مشاركة مميزة

طرد 50 موظف ومهندس عربي اهوازي من مصفاة عبادان وتوظيف مهاجرين بدلهم

تلقت منظمة حقوق الانسان الاهوازية أنباء عن طرد 50 موظفا ومهندسا وفنيا من العرب الاهوازيين المتعلمين والخبراء بعملهم وبعضهم لهم تجارب وخبر...

منظمة حقوق الانسان الاهوازية تندد بالتجاهل المتعمد من قبل إيران في مجال تطهير الاراضي في الأهواز




تحت عنوان التجاهل المتعمد من قبل الحكومة الايرانية في تطهير الاراضي الاهوازي من الالغام اصدرت منظمة حقوق الانسان الاهوازية بيانا هاما تناولت فيه الاضرار الناتجة عن انفجار هذه الالغام ، والتي كثيرا ما تستهدف فئات الشباب من ابناء الشعب العربي الاهوازي ومما جاء في البيان :
في السادس عشر من فبراير الماضي اعلن البوليس الايراني ان انفجار لغم من مخلفات الحرب الايرانية العراقية في احدى قرى مدينة عبادان قد اودى بحياة شابين عربيين هما قاسم فرحاني 18 سنة ورضا فرحاني 15 سنة .
وقال بيان المنظمة ان هذا يعيد الى الاذهان ان قسما وسيعا من الاراضي الاهوازية وخاصة السكنية منها ، والحدوية والزراعية ، والرعوية لاتزال ملوثة ببقايا آثار الحرب العراقية الايرانية ومنها الالغام ، حيث اشارت الاحصائيات الحكومية الى احتمال وجود اكثر من 16 مليون لغم يشغلان ما مساحته 2 مليون هكتار من اراضي البلاد وان هذه الالغام بحالة سليمة وتشكل خطرا محدقا وبالغ الاهمية علىارواح المواطنين .
وقال البيان واستنادا الى الاحصائيات الحكومية ايضا ان معدل الوفيات جرء انفجارهذه الالغام قد بلغ وفاة 2\2 يوميا من المواطنين او اصاباتهم بعاهاة دائمة ، كما بلغت الحوادث الناتجة عن هذه الالغام طوال السنوات ال6 الماضية ما مجموعة 7 الاف حادثة وخاصة في المناطق الحدوية وان 95 من الضحايا هم من غير العسكريين وان بين 13% الى 25 % منهم من الاطفال .
واشارت المنظمة الى تصريحات بوليس اقليم الاهواز الذي قال 50% من الالغام المزروعة منذ ايام الحرب العراقية الايرانية موجود فوق الاراضي الاهوازية وقد الحقت هذه الالغام اضرارا بالغة بالوضع الاقتصادي والاجتماعي لابناء الشعب العربي الاهوازي ،و قال البيان ان الحكومة الايرانية تتجاهل عمدا ذلك ولم تحرك ساكنا من احل ازالة هذه الالغام وتركت الشعب ضحية لها.
واشار البيان ان هدف الحكومة الايرانية من وراء ذلك هو منع المواطنيين العرب من العودة الى اراضيهم التي هجروها بسبب تلك الحرب المشؤومة .
وقال البيان ان الحكومة قامت بتطهير مناطق واسعة من الاراضي الزراعية العائدة الى الفلاحين العرب ومنحتها الى ما يسمون بابطال الحرب وان مساحة هذه الاراضي قد بلغت مايقارب 46 الف هكتار ، وان المغزى السياسي من وراء ذلك هو اغراق المنطقة بالوافدين من غير السكان المحلين بغية تغير الطابع السكاني العربي لهذا الاقليم .
وحمل البيان الحكومة الايرانية هذه المسؤولية باعتبار ايران لا تزال ومنذ عام 1997 عضو في معاهدة اتاوا الدولية للتعاون من اجل ازالة الالغام .
وفي الختام قال البيان ان منظمة حقوق الانسان الاهوازية اذا تعرب عن عميق اسفها لمقتل اثنين من المواطنين العرب جراء انفجار هذه الالغام تناشد المنظمات و الهيئات المدافعة عن حقوق الانسان كافة الى ممارسة شتى الضغوط على الحكومة الايرانية والتي هي عضوا في معاهدة اتاوا من اجل التسريع في ازالة هذه الالغام التي تحصد يوميا العشرات من ارواح المواطنين العرب الاهوازيين


EmoticonEmoticon