مشاركة مميزة

طرد 50 موظف ومهندس عربي اهوازي من مصفاة عبادان وتوظيف مهاجرين بدلهم

تلقت منظمة حقوق الانسان الاهوازية أنباء عن طرد 50 موظفا ومهندسا وفنيا من العرب الاهوازيين المتعلمين والخبراء بعملهم وبعضهم لهم تجارب وخبر...

الدول العربية سيف ضد الاهوازيين و درع للجلاد الايراني

شهدت الجمعية العامة للامم المتحدة جلسة تشاور و حديث حول انتهاكات النظام الايرايني لحقوق الانسان لمواطنيه و سبل التعاطي مع هذه الممارسات التي تعتبر انتهاكاً صارخاً تجاه حرية الافراد و حقوق الشعوب المضطهدة في ايران و الاقليات الدينية و التي تعتبر انتهاكاً لقرارات الامم المتحدة التي وافق بموجبها ايران بالالتزام لتطبيقها و رعاية اصول حقوق الانسان في شتى المجالات .
و كانت الجلسة قد تشكلت بنائاً على طلب دولتين هما فنلندا التي ترأس الاتحاد الاروبي و كندا التي لديها المزيد من الشكاوي ضد انتهاكات حقوق الانسان في ايران على المستوى الافراد و الجماات.
و قد تم التصويت على ادانة التصرف الاجرامي الذي يتخذه النظام ضد الشعوب المضطهدة في ايران و قد تم التصويت بالاكثرية لصالح المسودة القرار بفارق الاصوات. و من المشهد الغريب و المؤسف في هذه الجلسة هو تصويت معظم الدول العربية ضد القرار و هذا يعتبر اعطاء الضوء الاخضر للنظام الايراني لارتكاب مزيد من الجرائم بحق الابرياء.و في قرار اخر حول اذا ما يمكن ان تتخذ الجمعية العامة للامم المتحدة اي خطوة ضد ايران, لم يفلح التصويت لان غالبية الدول العربية باستثناء الاردن الذي امتنع عن التصويت ,رفضت الدول العربية اتخاذ اي خطوة تجاه النظام الايراني.و هذا الموقف المساند للنظام الايراني من قبل الدول العربية سوف يكون ثمنه مزيد من اضطهاد الشعوب و ايضا هيمنة ايران سياسياً و عسكرياً على المنطقة و التغلغل في الشؤن الداخلية للدول العربية و سيكون الثمن هو انجرار الدول العربية الى الانهيار و الصراعات الداخلية التي يعمل من اجلها النظام الايراني للمحاولة من التوسع في المنطقة.
و لن ينسى هذه المواقف المخزية للدول العربية , الشعب الاهوازي الذي لطالما يشكو من الدعم الاعلامي و السياسي من تلك الدول التي تربطه بتلك الدول علاقات تاريخية و اجتماعية.
علماً ان معظم الدول العربية تشكو من التدخل الايراني في شؤنها الا ان هذه الدول لا تمتلك الارادة السياسية القوية لملاحقة ايران و العمل لوقف تدخلاتها في شؤنها في الاوساط الدولية .و مع وجود اراضي عربية محتلة(جزر الامارات الثلاث) و تدخل سافر للنظام الايران في العراق و لبنان و اليمن و فلسطين و السعودية و الكويت و البحرين و سائر البلدان العربية , الا انهما يتبنون نهج المرونة تجاه هذا النظام الارهابي و سوف يدفعون ثمن هذا الغض النظر اكثر مما دفعوه للخلاص من شر صدام حسين.

ياسر الاسدي--ناشط حقوق الانسان من منظمة حقوق الانسان الاهوازية-بريطانيا


EmoticonEmoticon