مشاركة مميزة

طرد 50 موظف ومهندس عربي اهوازي من مصفاة عبادان وتوظيف مهاجرين بدلهم

تلقت منظمة حقوق الانسان الاهوازية أنباء عن طرد 50 موظفا ومهندسا وفنيا من العرب الاهوازيين المتعلمين والخبراء بعملهم وبعضهم لهم تجارب وخبر...

النظام الايراني تجاوز الحرمات الدينية و الندائات الدولية و اعدم اربعة  اهوازيين اخرين

النظام الايراني تجاوز الحرمات الدينية و الندائات الدولية و اعدم اربعة اهوازيين اخرين

في ظل التدهور الامني المتصاعد في داخل ايران و خصوصاً في اقليم الاهواز العربي,و في ظل الفوضى المتسببة من جراء التصرفات النظام الايراني في المنطقة فقد قامت السلطات الايرانية بارتكاب جريمة و مجزرة اخرى بحق مجموعة من نشطاء اهوازيين اربعة و هم الشهيد عليرضا عساكرة و الشهيد خلف دهراب الخضيراوي و الشهيد عبدالامير فرج الله كعب و الشهيد محمد كعب بور و تم اعدام هؤلاء النشطاء السياسيين في يوم الاربعاء الموافق الرابع و العشرين من شهر يناير من العام الحالي ليصبح الاهوازيين الذين يتم اعدامهم في فترة شهرين الى تسعة.وجاء هذا الخبر من وكالة انباء رسمية تابعة للنظام الايراني منها وكالة الانباء المايسمى بالطلابية(ايسنا) و وكالة انباء فارس.و بهذا التصرف الاجرامي انكشفت صورة اخرى من الصور الاجرامية للنظام الفارسي العنصري المتمثل بالدين و ليكون سنداً اخراً على انتهاكاتهم لحقوق الانسان في الاهواز و في ايران و ايضاً انتهاكاً اخراً لحرمة الدين حيث في هذا الشهر يمنع تنفيذ اعدام اي شخص فيه .
و قد دعت دول و منظمات عدة و منها مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة والاتحاد الاروبي و منظمة العفو الدولية و منظمة مراقبة حقوق الانسان و غيرهن النظام الايراني بعدم تنفيذ هذه الاعداماتت لان المحكمة تمت بصورة غير عادلة و تخالف تماماً مع القوانين القضائية الدولية
.و يمتنع النظام الملالي الاستجابة الى هذه الطلبات التي تدعوه الى فتح ملفات الما يسمى بالمتهمين في تفجيرات الاهواز .و كل من المنظمات و الدول تطالب النظام الايراني بالامتثال الى القرارات الدولية التي تنص على احترام كرامة الافراد و عدم اتهام و معاقبة اي فرد الا بعدما يتم التاكد من التهمة و ان تتاح له محكمة عادلة تضمن له الحق في التوكيل و ان تكون المحكمة علنية و ليس خلف الابواب و ان لا تكون التهمة ناتجة عن استعمال التعذيب .و لكن النظام الايراني الذي تلطخت يده في كثير من دماء الابرياء لم يعترف بهذه القرارات الدولية التي صادق عليها نفسه و يحضر في جلساتها .
و سوف تكون هذه الجرائم احد الوثائق التي تحال الى المحاكم الدولية و القضائية لمعاقبة مرتكبي الجرائم بحق الانسانية و ايضاً على الصعيد الداخلي فان الشارع الاهوازي سوف لن يسكت عن تلك الممارسات و سوف يزداد اكثر شراسة و حماساً لاستمراره في نضاله من اجل استرداد حقوقه المشروعة التي سرقت على ايدي الحكومات الفارسية المتتالية .
ان المجتمع الدولي اصبح يدرك اكثر من السابق مدى خطورة المشروع الايراني الفارسي في المنطقة و على شعبه و ان المستقبل القريب سوف يحدد مستقبل هذا النظام الاستبدادي الذي لا يعتني و لا تعترف بالانسانية و لا الشرعية الدولية و لا القيم السماوية.
و ليعلم النظام الفارسي العنصري ان عصر الابادة الجماعية و التطهير العرقي قد انتهى و العالم اصبح يعكس كل صغيرة و كبيرة و لايمكن كتمان و اخفاء اي جريمة في ظل الاعلام العالمي المتزايد و في ظل المؤسسات الدولية التي تراقب الاحداث في كل مكان و زمان و سوف يدفع النظام الملالي ثمن هذه التصرفات الاجرامية قريباً.

ياسر الاسدي--ناشط حقوق الانسان اهوازي
الاهواز-- حرة-- عربية
الاهوازيون يحتجون على تصريحات السيدة شيرين عبادي  بسبب نشرها تقارير لانتهاكات حقوق الانسان لا تشير الى ماساة الشعب الاهوازي

الاهوازيون يحتجون على تصريحات السيدة شيرين عبادي بسبب نشرها تقارير لانتهاكات حقوق الانسان لا تشير الى ماساة الشعب الاهوازي


ارسلت تنظيمات و مؤسسات اهوازية رسالة موحدة الى لجنة منح جائزة نوبل للسلام التي منحت الناشطة الايرانية شيرين عبادي جائزة نوبل للسلام في عام 2003 معلنين فيها عن استيائهم و استغرابهم من المواقف التي تتخذها السيدة عبادي فيما يخص الانتهاكات التي يرتكبها النظام الايراني تجاه حقوق الانسان و منها حقوق الاقليات المتواجدة في ايران و خصوصاً قضية معاناة التي يعانيها الشعب العربي في الاهواز.و لم تذكر السيدة عبادي في اي من تقاريرها الصادر من جمعية الدفاع عن حقوق الانسان في ايران اي اشارة الى الوضع الماساوي في الاهواز ذو الغالبية العربية حيث يشهد الاقليم منذ سنتين ابشع انواع الخطط اللاانسانية للتطهير العرقي في ايران.حيث يتم سجن الاطفال و النساء و مختلف الاعمار في السجون المخيفة للاستخبارات و يتم الحكم على المتهمين بصورة غير عادلة و بعيداً جداً عن ابسط انواع المعايير العالمية للقضاة.و كان اخرها اصدار حكم باعدام على عشرة من النشطاء السياسيين في الاهواز و في محاكم الثورة و خلف الابواب المغلقة و من دون تمكين شرائط العادلة للقضاة.

و هذه هي الرسالة التي بعثها الاهوازيين الى لجنة منح جائزة نوبل للسلام في النرويج :

السيد رئيس واعضاء لجنة منح جائزة نوبل للسلام – أسلو - النرويج

اصدرت جمعية الدفاع عن حقوق الانسان التي تترأسها السيدة شيرين عبادي تقريرها لخريف لعام 2006 حول انتهاك الانسان في ايران وقد تطرق هذا التقرير الى الانتهاكات المستمرة التي تتعرض لها الشعوب في ايران كما تتناول بعض جوانب المعاناة القومية التي تعاني منها هذه الشعوب وقد تطرق لها بالاسم وهي الفارسية والا ذرية – التركية، والكردية البلوشية والتركمانية واللرية وهذا ما يبعث الفرح في النفوس كون التقرير يشير الى التنوع القومي في ايران ولكن ما يحزننا ويثير انزعاجنا هوان هذا التقرير تجاهل كليا التطرق الى ذكر اسم شعبنا العربي الاهوازي ومعاناته و الذي يعتبر احد هذه القوميات ويشكل بين 6% الى 7% من سكان ايران، وهذا ما يتنافى مع كافة الأعراف والمقررات الدولية بما فيها الإعلان العالمي لحقوق الانسان وكذلك تقارير هيئة الامم المتحدة وتقارير منظمة الشعوب غير الممثلة في هيئة الامم المتحدة "اليو ان بي او"الذي يعتبر الشعب العربي الاهوازي عضوا ممثلا في هذه المنظمة العالمية والتي مقرها لاهاي كما يتنافى مع التقرير الصادر عن نشطا الدفاع عن حقوق الانسان في ايران الصادر في ديسمبر من عام 2006 والذي أشارا لفقرة الفقرة 4 من قرار الجمعية العامة لهيئة الامم المتحدة الذي صوتت لصالحه 72 رأي و 50 راي معارض وامتناع 55 حول الانتهاكات الواسعة لحقوق الانسان في ايران والذي أدان القرار الجمهورية الاسلامية بسبب عمليات التعذيب والإرعاب والقمع الذي طال مدافعي حقوق الانسان، والمعارضة السياسية، والمستاءين من إتباع المذهب الدينية، الصحفيين، رجال الدين، أساتذة الجامعات وطلابها، و الكتاب، وممثلي المجلس، واعضاء الاتحادات و المنظمات العمالية، وأعربت الجمعية العامة عن بالغ قلقها ازاء استمرار حملات الاعدام و التعذيب والسلوك الوحشي وعير الانساني كذلك الإهانة وعقوبات كا الجلد وقطع الاعضاء، وقد أدان القرار ايضا أعمال العنف والتمييز التي تمارس من قبل الجمهورية الاسلامية ضد النساء والفتيات سواء في القانون والممارسة و ساير انتهاكات حقوق الانسان التي تمارس ضد الأقليات القومية والدينية منها العرب، الاذريين، البلوج، الأكراد والمسيحيين واليهود والمسلمين السنة واعضاء الفرقة البابية" البهائية ”كما يتنافى مع بعض التقارير و التصريحات الصادرة عن بعض نشطا حقوق الانسان في ايران مثل السيد عماد الدين باقي الذي أشارت البيانات والتقارير الصادرة منه حول هذه القضية بكل شفافية ووضوح.

السيد الرئيس

السادة اعضاء اللجنة

هذه ليست المرة الاولى التي تتجاهل فيه السيدة شيرين عبادي وجمعيتها، جمعية الدفع عن حقوق الانسان في ايران وجود الشعب العربي الاهوازي والانتهاكات المتنوعة التي يتعرض لها منها الإعدامات التي حدثت قبيل إصدار التقرير الخريفي لعام 2006 والمنوه له سابقا وانما تكرر في بيانات ومواقف سابقة مما ترك لدينا نحن مو قعوا هذه المذكرة ان مثل هذا التجاهل انما نابع من مواقف عنصرية قومية فارسية معادية للسامية وللقومية ابناء الشعب العربي الاهوازي التي يشكلون احد مكونات الشعوب الايرانية وهذا ما يتنافى مع التقدير التي حظيت به السيدة شيرين عبادي وحصولها على جائزة نوبل للسلام كونها من احد المدافعين عن حقوق الانسان.

كما نود ان نسترعي انتباهكم سعادتكم وكذلك انتباه السيدة شيرين عبادي وجمعيتها، جمعية الدفاع عن حقوق الانسان الايرانية الى القرار الذي أصدر برلمان الاتحاد الاوربي يوم الخميس الماضي 16/11/2006 بأغلبية ساحقة ويدين فيها أحكام الاعدام الصادرة بحق عشرة من العرب في الأهواز ومشيرا الى تقرير مندوب الأمم المتحدة ميلون كوثاري بخصوص تهجير العرب من قراهم في إقليم الأهواز قسرا حيث اطلع بنفسه ميدانيا على الاوضاع هناك، وكذلك الى التقرير السنوي للمراقب العام للجنة حقوق الانسان في هيئة الامم المتحدة لعام 2006 الي والى البيان الصادر في أغسطس - آب من عام 2006 عن كل من ليونارد دسبوي الممثل الخاص لهيئة الامم المتحدة والمتخصص في أمور استقلال القضاء والمحامين و السيد ليونارد الممثل الخاص لهيئة الامم المتحدة لشئون التعذيب و الذي أشار من خلاله بكل وضوح وشفافية الى معاناة شعبنا وطالب الجمهورية الاسلامية بإيقاف عمليات الاعدام بحق كوكبة من ابناء شعبنا العربي الاهوازي والتي أغمضت جمعية السيدة شيرين عبادي عينها عن كل الجرائم التي تركبها الجمهورية الاسلامية الايرانية بحق الشعب العربي الاهوازي المظلوم.

اننا اذا نسجل موقفنا هذا نطالب سعادتكم مخاطبة السيدة شيرين عبادي الذي تم منحها جائزة نوبل من قليكم العمل تفهم هذا الوقف هذه السيدة لم تف بعهدها التي قطعتها على نفسها بالدفاع عن حقوق الانسان وتجاهلت معاناة شعبا بأكمله يعاني من الاضطهاديين القومي والاجتماعي المستمرين كما نتمنى من جمعية الدفاع عن حقوق الانسان اعادة النظر في مواقفها تجاه شعبنا العربي الاهوازي على ضوء ما هو وارد في الميثاق العالمي لحقوق الانسان.

مع خالص شكرنا

نشطا المجتمع المدني العربي الاهوازي

منظمة حقوق الانسان الاهوازية

مركز دراسات الاهواز

حزب التضامن الديمقراطي الاهوازي

جمعية الصداقة البريطانية الاهوازية

جمعية الصداقة الألمانية الاهوازية

منظمة حقوق الانسان الاهوازية – فرع الدنمارك

الجالية الاهوازية في هولندا

الجالية الاهوازية في بريطانية

الجالية الاهوازية في السويد

السيد عماد الدين باقي يحتج على تصرف النظام الايراني لمنع الطلاب المتهمون بالنشاط السياسي بممارسة دراستهم في الجامعات

السيد عماد الدين باقي يحتج على تصرف النظام الايراني لمنع الطلاب المتهمون بالنشاط السياسي بممارسة دراستهم في الجامعات




اعتبر السيد عماد الدين الباقي رئيس جمعية الدفاع عن السجناء السياسين في ايران ان حرمان الطلاب من الاستمرار في دراساتهم وتحت تأثير أي ظروف يتناقض كليا وقانون العقوبات الاسلامي و لايحق للدولة ووزارة العلوم عبر اتخاذ القرارات الخاطئة التلاعب بمصير المواطنين وأروح الشباب، جاء ذلك في مقابلة أجرته معه وكالة الإنباء الايرانية " ايلنا " حيث أشار الى ان هناك ممارسات راديكالية غير منطقية موجودة في الجامعة يجب البحث في حال وجودها فان هذه المسالة محدودة واذا افترضنا عموميتها في الجامعات لايحق للحكومة ان تجيز مثل هذه المسألة عبر أساليب خاطئة.

و اضاف ان الحكومة من موقع القوة تستطيع ان تتلاعب بمصير المواطنين وتسبب التوتر في اوساط المجتمع، وفي مثل هذه الحالة لايحق للحكومة ان تستفيد من قوتها في مواجهة المواطنين وتتصرف كما الطفل المتوتر، ثم يتطرق السيد باقي الى استراتيجية الحكومة حيال الجامعات حيث اعتبرها إستراتيجية خاطئة تسير باتجاه منح ممن لا يستحقون شهادة جامعية للاستفادة من هؤلاء للخطط الحكومية مستقبلا، وقال ايضا، بهذا السلوك لا يمكننا حل المعضلة السياسية في الجامعات، لان هذه الأعمال من شانها ان تؤثر على المعايير العلمية للجامعات وان تدفع بها للحضيض، وأضاف ان حرمان بعض الطلاب من مواصلة دراساتهم الجامعية كأسلوب من أساليب العقاب يتنافى كليا مع قانون العقوبات الاسلامي الذي ينص على استعادة من أقيم عليه الحد بقطع احد الاعضاء ان يستعيد كامل حقوقه الاجتماعية وذلك بعد خمس سنوات على تنفيذ العقوبة وكذلك المحكوم بالجلد بعد عام والحبس التعزيري" الأعمال " الشاقة " لمدة ثلاث سنوات بعد سنتين من انتهاء الحكم الصادر بحق بحقهم، وقد اضاف السيد باقي ان الافراد الذين صدر بحقهم حكم لمدة ثلاث سنوات فقط من تصدي الوظائف الحكومية الهامة في البلاد مثل رئاسة الجمهورية وكممثلين في المجلس أو اعضاء في مجلس شورى الحراسة، اما الافراد الذين صدر بحقهم حكم يقل من سنتين فلا يحرمون من إشغال هذه المناصب، ويضيف لا يوجد في القانون ما يمنع من صدر بحكمهم حكم لمدة ثلاث سنوات من العمل في الامور التعليمية و الصحفية ومحامين، لانه يوجد في القانون ما يشير الى حرمان الطلاب من مواصلة دراساتهم الجامعية، وقال باقي رغم شفافية هذه القانون ووضوحه الا هناك من قام بحرمان الطلبة من الاستمرار في دراساتهم الجامعية العليا على سبيل المثال ان السيدة حنان عزيزي التي منعت من مواصلة دراستها بسب نشاط والدها السيد يوسف عزيزي السياسي في حين انها ليس لها أي نشاط سياسي ولا ترغب الدخول هذا المجال ايضا.

ثم يضيف ان هذه المواجهات تؤدي الى سحق مشاعر وآمال هذه الشابة ويجب ان نسأل مسببي هذه المواجهات هل يرغبون مصير مثل هذا المصير لأولادكم ؟ .

السلطات السورية تطلق سراح احد الاهوازيين المحتجزين لديها بعد الضغوط الدولية و المحلية

السلطات السورية تطلق سراح احد الاهوازيين المحتجزين لديها بعد الضغوط الدولية و المحلية

اطلقت السلطات السورية سراح المعتقل الاهوازي السيد منصور حمد الذي كانت قد اعتقلته في تاريخ الثامن من شهر يناير من العام الحالي و بحجج غير شرعية و قانونية حيث ان السيد منصور حمد كان يتمتع بحماية من المفوضية العليا لشؤن اللاجئين التابعة للام المتحدة في دمشق و كان ينتظر موعد المغادرة الى بلده المضيف الجديد الدنمارك في اليوم التاسع من شهر يناير.و تم اعتقاله في ذلك اليوم بواسطة سلطات الامن في دائرة الهجرة و الجوازات مما احتجت العديد من المنظمات الدولية و المحلية بهذا التصرف الاجرامي و الغير قانوني للسلطات السورية و طالبتها بالافراج الفوري لهذا الناشط الاهوازي الذي فر من بلده بسبب البطش و الاضطهاد الذي يمارسه النظام الايراني بحق شعبه العربي في الاهواز.
و سارعت احد المنظمات السورية المعنية بحقوق الانسان و هي المنظمة الوطنية لحقوق الانسان في سوريا الذي يتراسها السيد الدكتور عمار القربي الذي له باع كبير في الدفاع عن القضايا المعنية بحقوق الانسان و طالب السيد الدكتور عمار القربي السلطات السورية بالافراج الفوري عن الناشط الاهوازي السيد منصور حمد كما سبق و ادان تصرفات السلطات السورية بتسليم الاهوازيين الاربعة في العام الماضي و اعتبرها جريمة انسانية و تصرف غير شرعي و لا يتطابق مع تعهدات سوريا مع المواثيق الدولية التي تنص على عدم تسليم اي لاجيء الى بلده تحت اي ظروف او دواعي.
و اصدرت الامم المتحدة عدة بيانات شددت فيها معارضتها على التصرف السوري بحق الاهوازيين اللاجئين على اراضيها.
و نامل ان تخضع السلطات السوريا الى الاستجابة الى الطلبات الدولية و الشرعية التي تدعوها الى الالتزام بمعاهدات الدولية المعنية بحقوق الانسان و ان لا تتصرف بشكل تجعل موقفها الرسمي يتدني على الساحة الدولية و السياسية و الاعلامية حيث ان الاهوازيين المتواجدين على الاراضي السورية لم يرتكبوا اي جريمة او تصرف مضر في الشأن الامني لسوريا.

عاجل..الامم المتحدة تطالب ايران وقف اعدام الاهوازيين المحكومين بالاعدام قسراً

عاجل..الامم المتحدة تطالب ايران وقف اعدام الاهوازيين المحكومين بالاعدام قسراً







اصدرمجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة اليوم المصادف العاشر من يناير قراراً قوياً و صارماً طالب فيه النظام الايراني ووقفاً سريعاً لتنفيذ الاعدامات المتوقع تنفيذها خلال ايام قليلة القادمة.و جاء في هذه الافادة التي نقلت تصريحات كل من السيد فيليب اليسون المقرر الخاص في الامم المتحدة المعني بحالات الاعدام خارج نطاق القضاء او الاعدام التعسفي و من دون محاكمة و السيد
ليندرو دسبوي المقرر الخاص في الامم المتحدة و المعني في شؤن استقلالية القضاء و المحامين و السيد مانفرد نواك المقرر الخاص في الامم المتحدة و المعني بشان مناهضة التعذيب و طالبوا فيها النظام الايراني بوقف تنفيذ الاعدام بحق الاهوازيين السبعة

و هؤلاء الخبراء هم منتخبين من قبل الامم المتحدة و يعملون باستقلالية تامة حيث تم تعيينهم من قبل مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة.و طالبوا في رسالتهم النظام الايراني بوقف الاعدامات لهولاء الاهوازيين ( و السماح لهم باجراء محكمة عادلة تتطابق مع المعايير الدولية و الشرعية.
في رسالتهم الموجهة,طالبوا المجتمع الدولي بالنظر و الانتباه الى ما جرى الى مراحل التي تمت على اساسها محكمة هؤلاء العشرة الاهوازيين العرب حيث اجريت لهم محكمة غيابية و تحت شرائط استثنائية في محكمة الثورة في اقليم الاهوازو بعيدة عن المقاييس الدولية القضائية ولم يسمح لمحامين هؤلاء بزيارة موكليهم و التحدث معاهم الا قبل بضع ساعات من قيام المحكمة و ايضاً تم اتهام المحامين بتهمة العمل ضد امن البلد.و كانت التهم مبتنية على اساس الاعترافات التي جائت بعد التعذيب و الشي الوحيد الذي كان ظاهراً هو الشريط المسجل الذي كان يسمى بشريط الاعترافات هذا ما قاله السيد مانفرد نوماك المقرر الخاص في شون مناهضة التعذيب في مجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة.
و قد صرحوا السادة الثلاث المقررين في مجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة انهم ابعثوا لنظام الايراني رسائل اثنين في شهر اب اغسطس و نوفمبر تشرين الثاني من العام الماضي الا ان السلطات الايرانية لم ترد على تلك الرسائل التي كانت تعبر عن القلق المجتمع الدولي تجاه ما يجرى من محاكمات غير عادلة و غير منصفة و ممارسات تعذيب بحق السجناء الاهوازيين و طالبوا
بتوضيحات من النظام الايراني.
و جاء في قرار المقررين الخاصين في الامم المتحدة ان النظام الايراني تجاهل يتلك الدعوات و اعدم ثلاث من العشرة المحكومين في منتصف شهر ديسمبر كانون الاول من العام الماضي.و في الثامن من شهر يناير كانون الثاني ابلغ النظام الايراني عوائل المحكومين السبعة الاهوازيين بنيته لاعدامهم في قضون ايام قليلة.
و عبروا المقررين المعنيين بقضايا حقوق الانسان في مجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة انهم يعلمون ان هؤلاء المحكومين قد ادينوا بتهمة محاربة النظام و ادينوا ايضاً بتدريب تحت اشراف القوات الامريكية؟؟؟؟؟ و البريطانية؟؟؟؟؟الا ان هذه التهم لا تعبر بالضرورة عن صحة و مصداقية الادعائات الحكومة الايرانية و العقوبات المتخذة بحق المتهمين.


كما طالبت منظمة الشعوب الغير ممثلة في الامم المتحدة يو ان بي او النظام الايراني الى وقف الاعدامات العشوائية و الجماعية بحق الاهوازيين و ناشدت المؤسسات و المجتمع الدولي بتحرك السريع لمنع تنفيذ هذه الاجرائات التعسفية بحق النشطاء السياسيين في الاهواز.
هذه المنظمة التي تدعم الشعوب من اجل الحصول على حقها في تقرير مصيرها عبرت عن قلقها العميق بشان ما يجري في الاهواز على يد السلطات الايرانية و طالبت المجتمع الدولي باوقوف امام سياسات النظام الايراني بحق الاهوازيين الابرياء.
و طالبت المنظمة كل من المنسق في الاتحاد الاروبي السيد خافيير سولانا و السيد الممثل الاعلى للاتحاد الاروبي و المستشار للامين العام للاتحاد الاروبي و المدير العام للاتحاد الاروبي للشون السياسية و العسكرية طالبت منهم التدخل في الاهواز من اجل اولاً الضغط على النظام الايراني لوقف سياسة الاعدامات العشوائية بحق الاهوازيين و ثانياً الضغط على النظام الايراني لاطلاق سراح المعتقلين الاهوازيين و اقامة محكمة عادلة للمتهمين حسب المقائييس الدولية للقضاء و ثالثاً الطلب من السلطات الايرانية بعدم اتخاذ سياسة الاعدامات في الملاء العام كسلاح ضد الاهوازيين لمعاقبتهم.

ياسر الاسدي--ناشط حقوق الانسان و عضو في منظمة حقوق الانسان الاهوازية--لندن

النظام الايراني يتحدى القرارات الدولية و يتجه الى اعدام المزيد من النشطاء السياسيين الاهوازيين

النظام الايراني يتحدى القرارات الدولية و يتجه الى اعدام المزيد من النشطاء السياسيين الاهوازيين






في خطوة استفزازية اخرى في طريق اشتعال التوتر و الازمة في اقليم الاهواز,ابلغ النظام الايراني عوائل السجناء الراي الاهوازيين المحتجزين لديه(قاسم سلامات,محمد جعب بور,عليرضا عساكرة,عبدالرضا سنواتي,ماجد البوغبيش,عبدالامير فرج الله كعب,خلف خضيرائي) بنيته تنفيذ احكام الاعدام ضدهم في الايام القليلة القادمة.
تاتي هذه الموجة من الاعدامات لهؤلاء النشطاء السياسين الاهوازيين في ظروف يحاول فيها النظام فرض امر القوة و الحديد على الشعب العربي في الاهواز الذي يشهد اقليمه عسكرة شديدة من قبل اجهزة النظام .و قد قام النظام الايراني باعدام ثلاث من عشرة اهوازيين كانوا قد حكم عليهم بالاعدام في شهر دسيمبر من العام الماضي و في داخل سجن كارون في الاهواز عاصمة اقليم الاهواز العربية.و المعدومين هم الشهداء "علي مطيري نجاد"و "مالك بني تميم"و "عبدالله سليماني"و هؤلاء هم من النشطاء السياسين و حقوق الانسان في الاهواز وكانوا قد اعتقلوا عقب انتفاضة نيسان التي شهدها اقليم الاهواز في ابريل نيسان من عام 2005 و التي اسفرت عن غضب النظام الايراني و استعمال الالة القمعية بحق المتظاهرين بعدما تكشفت الامور عن مخططات ايرانية لمحو و تقليل الهوية العربية في الاقليم العربي الذي يحتوي على ذخائر هائلة من البترول و الغاز تصل احتياطاته الى 12% من اجمالي احتياط العالم للوقود .و يصر النظام الايراني على عدم اعطاء فرصة للعرب الذين يعتبرون السكان الاصليين للاقليم للتعبير عن رايهم و المطالبة بحقوقهم الشرعية و حتى و ان كانت هذه الطلبات ضمن الدستور الايراني الذي ينص على الاعتراف بوجود اعراق و مكونات مختلفة في ايران و السماح لهم بممارسة حقوقهم و طقوسهم و التمتع بالثروات الطبيعة في مناطقهم.
و لم يلبي النظام الايران تلك الدعوات و الندائات الدولية المطالبة بالكف عن هذه الممارسات اللاانسانية بحق العرب في الاهواز حيث يصدر كل شهر او اقل من ذلك بيان و قراراً من منظمات و مؤسسات دولية و حكومية تدعوا النظام الايراني بعدم اتخاذ اجرائات تعسفية و جائرة ضد ابناء هذه الشعوب .وكان اخرها بيانات صدرت من الجمعية العامة للامم المتحدة و البرلمان الاروبي و منظمة العفو الدولية و منظمة مراقبة حقوق الانسان و غيرهم من المنظمات الدولية و الحكومة .الا ان النظام الايراني يتجاهل الدعوات و القرارات و يتخذ سياسة القبضة الحديدية امام كل المحاولات السلمية التي يقوم بها الشعب العربي في الاهواز و الشعوب الاخرى التي تمارس ضدها نفس الاساليب القمعية في اقاليم اخرى في ايران.و يمتنع النظام الايراني من اعطاء الحق الشرعي و الدستوري لهؤلاء المتهمين حيث لم يسمح لهم باجراء محكمة عادلة و توكيل محام.و حتى المحامين الذين تم توكيلهم في فترات من الزمن ايضاً تم استدعائهم للقضاء بتهمة الدفاع و الاحتجاج ضد القرارات المتخذة من قبل محكمة الثورة الايرانية.و تاتي القرارات من محكمة الثورة ضد المتهمين بصورة استثنائية و تحمل خلفيات سياسية و يتم اخذ الاعتراف قسوة من المتهمين على يد اجهزة الامن و المخابرات و يتم الحكم استناداً على الاعترافات المفبركة و الماخوذة بالقوة و يعتبر الحاكم هو المدعي العام بالنيابة عن النظام الايراني.
و باعدام عؤلاء السبعة سوف يصل رصيد النظام الايراني من القتل للاهوازيين الابرياء الى عشرة خلال فترة شهر و الذي يعتبر رقم كبير جداً حيث ان هذا الامر يحمل في طياته خطراً كبيراً على مستقبل الوضع الامني في الاقليم الذي بات يتصاعد غليانه كل لحظة.و ايضاً يعتبر انتهاكاً صارخاً للقرارات الدولية و ميثاق العالمي لحقوق الانسان الذي ينصان على احترام الفرد و طلباته و عدم الافراط في استعمال العقوبة ضد ابناء البشر و اعطاء كل الفرص و الامكانيات للمتهمين بالدفاع عن انفسهم في محاكم عادلة و مستقلة .و ايضاً يشكل ازدواجية اخرى في مواقف النظام حيث ان النظام الايراني يعتبر نفسه المساعد و الداعي لحقوق العرب امام المحاولات الاجنبية ضدهم .
و سوف تنعكس هذه محاولة النظام لاعدام الاهوازيين على الصعيد الداخلي و الدولي حيث من المؤكد سوف يجعل محاولات الاهوازية الاتية تقوم على طرق و استراتيجيات متنوعة تجعل الامر اكثر صعوبة على النظام الايراني لاسترجاعه خصوصاً و ان المنطقة تشكل حساسية كبرى لدى الجميع و ذلك بسبب وجود ذخائر نفطية هائلة و امنها و استقرارها ينعكس على مستقبل النظام الايراني و على امن و استقرار المنطقة و العالم.
ان السياسة التي تتخذها حكومة احمدي نجاد و اسلافه ممن اجهلوا طلبات الشعوب في ايران سوف تصب النار مزيداً من الزيت خصوصاً و ان يرى العالم و منذ الفترة الاخيرة و صاعداً الضغوط الدولية تتكاثر على النظام الايراني و نتيجتها سوف تتحول الى اتخاذ خطوات اخرى لدى الشعوب للخلاص من معاناتهم المتزايدة التي اصبحت ضريبة يدفعونها نتيجة طموحات النظام الايراني الشريرة للهيمنة على مقدراتهم .
ياسر الاسدي--ناشط حقوق الانسان
غضب عرب الأهواز في ايران

غضب عرب الأهواز في ايران

Jane's Intelligence Digest
ان الاضطرابات الاثنية هي مشكلة في ايران الا ان النظام يعزو عادة أسباب هذه الاضطرابات الى تحريض جهات أجنبية .
لقد تفاعلت الحكومة الايرانية مع التفجيرات والمظاهرات في اقليم خوزستان /الأهواز في جنوب غرب ايران والذي هو موطن العرب عبرتنفيذ الأعدامات أمام الملأ و بث اعترافات متلفزة للمتهمين واستخدام القمع .
يذكر بأن معظم العرب في ايران يطالبون بحقوق يضمنها الدستور وانهم لا يمتلكون أجندة انفصالية غير ان المسؤولين الأيرانيين يشيرون مرارا وتكرارا الى تدخل أجنبي مزعوم بهدف تقسيم البلاد ويتهمون نشطاء الاقليات بأنهم أدوات لتنفيذ تلك الخطط المزعومة .
قد يكون بعض النشطاء العرب انفصاليين ولكن ترى الاغلبية بانها ايرانية وتعلن الولاء لسلامة اراضي الدولة وهذا ما تؤكده تقارير صحفية غربية ولكن بالرغم من ذلك انه واضح وجلي بأنه مسألة الاضطرابات القومية هي أكبر من التدخل الأجنبي .
فمن ناحية ان شكاوي العرب مشابهة كثيرا لشكاوي القوميات المتذمرة الاخرى في ايران كالبلوش والكورد والتركمان حيث يطالب الجميع بتمثيل اكبر في السلطة المركزية وينتقدون ما يعتبرونه حكومة فارسية مركزية تهملهم ولا تحترم الفوارق القومية والثقافية . ومن ناحية أخرى فان الشكاوي الاقتصادية تحظى بخصوصية لدى العرب فهم يحتجون بأن اقليمهم ينتج القدر الاكبر من النفط الا أنه يرى القليل من النقود . ومن ناحية اخرى تحتج الأقلية العربية على الترحيل القسري من الأراضي لصالح مشاريع زراعية – تجارية .
وأفاد تلفزيون الجزيرة في نيسان / أبريل 2005 في تقرير له حول المظاهرات الشعبية بأنها جاءت ردا على عزم الحكومة ترحيل العرب واستبدالهم بالأثنية الفارسية .
التعريب: اللجنة الإعلامية- حزب التضامن الديمقراطي الاهوازي
البرلمان الاروبي يطلب بمزيد من التحقيق حول الاعدامات العشوائية في الاهواز

البرلمان الاروبي يطلب بمزيد من التحقيق حول الاعدامات العشوائية في الاهواز

في اخر تطور تطورللقضية الاهوازية و على الصعيد العالمي, اصدر البرلمان الاروبي الى المجلس قراره السابق الذي اعتمده في السادس عشر من نوفمبر تشرين الثاني و الذي كان ينص على الطلب من السلطات الايرانية على الفور وقف تنفيذ احكام الاعدام الصادرة موخراً بحق احد عشر من العرب الاهوازيين في محافظة الاهواز العربية و السادة فالح عبدالله المنصوري و السيد سعيد عودة الصاكي.
و في هذه الرسالة ناشد البرلمان الاروبي المجلس الاروبي الخطوات التي اتخذها لمتابعة الامر من اجل تفادي تنفيذ هذه الاحكام و الردود الايرانية لهذه الدعوات.
جائت هذه التصريحات عبر رسالة عبر عنها السيد بائلو كاسكا العضو في البرلمان الاروبي و المناصر للقضايا العادلة و الانسانية و منها القضية الاهوازية.كما طالب البرلمان دراسته اخر التطورات حول الاقليات في ايران و منها قضية العرب في الاهواز.
جاء هذه القرار بعد ما قامت السلطة الارهابية في ايران باعدام ثلاث من العرب في الاهواز و هم السادة علي مطيري و السيد مالك بني تميم و السيد عبدالله السليماني الذين تم اعدامهم موخراً في احد السجون في ايران(الاهواز) بعد ما رفض النظام الايراني كل الدعوات لعدم تنفيذ هذه الاعدامات الجماعية بحق الابرياء العرب الذين يطمحون الى احقاق حقوقهم عبر المطالب السلمية و المشروعة.الا ان النظام الايراني تحدى كل موازيين الشرعية و الدولية التي تنص بعدم بمعاقبة و اعدام سجناء الراي و النشطاء السياسيين و استمر بسياسته الاجرامية حيث يستمر بسجن و اعدام الكثير من الفئات الاجتماعية في ايران و خاصة المناطق الساخنة مثل الاهوا ز و ذلك عبر اجهزته القمعية مثل الحرس الثوري و المليشيا الباسيج و المحاكم الثورة و حتى لم يسمح النظام الايراني باقامة محكمة عادلة و علنية للمتهمين و لا يسمح لهم بتوكيل محام وتنفذ الاحكام بشكل عشوائي و تحت ظروف و ملابسات سياسية و خارج عن الدستور القضائي في ايران.
و بعد مسرحية رحلة احمدي نجاد الى منطقة الاهواز يرى الكثير من المراقبين ان الامر بات واضحاً للسلطة في ايران ان ارتكاب المزيد من الجرائم بحق الشعوب لا تجدي نفعاً و تزيد من حدة التوتر في المناطق و تساعد في نشوء الكثير من الحركات التي لا تؤمن بالسلم و هذا ما يجعل المنطقة تعيش في حالة من الرعب لحدوث حريق هائل خصوصاً و ان الوقود لهذا الحريق موجود في الاقليم و فقط بحاجة الى من يشعل الزناد و هل يكون النظام من يريد اشعاله ام الاخرين و الجواب عند التطورات القادمة في الاقليم.

ياسر الاسدي--ناشط حقوق الانسان اهوازي
وكالة الانباء الايطالية تتحدث عن حكم اعدام ثلاث اهوازيين

وكالة الانباء الايطالية تتحدث عن حكم اعدام ثلاث اهوازيين

ذكرت وكالة الانباء الايطالية اكي ان المحكمة الثورة في ايران اصدرت حكماً بالاعدام ضد ثلاث اهوازيين ادينوا بتهمة العمل ضد امن الايراني.
و في هذه الاثناء يسعى السيد عماد الدين باقي احد نشطاء حقوق الانسان في ايران الى حذف مادة اعدام المتهمين في ايران من الدستور القضائي و يقوم الان السيد باقي بحملة من اجل الغاء عقوبة الاعدام في ايران الذي يشهد تصاعدا كبيراً في عدد الذين يتم الحكم عليهم بالاعدام.
و اصبح ايران الان في المرتبة الثانية في اعدام المتهمين في العالم بعد الصين الذي تبلغ جمعيته اكثر من ايران حوالي ثلاثة عشر مرة و يتفوق على ايران بعدد المحكومين بالاعدام برقم قليل.
و تندد المنظمات و الحكومات في العالم سياسة اعدام المتهمين خصوصاً النظام الايراني و تطلب منه الغاء هذه العقوبة كونها تنبعث من فكرة اخذ الثار و ليست من فكرة التسامح حيث كثير من الاحكام الصادرة تاتي عبر محكمة غير عادلة و لا تحمل مواصفات المحاكم المستقلة و كثير ما تكون الاحكام الصادرة ناتجة عن الضغوط و الخلفيات السياسية للمسؤلين في القضاء.

ياسر الاسدي--ناشط حقوق الانسان--بريطانيا
احمدي نجاد في معرض الازياء المحظورة

احمدي نجاد في معرض الازياء المحظورة

يزور احمدي نجاد في الفترة الاخيرة المناطق الاكثر سخونة في ايران و هي محافظات الكردية و الاذرية و العربية(الاهواز) و يسعي من خلال زياراته الى هذه الاقاليم الى تبريد حدة السخونة المتواجدة في الشارع الايراني الغيرفارسي. و لكن ما هو الهدف من خلال زياراته الى هذه المناطق؟
السيد احمدي نجاد الذي اعطي له ورث الحكومة الفارسية السابقة المعروفة باسم الاصلاحيين لم يستطيع ان يتجاهل القضايا الداخلية المتراكمة التي خلفها سلفه من الساسة المؤمنين بارضاء الخارج و تجاهل البيت الداخلي.فقد بدات سياساته المتمثلة بالتيار المتشدد بالتعامل مع القضايا الداخلية عبر سياسة العصى و ثقافة القوة و الكبت.و بداء باعدام الاهوازيين و سجن اطفالهم و نسائهم و ايضاً قمع مظاهرة الشعب الاذري الذي تم اهانته و شتم كرامته وهكذا تستمر سياسة الاهانة للثقافات الغير فارسية لحد الان.و يبدو ان احمدي نجاد شعر بخطورة الوضع على الصعيد الداخلي و ان سياسة العصى لم تعطي الثمن المطلوب فبداء باتخاذ سياسات تميل الى اظهاره بانه سوف يفتح ملفات كان المسؤلون السابقون في النظام قد اعتبروها خطوط حمراء و لا يجوز الحديث عنها .و تبدو ان سياسة احمدي نجاد الذي وصلته الى سدة الحكم حينما كان يعطي شعارات اقتصادية للشعب عبر اعطائهم وعود بان يملي مائدتهم بعائدات النفط(في الاهواز) قد وصلت الى حد الصفر و بعد مظي شهور من وصوله الى الحكم لم يشهد الشارع الايراني من هذه الوعود الاقتصادية و انما تكاثرت الازمات الداخلية و الخارجية على النظام حيث جعلت النظام يشعر بالخطر المحدق الذي ياتيه عبر تمسكه بالمواقف المعاكسه للمواقف الدولية و منها تمسكه بمشروعه النووي المشبوه و ايضاً تحديات النظام امام القرارات الدولية التي تطالبه بعدم ارتكاب المزيد من الجرائم بحق الشعوب الاخري غير الفارسية في ايران.و قد شهدنا في الفترة الاخيرة التي زار فيها احمدي نجاد المحافظات المهمة و الحساسة (الكردية و العربية) حيث شهد اهالي تلك المناطق احمدي نجاد و هو يرتدي زيهم المحلي لاول مرةو هو يعتبر اعترافاً ضمنياً بهويتهم و ايضاً بمظلوميتهم, و لو مصطنعاً و غير محلة,بعد غياب طال العقود حيث كان يعتبر المطالبه بارتداء الزي المحلي نوع من معارضة ومعاداة للنظام ..و مع ان السيد احمدي نجاد ارتدى الزي العربي في اقليم الاهواز , الا انه لم يسمح للاهوازيين بارتدائه و استعماله كزي رسمي في اقليمهم ذو الغالبية العربية.و قد يعتبر هذا التصرف لاحمدي نجاد امام الاهوازيين بمثابة العزف على الوتر في الوقت بدل الضائع حيث ان الشعوب الغير الفارسية في ايران لا ترضى بمسرحية عرض ازياء لفترة قصيرة يمثله انسان من عصابة محترفة بالشعارات و الوعود اكثر من ان تريد ان تكون هناك وقف كامل لسياسات التطهير العرقي و وقف الاعدامات العشوائية و اطلاق سراح السجناء الراي و ايضاً التقاسم العادل للثروة و السلطة في المناطق الخاضعة تحت الظلم المضاعف في الاهواز و كردستان و اذربايجان و غيرهن.و ان الوضع الدولي و الاقليمي اصبح الان اقرب الى الواقع من ان تكون هناك ازمات كبيرة داخل المجتمع الايراني تسير نحو تحقيق مطالب الشعوب الغير فارسية في ايران و هو الحق في تقرير مصيرهم .

ياسر الاسدي--ناشط حقوق الانسان -بريطانيا

Kategori

Kategori