مشاركة مميزة

طرد 50 موظف ومهندس عربي اهوازي من مصفاة عبادان وتوظيف مهاجرين بدلهم

تلقت منظمة حقوق الانسان الاهوازية أنباء عن طرد 50 موظفا ومهندسا وفنيا من العرب الاهوازيين المتعلمين والخبراء بعملهم وبعضهم لهم تجارب وخبر...

احمدي نجاد في معرض الازياء المحظورة

يزور احمدي نجاد في الفترة الاخيرة المناطق الاكثر سخونة في ايران و هي محافظات الكردية و الاذرية و العربية(الاهواز) و يسعي من خلال زياراته الى هذه الاقاليم الى تبريد حدة السخونة المتواجدة في الشارع الايراني الغيرفارسي. و لكن ما هو الهدف من خلال زياراته الى هذه المناطق؟
السيد احمدي نجاد الذي اعطي له ورث الحكومة الفارسية السابقة المعروفة باسم الاصلاحيين لم يستطيع ان يتجاهل القضايا الداخلية المتراكمة التي خلفها سلفه من الساسة المؤمنين بارضاء الخارج و تجاهل البيت الداخلي.فقد بدات سياساته المتمثلة بالتيار المتشدد بالتعامل مع القضايا الداخلية عبر سياسة العصى و ثقافة القوة و الكبت.و بداء باعدام الاهوازيين و سجن اطفالهم و نسائهم و ايضاً قمع مظاهرة الشعب الاذري الذي تم اهانته و شتم كرامته وهكذا تستمر سياسة الاهانة للثقافات الغير فارسية لحد الان.و يبدو ان احمدي نجاد شعر بخطورة الوضع على الصعيد الداخلي و ان سياسة العصى لم تعطي الثمن المطلوب فبداء باتخاذ سياسات تميل الى اظهاره بانه سوف يفتح ملفات كان المسؤلون السابقون في النظام قد اعتبروها خطوط حمراء و لا يجوز الحديث عنها .و تبدو ان سياسة احمدي نجاد الذي وصلته الى سدة الحكم حينما كان يعطي شعارات اقتصادية للشعب عبر اعطائهم وعود بان يملي مائدتهم بعائدات النفط(في الاهواز) قد وصلت الى حد الصفر و بعد مظي شهور من وصوله الى الحكم لم يشهد الشارع الايراني من هذه الوعود الاقتصادية و انما تكاثرت الازمات الداخلية و الخارجية على النظام حيث جعلت النظام يشعر بالخطر المحدق الذي ياتيه عبر تمسكه بالمواقف المعاكسه للمواقف الدولية و منها تمسكه بمشروعه النووي المشبوه و ايضاً تحديات النظام امام القرارات الدولية التي تطالبه بعدم ارتكاب المزيد من الجرائم بحق الشعوب الاخري غير الفارسية في ايران.و قد شهدنا في الفترة الاخيرة التي زار فيها احمدي نجاد المحافظات المهمة و الحساسة (الكردية و العربية) حيث شهد اهالي تلك المناطق احمدي نجاد و هو يرتدي زيهم المحلي لاول مرةو هو يعتبر اعترافاً ضمنياً بهويتهم و ايضاً بمظلوميتهم, و لو مصطنعاً و غير محلة,بعد غياب طال العقود حيث كان يعتبر المطالبه بارتداء الزي المحلي نوع من معارضة ومعاداة للنظام ..و مع ان السيد احمدي نجاد ارتدى الزي العربي في اقليم الاهواز , الا انه لم يسمح للاهوازيين بارتدائه و استعماله كزي رسمي في اقليمهم ذو الغالبية العربية.و قد يعتبر هذا التصرف لاحمدي نجاد امام الاهوازيين بمثابة العزف على الوتر في الوقت بدل الضائع حيث ان الشعوب الغير الفارسية في ايران لا ترضى بمسرحية عرض ازياء لفترة قصيرة يمثله انسان من عصابة محترفة بالشعارات و الوعود اكثر من ان تريد ان تكون هناك وقف كامل لسياسات التطهير العرقي و وقف الاعدامات العشوائية و اطلاق سراح السجناء الراي و ايضاً التقاسم العادل للثروة و السلطة في المناطق الخاضعة تحت الظلم المضاعف في الاهواز و كردستان و اذربايجان و غيرهن.و ان الوضع الدولي و الاقليمي اصبح الان اقرب الى الواقع من ان تكون هناك ازمات كبيرة داخل المجتمع الايراني تسير نحو تحقيق مطالب الشعوب الغير فارسية في ايران و هو الحق في تقرير مصيرهم .

ياسر الاسدي--ناشط حقوق الانسان -بريطانيا


EmoticonEmoticon