مشاركة مميزة

طرد 50 موظف ومهندس عربي اهوازي من مصفاة عبادان وتوظيف مهاجرين بدلهم

تلقت منظمة حقوق الانسان الاهوازية أنباء عن طرد 50 موظفا ومهندسا وفنيا من العرب الاهوازيين المتعلمين والخبراء بعملهم وبعضهم لهم تجارب وخبر...

ايران تعدم ناشط سياسي اهوازي بتهمة تهريب مخدرات؟؟؟؟

ذكرت صحيفة بازتاب الحكومية المتطرفة التي تدار من قبل اجهزة الامن (الحرس الثورى الايراني) في تاريخ 4 من سبتمبر الحالي ان المحكمة الثورة في مدينة خمير من محافظة بندر عباس اصدرت حكماً بالاعدام على المواطن الاهوازي المدعو السيد حميد حسنائي و تم تنفيذ الحكم في احد سجون المدينة الواقعة في الجنوب الايراني و المطلة على شواطىء الخليج العربي. و ذكرت الصحيفة نقلا عن المساعد المدعي العام للمحافظة اعظمي ان المتهم كان قد القي القبض عليه في حين كان يهًرب المخدرات و بعد التحقيقات معه تم التعرف على نشاطه السياسي و الذي ثبت ان السيد حميد حسنائي كان من احد قيادات الانتفاضة العارمة التي اندلعت في نيسان ابريل من العام الماضي.
و بينما يعكس هذا الخبر تسائلات عديدة حول خلفية الحكم الصادر و التهم الموجهة ضد المعتقل و مكان الاعتقال و مكان تنفيذ الحكم,يرى المشاهد و المتابع للاحداث في ايران ان هذا الخبر مساق بشكل يعكس التخبط الموجود في داخل النظام الايراني و الاجهزة المخابراتية التابعة لهذا النظام الارهابي حيث ان في عنوان الخبر الوارد في الجريدة يذكر انه تم اعدام احد العوامل وراء الاندلاعات الشعبية في الاهواز و لكن في الشرح للخبر نقراء ان المتهم القي القبض عليه و تم اعدامه لدواعي تهريب مخدرات بحجم سبع مائة كيلو غرام و ان الشخص المتهم كان يملك في بيته سلاح ناري و كان قد فر من السجن سابقا و مطلوب للجهاز القضائي
يذكر ان في شهر مارس اذار الماضي قامت السلطات الارهابية في طهران بالتعاون مع وكلائهم الجنرالات العسكرية في اقليم الاهواز باعدام اثنين من فتيان مدينة الاهواز و الذي لا تزيد اعمارهم العشرين عاماً و ذلك لتهم لا تتناسب مع اعمار هؤلاء حيث ادعى النظام الارهابي الايراني ان هؤلاء الشبان قاموا بعمليات تفجير في مدينة الاهواز و بمساعدة البريطانين.و كما ادعى الكثير من المسؤلين الايرانيين ان تلك الانفجارات تمت باشراف و مساعدة القوات البريطانية المتواجدة في الجنوب العراقي و قال وزير الاستخبارات الايراني حينها ان هؤلاء المعتقلين اعترفوا بتلقي دعم من القوات البريطانية و اوعد ان يبث شريط يظهر فيه المتهمين يعترفون بتلقيهم مساعدات اجنبية. الا ان مع كل الفبركة التي تمت في اخراج هذا الفلم لم يعترف احد من المتهمين بتلقي مساعدات بريطانية. و كانت فضيحة اخرى للنظام الايراني حيث ان حسب القوانين و العهود الاخلاقية و الدينية لا يمكن اجبار شخص و خصوصا طفل اقل من العمر الشرعي ان يعترف امام كاميرا المخابرات و يتم تسجيل شريط حسب مزاج المسؤلين في المخابرات و يتم اخراجه على شكل سينمائي . و لو كان النظام صادق في كل ما يقوله ضد المتهمين و كدلالة على صحة الاعترافات كان يجب ان تكون الاعترافات على شكل بث حي و عبر قنوات مستقلة و ليس عبر كاميرا المخابرات و بصورة تسجيل و دوبلاج من نوع المخابرات. .
لاشك ان النظام الايراني الذي فقد هيبته و مصداقيته لدى كل العالم يعيش الان في مازق بات من الصعب الخروج منه و تتفاقم الازمات عليه يوما بعد يوم خصوصا و ان الاصوات المنادية للحرية و التحرر باتت تعلوا في الداخل و عند الشعوب المضطهدة سياسياً و ثقافياً و اجتماعياً و التي تعاني من تمييز عنصري و طائفي على مستوى كبير جدا. و ان الانتفاضات التي قام بها الاهوازيون العرب و الاكراد و البلوش و الاذريين منذ العام الماضي و لحد الان مستمرة و اخذت تطور بشكل منظم و منسجم حتى ان جعلت النظام الايراني يتخبط بجميع القرارات التي تصدر من دوائره العسكرية .و للدلالة على التخوف الذي تشهده دوائر النظام الرجعية ,فقد قام النظام الايراني مؤخرا باجراء مناورات عسكرية في المناطق التي تقطنها الغالبية الغير فارسية و ذلك للحيلولة من عدم تمكن ابناء تلك المناطق من ممارسة ضغوطهم المستمرة ضد النظام و فرض الهيمنة العسكرية في تلك المناطق لوقف الانتفاضات الشعبية هناك.و مع قرب موعد المهلة التي اعطتها الدول الكبرى لايران بالكف عن مشروعها التسليحي النووي فان النظام الايراني سوف يكون بين كماشتين :احداها الاصوات الشعبية التحررية التي ترتفع كل يوم لتهدد العروش في طهران و قم و تقترب الى ساعة الصفر بسرعة هائلة و الثانية المجتمع الدولي الذي سوف ينظر الى ملف ايران النووي و الى ملف حقوق الانسان و الانتهاكات الصارخة التي يمارسها النظام بحق الشعوب الغير فارسية في ايران. و مهما يسرق النظام من زمن زواله الا انه سيكتب لنفسه زوالاً ربما قد يكون زوال الشاه في عام 1979 اقل مرارةً منه.
لقرائة المقال بالفارسية انظر الى هذا الرابط
http://www.baztab.ir/news/47300.php
الف--ياسر .


EmoticonEmoticon