مشاركة مميزة

طرد 50 موظف ومهندس عربي اهوازي من مصفاة عبادان وتوظيف مهاجرين بدلهم

تلقت منظمة حقوق الانسان الاهوازية أنباء عن طرد 50 موظفا ومهندسا وفنيا من العرب الاهوازيين المتعلمين والخبراء بعملهم وبعضهم لهم تجارب وخبر...

مناشدة عاجلة صادرة من منظمة حقوق الانسان الاهوازية حول ظروف اغتيال المثقف و السياسي الاهوازي ريسان الساري على يد قوات النظام الايراني


يسعى النظام الايراني المجرم المعادي للحقوق الانسانية و للعدالة والديمقراطية جاهدا لاستدال الستار على ملف المعلم العربي الاهوازي ريسان سواري الذي استشهد يوم الثلاثاء 13 فبراير من عام 2007 في الوقت الذي كان قد مر على اضرابه عن الطعام اكثرمن 20 يوما .
من هنا فاننا نناشد كافة الاحرار من ابناء القوميات الايرانية والعالم وبخاصة المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان العمل على فضح النظام الايراني و الى ادانة هذا العمل الاجرامي .
لقد اعلنت وكالة الانباء الايرانية ( رقم الخبر 327803) بتاريخ 264 1385 من حزيران 2006 الماضي ، نقلا عن ايرج امير خاني المدعي العام لمحاكم ( خوزستان ) ان الشعبة 3 لمحكمة الثورة في مدينة الاهواز قد اصدرت حكما بالاعدام على ما مجموعه 36 مواطنا عربيا اهوازيا وعلى مجموعتين كل مجموعة تضم 19 و 17 مواطنا .
وفي جولاي من نفس العام رفع ملف 19 مواطنا ممن صدر بحقهم حكم الاعدام الى الديوان الاعلى للقضاء الايراني الذي وافق هو الاخر على اعدام 10 من هؤلاء المواطنين وهم كل من قاسم سلامات، ماجد آلبوغبیش، عبدالرضا سنوانی، محمد چعب پور، عبدالامیر فرج الله چعب، علیرظا عساکره، خلف خنافره-خضیراوی، مالک بنی تمیم، عبدالله سلیمانی، و علی مطوری زاده.
ورغم ان الشهيد ريسان سواري قد صدر حكم باعدامه الا اسمه ليس مدرجا في هذه القائمة ولم يتم تأييد حكم اعدامه من قبل الديوان الاعلى للقضاء الايراني اوانه من بين المحكومين ال 10 الذين تم تنفيذ حكم الاعدام فيهم في سجن الاهواز المركزي يوم الثلاثاء من ديسمبر من عام 2006 وهم كل من : مالک بنی تمیم، عبدالله سلیمانی، و علی مطوری زاده ، اما الاربعة الباقون وهم كل من :محمد چعب پور، عبدالامیر فرج الله چعب، علیرضا عساکره، و خلف خنافره-خضیراوی الذي نفذ بهم حكم الاعدام في سجن الاهوازي المركزي يوم الاربعاء ال24 من فبراير من هذا العام .
وكانت منظمة حقوق الانسان الاهوازية قد اصدرت في 13 من عام 2007 بيانا اعلنت فيه عن استشهاد المواطن الاهوازي ريسان سواري تحت التعذيب وعن اعدام 3 من بين الاشخاص ال 10 وهم قاسم سلامات، ماجد آلبوغبیش، عبدالرضا سنوانی .
وفي اليوم التالي اي يوم الاربعاء 142 2007 اعلنت وكالة فارس الايرانية للأنباء انه تم وبحضور اولياء دم الاشخاص الي ادعت انهم قتلوا في احداث عام 1384 التقويم الايراني – 2005 تنفيذ حكم الاعدام بثلاث اشخاص في سجن الاهواز بعد ان تم تاييد حكم اعدامهم من قبل الديوان الاعلى للقضاء في طهران ، واضافت الوكالة انه خلال الشهرين الماضيين قد تم تنفيذ حكم الاعدام بحق 7 من المواطنين العرب.
وفي نفس اليوم وفي سبيل التستر على جريمتها بقتل المواطن ريسان سواري تحت التعذيب أدرجت سلطات الامن الايراني اسمه في قائمة المغدورين واعلنت الوكالة كذبا العفو عن قاسم سلامات وهذا ان دل على شي انما يدل على عجلة الحكومة الايرانية في استدال الستار على جريمة مقتل المعلم الاهوازي ريسان سواري تحت التعذيب ولاندري ما هي الأسباب التي دفعت الحكومة الايرانية لإلغاء حكم الاعدام الصادر بحق على قاسم سلامات بعد تأييده من قبل الديوان الاعلى للقضاء وتصدر حكمها بالإعدام على ريسان سواري الذي لم يعرض ملفه على الديوان الاعلى للقضاء ولم يبت به هذا الديوان اصلا ، هذا في الوقت الذي كانت تبذل فيه مساع حميده لايقاف هذه الاعدامات من قبل المدافعين عن حقوق الانسان ومن بينهم السيد عماد الدين باقي رئيس جميعة الدفاع عن حقوق السجناء السياسين في ايران.
وعليه فاننا واستنادا الى ما ورد نوجه اصابع الاتهام اولا واخيرا الى النظام الايراني الذي قام بتعذيب وقتل ريسان ، الذي كان محتجزا لديها منذ ما يقارب اكثر من عام في زنزانة انفرادية مقيد اليدين والرجلين ومعصب العينين و دون ا ن تسمح لعائلته بمواجهته او توكيل محام يدافع عنه ،الامر الذي دفعه اعلان الاضراب عن الطعام حتى لحظة استشهاده .
وعليه فاننا نناشد السيد ة لوئيس آربور رئيسة اللجنة العليا لحقوق الانسان في هيئة الامم المتحدة والسيد البرفيسور فيليب ارستون الممثل الخاص لهيئة الامم المتحدة لمتابعة شؤون التعذيب والسيد لوئيس الفونسو ده البا الرئيس الاعلى لحقوق الانسان العمل الفوري والسريع للاحتجاج على هذه الممارسات المعادية للانسانية والتي يمارسها نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية بحق المواطنين العرب الاهوازيين وتشكيل لجنة مختصة للتحقيق في ظروف وملابسات تعذيب وقتل المعلم الاهوازي ريسان سواري و الاخرين من امثاله، كما نناشد كافة ابناء شعبنا العربي الاهوازي الى ارسال رسائل مماثلة الى المنظمات الانسانية لحثهم على تفعيل هذه المناشدة

منظمة حقوق الانسان الاهوازية26 2 2007

عناوين مهمة للمراسلة:

1. United Nations High Commissioner for Human Rights Louise Arbour
Main telephone +41 22 917 9000Fax: +41 22 917 9022
Postal address: Office of the United Nations High Commissioner for Human RightsUNOG-OHCHR1211 Geneva 10, Switzerland


2. Dr. Philip Alston- Special Rapporteur on extrajudicial, summary or arbitrary executions
Main telephone +41 22 917 9000
Fax: +41 22 917 9022
ngochr@ohchr.org

3. Luis Alfonso de Alba
President of the UN Human Rights Council
1211 Geneva 10, Switzerland
Tel: (+41) 22 917 7155
Fax: (+41) 22 917 0303


EmoticonEmoticon