للاخرين تصرفات العنصرين المعاصرين من امثال هتلر و موسوليني الا ان طغيان العنصرية تبدوا انها مستمرة كمحاولة للقفز امام الحقائق و التسلط على الاخرين.
في الايام القليلة الماضية نشرت مجلة"سباس" الايرانية صورة تستهزؤ باحد الاقليات العرقية في ايران و هي الاقليلة "البختيارية" التي تتمتع بتقاليد و تراث متمايز عن التراث العنصر الحاكم في ايران. و في هذه المجلة يتم نفي وجود اخرين و تنوع اثني في ايران و هذا يعتبر نظرة عنصرية تجاه الاخرين تنبع من عدة موارد منها:
اولاً ان النظام الايراني يسعى الى تهميش الاعراق و الشعوب المتواجدة في ايران و يسعى الى البقاء في دائرة العرق الواحد و هو العرق الفارسي و هذا يتم عبر وسائل كبيرة تمتلكها اجهزة الدولة مثل وسائل الاعلام و المدارس التربوية و التعليمية و الاماكن العامة و يتم فيها التاكيد على اللغة و العنصر الفارسي
ثانياً ان النظام القضائي في ايران لم يتمكن من معاقبة و ملاحقة الذين يهينون مقدسات و تراث الشعوب الاخرى في ايران و هذا الامر نتيجة عدم وجود قضاء مستقل او دستور قضائي يتم فيه التاكيد على حرمة الانسان و مقدساته
ثالثاً ان السلطة الدستورية في ايران و عبر اقتراح بعض المندوبين من الشعوب الغير فارسية فشلت في التصويب على لائحة يتم من خلالها تجريم كل من يهين احد الشعوب في ايران و هذا يعتبر ضوء اخضر و مجالاً مفتوحاً امام وسائل الاعلام الايرانية التي يمتلكها الفرس و الشوفينين منهم للكتابة و السخرية تجاه ما هو يختلف عن العرق الفارسي.فحتى النظام الملالي في طهران الذين يتشبثون بالدين عند مطالبتهم شعوب الغير الغارسية, لم يتحركوا ضد هذه التحرشات العنصرية من قبل العنصريين الفرس .فبينما يعتبرون اسرائيل دولة عنصرية و طائفية في نظرهم الا انهم لا يجدون اجابة على هذا السؤال: لماذا انتم لا تؤمنون بالتعددية العرقية و الاثنية في ايران و تعطو حقوقهم المكفولة في الدستور الايراني و لماذا تستمروا بسياسة " لغيري ما ليس لي" و

ياسر الاسدي--ناشط حقوق الانسان من منظمة حقوق الانسان الاهوازية (بريطانيا)
الاتحاد الاروبي يستعد لاعمال عقوبات  ضد ايران

الاتحاد الاروبي يستعد لاعمال عقوبات ضد ايران





صرح الناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية ان الاتحاد الاروبي يستعد لتقديم صيغة نهائية الى مجلس الامن لايجاد عقوبات على النظام الايراني بسبب مشروعه النووي المشبوه و منظومة صواريخه البعيدة المدى التي تهدد المنطقة و امن الاتحاد الاروبي.
و يذكر التقرير ان الحظر يشمل فرض عقوبات على سفر المسؤلين الكبار للنظام الى الخارج و بعض من عقوبات اخرى.
و في هذه الاثناء ذكرت صحيفة اكونوميست الاقتصادية المعروفة في العالم ان اقتصاد النظام الايراني يتجه نحو المزيد من التضخم و الهشاشة و في حال فرض عقوبات اخرى على النظام سوف تكون ازمة اقتصادية حقيقية تهدد البلد.
و يصر النظام الايراني الذي بذل المليارات من الدولارات لبناء و تطوير مفاعليه النووية و منظومة صواريخه البعيدة المدى على السير نحو تكميل هذه المشاريع ليكون له الفرصة للهيمنة على موارد و شعوب المنطقة و ايضاً المواجهة امام التحركات الداخلية للشعوب الغبير فارسية.و يعتبر النظام الايراني هذه المشاريع "وطنية) و لا يسمح لاحد النقد او الاستفسار حول الاهداف و الاسباب من انشاء و تطوير هذه المشاريع. و حتى في المدارس و الجوامع طلب من المسؤلين الحديث عن اهمية امتلاك هذه المشاريع و اعتبارهن من الوسائل التي يجب ان يفخر بهن الفرد الايراني الا ان النظام الايراني يتناسى ان هذه المشاريع هي من قوت هؤلاء الشعوب الذين باتوا يعانون من عدم توفير ابسط مستلزمات الحيات و العيش الكريم و يعانون من التمييز في جميع المجالات.

ياسر الاسدي--ناشط حقوق الانسان
اعتقالات جديدة في صفوف الاهوازيين

اعتقالات جديدة في صفوف الاهوازيين

ذكرت وكالة المحمرة للانباء ان السلطات الايرانية قامت باعتقال شخص احوازي يدعى عبدالله الموسوي البالغ من العمر64 عام و صادرت منه جهاز الحاسوب الشخصي في السادس و العشرين من تشرين الثاني .و افادت الوكالة ان السلطات الاحتلال تمارس الضغط على اسرة عبدالله الموسوي لكي يسلوا ابنهم الى السلطات حسب ما ذكرت الوكالة.
تحول ملحوظ في السياسة الخارجية البريطانية حول قضية الاهواز

تحول ملحوظ في السياسة الخارجية البريطانية حول قضية الاهواز






استجابةً للدعوات و الرسائل التي ارسلها نشطاء حقوق الانسان الاهوازيين و جمعية الصداقة الاهوازية البريطانية التي ارسلوها الى كل من مندوبين في البرلمان البريطاني و المؤسسات المدنية في بريطانية ,فقد صدر تصريح هام و بيان رسمي من وزارة الخارجية البريطانية عبر عنه السيد الوزير "كيم هوولز" بان الوزارة تدين التصرف التي قام على اساسه النظام الايراني باصدار احكام اعدام بحق احد عشر من الاهوازيين في الفترة القليلة الماضية.و قد اشار السيد ه"هوولوز" ان المملكة المتحدة تدين جميع اشكال الاعدام و خاصة الحكم الذي اتخذ بحق هؤلاء الاهوازيين لانه صدر في ظروف قضائية غير عادلة و منه طريقة اقامة المحكمة "محكمة الثورة" بحق هؤلاء و ان المحكمة اقيمت لهؤلاء الاهوازيين خلف الابواب المغلقة.
و للمرة الاولى يتم اصدار بيان ادانة بهذا المستوى ضد تصرفات النظام الايراني بحق الاهوازيين الساعين الى كسب حقوقهم المدنية و الشرعية بالوسائل و الادوات السلمية.
و كان البرلمان الارولبي "في السادس عشر من شهر نوفمبر الحالي" سبق و قد ادان انتهاكات حقوق الانسان في ايران على يد النظام الملالي في طهران و طلب من النظام الايراني وقف حكم اعدام احد عشر اهوازياً ادينوا بتمهة محاربة الله؟؟؟؟؟؟؟
و ايضا كان خبر اصدار احكام اعدام بحق هؤلاء الاهوازيين محل نقاش في الجمعية العامة للامم المتحدة في الاسبوع الماضي حيث تم تقديم مسودة للجمعية من قبل مندوب كندا في الجمعية ضد تصرفات الاجرامية التي يمارسها النظام الايراني تجاه الشعوب و الافراد و خاصة الشعب العربي الاهوازي.و قد تم المصادقة على تلك القرار و بمساندة و تصويت الدول التي تدعم مشاريع حقوق الانسان الا ان غالبية العظمى من الدول العربية التي لها سجل سيء كسجل النظام الايراني في مجال حقوق الانسان لم يصوتوا على المصادقة و لكن الغالبية من الدول قد مررت هذا القرار لتبقى ايران و زمرته من الجلادين في هزيمة امام مظلومية الشعب العربي الاهوازي الذي يستصرح كل يوم بوجه كل العالم .
و هنا يجب التذكير ان ما قام به الاحوازيون ( الاهوازيون) في المنفى من اتصالات و مظاهرات قد جعل الكثير من العالم يتحرك نحو الاستماع و اتخاذ القرار الصائب لصالح الشعب المضطهد في الاهواز.و اذ نشكر المواقف الشريفة لمناصري القضية الاهوازية في العالم بغض النظر عن انتمائاتهم و ايدولوجياتهم , نقول لهم ان الشعب العربي الاحوازي لم ينسى هذه المواقف الانسانية و سوف تسهل هذه المواقف للاهوازيين طريق الوصول الى اهدافهم الانسانية و الشرعية و اهمها حقهم في تقير مصيرهم و ايضاً رفع خطر الارهاب الفارسي في المنطقة.

ياسر الاسدي -ناشط حقوق الانسان
الفيفا تفرض حظرا دوليا على ايران

الفيفا تفرض حظرا دوليا على ايران

منع الاتحاد الدولي لكرة القدم - فيفا ايران من كل التظاهرات الدولية لكرة القدم بسبب تدخل الحكومة في تسيير هذه الرياضة في البلاد.

وجاء قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم خلال اجتماع للجنة الطوارئ ليل الاربعاء.

يذكر ان ايران شاركت في بطولة كأس العالم التي نظمت في المانيا الصيف الماضي، كما تأهلت مؤخرا لنهائيات كأس آسيا 2008.
وقالت وكالة الانباء الايرانية ان طهران لم تتقبل القرار، واصفة اياه بانه "يخلو تماما من الشرعية".
وقال الاتحاد الدولي لكرة القدم في بيان انها قررت منع الجمهورية الايرانية من المشاركة في كل التظاهرات الكروية الدولية نظرا لتدخل الحكومة في شؤون تلك الرياضة وخرقها الفصل 17 من ميثاق الاتحاد.

ويتعلق الفصل 17 باستقلال الاتحادات الكروية عن تأثير الحكومات.

وكان الاتحادان الدولي والآسيوي لكرة القدم قد امهلا الاتحاد الايراني لكرة القدم حتى 15 نوفمبر
تشرين الثاني لاعادة رئيسه محمد دادكان الى منصبه و"الالتزام بكل بنود ميثاق الاتحاد الدولي."

بي بي سي العربية
تعلموا من كندا يا دجالين طهران

تعلموا من كندا يا دجالين طهران

في الجلسة التي عقدت مؤخراً في الجمعية العامة للامم المتحدة تم التطرق و النقاش حول الانتهاكات التي يرتكبها النظام الايراني بحق الانسانية و خاصة بحق الاقليات العرقية و الدينية و ايضا ناشطي حقوق الانسان . و كان لدولة كندا الدور المهم لطرح هذه القضايا على طاولة الامم المتحدة.و لا يخفى على احد ان كندا التي تعرف بمواقفها المحايدة و بمجتمعها المدني الذي يحتضن جميع الافراد و التكتلات و الافكار بغض النظر عن خلفياتهم العرقية و الطائفية و الفكرية قد تبنت هذا القرار من اجل ايصال اصوات المستصرخين عندها من الاهوازيين و غيرهم من الشعوب المضطهدة في ايران و المقيمة على ارض الديموقراطية الحقيقية كندا الى العالم.و الكل يعرف ان بامكان كندا الغض النظر عن طرح هكذا قضايا ضد ايران لتفادي ضياع حجم كبير من التبادل التجاري و الصناعي بينها و بين ايران و الذي يصل الى مليارات الدولار الا ان حكومة كندا الديموقراطية قد رجحت السير على سبيل دعم الحرية و المازرة معها على طريق المادي الذي ينتهي بتائيد نظام الديكتاتوري مثل نظام الملالي في طهران .
ان ما قامت به حكومة كندا في الوقوقف ضد سياسات ايران القمعية يمكن وصفه بالموقف الشجاع و لو ان الدول الاخرى (العربية) ,التي تشكو دائماً نفسها من التوغل الايراني في حدودها, ساندت الموقف الكندي في الجمعية العامة لكان النظام الايراني يصبح اكثر في عزلة و حرج في المجتمع الدولي.
ان الرد الايراني الانفعالي التي صدر ضد كندا بعد صدور القرار من الجمعية العامة يشكل تخبط واضح في الموقف الرسمي الايراني حيث يمكن اعتباره بالرد الهزيل و المضحك.و نجد كيف يتهم النظام الايراني حكومة كندا بانها تمارس التمييز ضد مواطنيها و يذكر الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الايرانية ان كندا لم تحترم حقوق المواطنين من اصل الهنود الحمر.و لنا رد حول هذه الادعائات المضحكة الايرانية ضد كندا اولاً:ان كندا و منذ زمن طويل قد اتخذت طريق الليبرالية و الديموقراطية لمجتمعها و تقام انزه انتخابات عامة لتعيين نوع الحكومة على اراضيها و هذا ما لم نراه في ايران من نزاهه في الانتخابات اللهم هناك تسمى انتخابات و في مقدمتها الف مصفاة لتنقية الفرد حتى يكون المرشح فارسي مئة في المئة و مؤمن بالنظام و ليس بالديموقراطية و اركانها فضلاً عن التزوير التي يتم في فرز الاصوات التي يتم بعيداً عن انظار المصوتين و المراقبين الدوليين.
ثانياً ان حكومة كندا و التي تتكون من عدة مقاطعات قد منحت مقاطعة كبك ذا الغالبية الناطقة بالفرنسية التصويت للبقاء مع كندا او الانفصال عنها و بكل حرية قبل اهالي المقاطعة البقاء مع كندا. و نسئل الملالي في ايران هل انتم تتمتعون بهذه الشجاعة لاعطاء الفرصة للشعوب الرازخة تحت احتلالكم لانتخاب مستقبلهم ؟هل تقاسمون الثروة التي تسرقونها من الاهواز بالتساوي مع سكان ارض الاهواز العربية؟ و جوابكم لا لا لا
ثالثاً الحكومة التي تسميها ايران بالعنصرية(كندا) تدعم معظم المشاريع التي توافق عليها الامم المتحدة مثل اتفاقيات سلام و التمويل لمشاريع في جميع انحاء العالم لازالة الفقر و تنمية البشر.و ماذا انتم صانعون؟هل صناعة الارهاب و دعم المنظمات الارهابية ليس من صنعكم؟هل الحروب و المذابح و التدخلات في المنطقة ليس من صنع ملالي طهرن؟هل زرع و بيع المخدرات و تدمير الفرد و المجتمع ليس من صنع النظام الارهابي الايراني؟
و اخيراً و ليس اخراً ان معظم السادة الناطقين باسم الحكومة الايرانية و اعضاء البرلمان الايراني منهم من يحمل الجنسية الكندية و لكن كمثل الحمار يحمل اسفاراً و ليت يتفقهوا هؤلاء انهم درسوا و عاشوا في ظل حرية كندا و اخواتها من الدول الديموقراطية و لكن يريدون ان تبقى الحرية محصوراً بيد ظل الله على الارض؟؟؟؟؟ملالي طهران

ياسر الاسدي --ناشط حقوق الانسان من منظمة حقو ق الانسان الاهوازية-بريطانيا
الدول العربية سيف ضد الاهوازيين و درع للجلاد الايراني

الدول العربية سيف ضد الاهوازيين و درع للجلاد الايراني

شهدت الجمعية العامة للامم المتحدة جلسة تشاور و حديث حول انتهاكات النظام الايرايني لحقوق الانسان لمواطنيه و سبل التعاطي مع هذه الممارسات التي تعتبر انتهاكاً صارخاً تجاه حرية الافراد و حقوق الشعوب المضطهدة في ايران و الاقليات الدينية و التي تعتبر انتهاكاً لقرارات الامم المتحدة التي وافق بموجبها ايران بالالتزام لتطبيقها و رعاية اصول حقوق الانسان في شتى المجالات .
و كانت الجلسة قد تشكلت بنائاً على طلب دولتين هما فنلندا التي ترأس الاتحاد الاروبي و كندا التي لديها المزيد من الشكاوي ضد انتهاكات حقوق الانسان في ايران على المستوى الافراد و الجماات.
و قد تم التصويت على ادانة التصرف الاجرامي الذي يتخذه النظام ضد الشعوب المضطهدة في ايران و قد تم التصويت بالاكثرية لصالح المسودة القرار بفارق الاصوات. و من المشهد الغريب و المؤسف في هذه الجلسة هو تصويت معظم الدول العربية ضد القرار و هذا يعتبر اعطاء الضوء الاخضر للنظام الايراني لارتكاب مزيد من الجرائم بحق الابرياء.و في قرار اخر حول اذا ما يمكن ان تتخذ الجمعية العامة للامم المتحدة اي خطوة ضد ايران, لم يفلح التصويت لان غالبية الدول العربية باستثناء الاردن الذي امتنع عن التصويت ,رفضت الدول العربية اتخاذ اي خطوة تجاه النظام الايراني.و هذا الموقف المساند للنظام الايراني من قبل الدول العربية سوف يكون ثمنه مزيد من اضطهاد الشعوب و ايضا هيمنة ايران سياسياً و عسكرياً على المنطقة و التغلغل في الشؤن الداخلية للدول العربية و سيكون الثمن هو انجرار الدول العربية الى الانهيار و الصراعات الداخلية التي يعمل من اجلها النظام الايراني للمحاولة من التوسع في المنطقة.
و لن ينسى هذه المواقف المخزية للدول العربية , الشعب الاهوازي الذي لطالما يشكو من الدعم الاعلامي و السياسي من تلك الدول التي تربطه بتلك الدول علاقات تاريخية و اجتماعية.
علماً ان معظم الدول العربية تشكو من التدخل الايراني في شؤنها الا ان هذه الدول لا تمتلك الارادة السياسية القوية لملاحقة ايران و العمل لوقف تدخلاتها في شؤنها في الاوساط الدولية .و مع وجود اراضي عربية محتلة(جزر الامارات الثلاث) و تدخل سافر للنظام الايران في العراق و لبنان و اليمن و فلسطين و السعودية و الكويت و البحرين و سائر البلدان العربية , الا انهما يتبنون نهج المرونة تجاه هذا النظام الارهابي و سوف يدفعون ثمن هذا الغض النظر اكثر مما دفعوه للخلاص من شر صدام حسين.

ياسر الاسدي--ناشط حقوق الانسان من منظمة حقوق الانسان الاهوازية-بريطانيا
أميركا وإيران... الضربات الانتقائية (هي الحل)

أميركا وإيران... الضربات الانتقائية (هي الحل)

جريدة ايلاف الالكترونية

واشنطن بوست

الإثنين: 2006.11.21

جوشوا مورافيك ـ واشنطن بوست


مضت أربع سنوات على الكشف عن البرامج النووية الإيرانية السرية، في الوقت الذي لم يؤدِّ فيه طريق الدبلوماسية والعقوبات الدولية إلى غاية. وكنا قد وافقنا في بادئ الأمر على التماسات حلفائنا الغربيين، بتقديم سلسلة من التنازلات لطهران، وهي التي بادرت بركلها ورفضها. ثم كان من بريطانيا وفرنسا وألمانيا، أن سعت إلى فرض عقوبات في غاية الهزال والضعف على طهران، من شاكلة حظر سفر المسؤولين الإيرانيين الذين عرفوا بعلاقتهم بالبرامج النووية إلى الخارج، عدا للأغراض الدينية وتلك المرتبطة بحقوق الإنسان. وفي الوقت ذاته تذهب تلك العقوبات إلى منع الدول الأجنبية من تقديم أي عون لبعض البرامج النووية الإيرانية، دون أن يشمل الحظر كافة البرامج. وعلى رغم ضعف هذا المقترح الأوروبي، فهو يبدو أقوى بكثير من مواقف مجلس الأمن الدولي. فمن جانبها سارعت روسيا إلى وصف تلك العقوبات بـ"المشددة" وأنه "لا يمكن لروسيا دعم أية إجراءات من شأنها فرض عزلة دولية على إيران". جاء ذلك على لسان وزير الخارجية الروسية، "سيرجي لافروف". وبدا واضحاً الآن أنه ليس في مقدور روسيا ولا الصين، الموافقة على فرض أي عقوبات صارمة على طهران. وليس ذلك فحسب، بل حتى وإن قدر لهاتين الدولتين الموافقة على عقوبات بهذه الصفة، فإن ذلك لم يعد قادراً على لجم إيران ومنعها عما هي عازمة عليه. ذلك أن إيران قد أصبحت دولة "رسالية" ذات مهمة لن تتراجع عنها. فكما جاء على لسان رئيسها محمود أحمدي نجاد: "فبفضل دماء الشهداء، ارتفعت رايات الثورة الإسلامية الجديدة. وعليه فقد أوشكت حقبة القهر والهيمنة والاستبداد والظلم الذي تمارسه الأنظمة المتغطرسة على نهايتها. وسرعان ما ستضرب موجة الثورة الإسلامية شواطئ العالم بأسره". وفي كل هذا ما يكشف بوضوح أن قادة إيران المتشددين، لم يعودوا مستعدين لقبول فتات ما يقدمه لهم الغرب من رشاوى اقتصادية أو عقوبات، تضحية منهم بتلك النشوة الأيديولوجية العارمة التي تحققها لهم رؤيتهم الدينية.

لكن وإن كانت العقوبات لا تجدي فتيلاً، فما الذي تبقى إذن؟ ربما يكون الحل في الإطاحة بالنظام الحاكم في طهران. ولكن كيف لهذا أن يتحقق مع المتشددين المتربعين على سدة الحكم هناك اليوم، وهو التغيير الذي لم يحدث قبل عقد مضى، يوم أن كانت مظاهرات الطلاب الاحتجاجية تجوب الشوارع، بينما كان يعلو نجم "الإصلاحيين" في سماء طهران؟ وبين هذا وذاك، تمضي إيران حثيثاً نحو استكمال تصنيع قنبلتها النووية، بما يجعل منها واقعاً ملموساً بين يوم وآخر.

ولهذا السبب فإن لنا من الخيارات اثنين فحسب، لا ثالث لهما: إما أن نمتثل ونقبل بواقع أن تكون إيران دولة مسلحة نووياً، أو أن نستخدم القوة لمنع تسلحها نووياً. يشار هنا إلى أن "تيد كوبيل"، المحرر الإخباري لشبكة "إي بي سي" هو الذي دافع عن الخيار الأول بقوله: "فليكن لإيران إنْ عقدت العزم وأرادت أن تكون لها أسلحتها النووية. وفي هذه الحالة، فإن علينا أن نعتمد على تهديد الضربة الانتقائية الجوية، لمنعها من استخدام قنبلتها النووية". وفي المنحى ذاته كتب فريد زكريا، محرر "نيوزويك إنترناشونال" مشيراً إلى "أننا قد نجحنا في ردع دول نووية معادية أخرى، مثل الاتحاد السوفييتي والصين". ثم استكمل هذا المسار – هنا في صفحات جريدة "لوس أنجلوس تايمز"، المعلق "ويليام لانجفيتش"، بتلخيصه لهذا السلوك اللامبالي بالخطر النووي الإيراني بقوله: "لقد كان ولا يزال انتشار السلاح النووي أمراً لا مناص منه، ولذا فإن المهم هو التعايش معه بعد أن يصبح واقعاً".

غير أن كل هذه الدعاوى، ليست أكثر من مجرد ترديد لنغمة اللامبالاة. فالحقيقة هي أنه يستحيل علينا العيش بأمان مع إيران النووية. وأحد هذه الأسباب الإرهاب، الذي تعد طهران راعيته، عبر شبكة من الجماعات والتنظيمات، من شاكلة "حزب الله" وغيره. ووفقاً لتقرير نشرته صحيفة "ديلي تلغراف" مؤخراً، فإن طهران تحاول السيطرة على تنظيم "القاعدة" نفسه، وذلك بتنصيب وكيلها "سيف العدل" خلفاً لزعيم "القاعدة" المريض حالياً، أسامة بن لادن. ولما كان هذا هو الواقع، فكيف لنا أن نثق بألا تسرب إيران بعض موادها وتقنيتها النووية ليد الجماعات الإرهابية التي ترعاها؟

من رأي "تيد كوبيل" –الذي ورد ذكره آنفاً- أنه في وسعنا تفادي حدوث هذا، بإعلاننا إنذاراً عاماً بأنه وفي حال انفجار أي جهاز نووي في أراضي الولايات المتحدة الأميركية، فإننا سنحمل إيران المسؤولية عنه على الفور. ولكن السؤال هو، هل ثمة رئيس أميركي واحد يستطيع الإقدام على رد نووي على دولة أخرى، اعتماداً على الحدس والافتراضات وحدهما؟ أما السبب الثاني الذي يحول دون قبولنا لإيران النووية، فهو أن قنبلتها تمثل تهديداً بالغ الخطورة لدولة إسرائيل، البالغ تعداد سكانها نحواً من ستة ملايين نسمة. وعلى الرغم من أنه في وسع إسرائيل الرد على الضربة النووية الموجهة إليها، إلا إن علينا أن نأخذ بحكمة الرئيس الإيراني الأسبق المعتدل، هاشمي رفسنجاني، القائلة إن في مقدور قنبلة نووية إيرانية واحدة، أن تلحق دماراً شاملاً بإسرائيل، في حين أن توجيه ضربة مشابهة لأي من دول العالم الإسلامي لن ينجم عنه سوى إلحاق دمار جزئي. وعليه نقول إنه ليس من الصعب فهم سيناريو مدمر كهذا. وإذا كان هذا هو صوت الحكمة البراجماتية الواقعية في إيران، فكيف لنا أن نثق بمبدأ الردع النووي، وسيلة للجم تشدد نجاد؟

وحتى وإن لم تقدم طهران على إلقاء قنبلة نووية على إسرائيل، إلا أن مجرد حصولها على هذه القنبلة، ستكون له عواقب جد وخيمة. وأقل هذه العواقب، وفوق ما تمثله الاختبارات النووية الكورية الشمالية من خطر، فإن في حصول إيران على قنبلتها، ما يقضي على نظام حظر الانتشار النووي برمته. ولعل إحدى العواقب التي لم يولها المراقبون قدراً من الاهتمام والتفكير، على رغم احتمال كونها الأشد خطراً ودماراً، هي فيما لو تمكنت إيران من إحكام قبضتها الإقليمية على المنطقة. من ذلك مثلاً حذر العاهل الأردني الملك عبدالله بن الحسين، من بروز دور "هلال شيعي" في المنطقة. وعلى رغم أهمية هذا التحذير، فإنه يقلل كثيراً من حجم الخطر الإقليمي المحدق. فلو كانت يد إيران قاصرة على نفوذها على الجماعات الشيعية وحدها، لأمكنت السيطرة عليها، بسبب أن المسلمين الشيعة لا يشكلون سوى أقلية دينية، إذا ما أخذنا في الاعتبار بغلبة العنصر السُّني في العالم الإسلامي كله، وكذلك بالانقسامات العرقية والثقافية القائمة بين العرب والفرس. ولنذكر هنا أن سوريا هي أقوى حلفاء طهران اليوم، على رغم الغلبة السُّنية فيها. ولذلك فإن الرابط ما بين طهران ودمشق، إنما هو رابط أيديولوجي وليس دينياً فقهياً. وفيما لو تمكنت طهران من فرض هيمنتها الإقليمية اعتماداً على أسلحتها النووية، فعندها سينطلق عقال نزاع دولي جديد، ليس أقل خطراً من ذلك النزاع المؤلم المرير، الذي خضناه من قبل ضد الاتحاد السوفييتي. بل سيصبح "صدام الحضارات" واقعاً عينياً ماثلاً بحق. والأخطر من ذلك أن تتسع ساحة هذا النزاع، لتمتد إلى منطقة جنوب شرق آسيا أو أفريقيا أو أوروبا، مثلما فعلت النازية من قبل. لا سبيل إذن لوقف هذا الخطر، سوى استخدام القوة، ليس كما فعلنا بغزونا للعراق، وإنما بتوجيه ضربات جوية للمنشآت النووية الإيرانية.


باحث مقيم بمعهد "أميركان إنتربرايز"

http://www.elaph.com/ElaphWeb/NewsPapers/2006/11/192187.htm

Kategori

Kategori