مشاركة مميزة

طرد 50 موظف ومهندس عربي اهوازي من مصفاة عبادان وتوظيف مهاجرين بدلهم

تلقت منظمة حقوق الانسان الاهوازية أنباء عن طرد 50 موظفا ومهندسا وفنيا من العرب الاهوازيين المتعلمين والخبراء بعملهم وبعضهم لهم تجارب وخبر...

النظام السوري يقدم الموت الى الاهوازيين بالنيابة--وفاة امراة و تسليم لاجيء الى ايران و اختفاء اثنين اهوازيين في سوريا في اقل من اسبوع


ذكرت المنظمة الوطنية السورية لحقوق الانسان في تقريرها الاخير الصادر في السابع من شهرمارس من العام الحالي ان اوضاع اللاجئين الاهوازيين بات امرا خطير للغاية حيث لا يشعر الاهوازي بامان في سوريا حتى و ان كان معترف به كلاجيء في مكتب الامم المتحدة لشؤن اللاجئين هناك.و بعد التصرف الاجرامي و المغاير للصول الاخلاقية و الشرعية التي صدر من قبل اجهزة الامن السوري و الذي تم من خلاله اجراء صفقة لبيع الاهوازيين مقابل النفط بين النظام السوري و الايراني,اصبحت حياة الكثير من العوائل الاهوازية المشردة في خطر حقيقي و يتطلب اتخاذ اجرائات طارئة من قبل الحكومات و المؤسسات الدولية.و يقول التقرير ان في تاريخ الخامس من الشهر الحالي(مارس)تم اعتقال خمسة من طالبي اللجوء الاهوازيين في العاصمة دمشق و من ثم تم تسليم احدهما المدعو السيد علي بوعذار البالغ من العمر اربع و عشرين عاما.
و في اشارة اخرى يقول التقرير ان احد النساء الاهوازيات المدعوه السيدة مريم شويلي توفيت في سوريا بعد معاناة قضتها بسبب اصابتها بمرض الروماتيزم و للاسف السيدة مريم لم تتلقى العلاج الكافي في المستشفيات السورية لاسباب امنية تتعلق بالمخاوف التي كانت تلاحق اسرة السيدة مريم من النظام السوري الموالي لايران.
و لم يجد الاهوازيون ملاذاً اخرا سوى جحيم البعث السوري بسبب وجود مكتب للام المتحدة هناكلكي يتم قبول طلباتهم عند مكتب المفوضية العليا للامم المتحدة حتى يتمكنوا من التوطين في بلاد امنة في اروبا او استراليا.
و يشير التقرير الى التواطيء السوري الايراني حول ترحيل الاهوازيين الى ايران,وايضاً الى القصور التي يمارسه مكتب المفوضية العليا لشؤن اللاجئين في سوريا حيث يستغرق قضايا تسليم طلبات اللجوء و قضايا التوطين فترة طويلة و هذه الاطالة تعطي المزيد من الفرصة للنظام السوري بالقاء القبض على من يريده منه النظام الايراني.
و يقول السيد ابوحسين احد الاهوازيين المقيمين في لندن وهو من ابرز ناشطي حقوق الانسان الاهوازي حول الاجرات التي اتخذها الاهوازيين امام هذه التصرفات الاجرامية للنظام السوري بحق اخوانهم فيرد بالقول"اننا و منذ ان تمت عملية اعتقال الاهوازيين في سوريا في العام الماضي قمنا باتصالات مكثفة مع السفارات و القنصليات السورية في اروبا و امريكا نطلب منهم توضيح حول اسباب اعتقال هؤلاء اللاجئين و التلقينا مع بعض الدبلوماسيين السوريين في سفاراتهم و حصلنا على وعود بعدم ترحيل او تسليم اي لاجيء اهوازي من قبل السلطات السورية,الا اننا تفاجئنا بان النظام السوري لا يسمع الندائات الاخوية التي اطلقاها الاهوازيون و للاسف تم تسليم الاهوازيين الاربعة الى السلطات الامنية الايرانية المتواجدة في دمشق و بهذا العمل فقد تعرضت حياة هؤلاء الى خطر محدق و الان الاربعة تحت التعذيب الوحشي والشديد و يواجهون عقوبة الاعدام"
و حول الاعتقالات الاخيرة التي حدثت يوم الخامس من شهر مارس من هذا العام يقول السيد ابو حسين ان الاهوازيين باتوا لم يؤمنوا ولو بشعرة واحدة في النظام السوري و ازلامه و انه يتوقع ان تستمر سياسة الاجرام للنظام السوري بحق الاهوازيين كما اننا تلقينا اليوم خبر اختفاء اثنين من الاهوازيين في سوريا و هم السادة محمد حسن غانمي و السيد سعيد نواصري و لا احد يعرف مكان اختفائهم و لا احد يستطيع الذهاب الى السلطات المحلية للبحث عن مصير هؤلاء حيث من الممكن ان تكون حياته معرضة للخطر ايضاً.ثم يضيف ان الاهوازيين يلقون باللوم و المسؤلية حيال حياة هؤلاء الاهوازيين بالدرجة الاولى النظام الايراني و من ثم النظام السوري الذي لا يحترم كل الاعراف و القرارات الدولية المتعلقة بشؤن حقوق طالبي اللجوء و المقيمين على اراضيه و ان سياسة النظام السوري بحق الابرياء سوف تجلب له مزيد من الضغوط الدولية و الابتعاد من المجتمع الدولي حيث لم يكن مخفي على احد سياسة النظام السوري المتمثلة بالاغتيالات في لبنان و التدخلات السافرة في العراق التي تسببت في نشوب صراعات و حروب يروح ضحيتها المئات كل يوم.
و من المتوقع ان يقوم الاهوازيون المقيمون في اروبا باجراء مظاهرات امام سفارات النظام السوري منددين بذلك سياسة النظام السوري الارهابية التي اوقدت في نارها حتى الذين ليس لديهم وطن و لا حكومة و مشردين و يبحثون على مأوى.و هذا ما يجنى للشعوب في المنطقة من التحالف الارهابي الشرير بين دمشق و طهران.

ياسر الاسدي--ناشط حقوق الانسان


EmoticonEmoticon