مشاركة مميزة

طرد 50 موظف ومهندس عربي اهوازي من مصفاة عبادان وتوظيف مهاجرين بدلهم

تلقت منظمة حقوق الانسان الاهوازية أنباء عن طرد 50 موظفا ومهندسا وفنيا من العرب الاهوازيين المتعلمين والخبراء بعملهم وبعضهم لهم تجارب وخبر...

دعوة إلى وقف ترحيل ناشط أهوازي إلى إيران

دعوة إلى وقف ترحيل ناشط أهوازي إلى إيران

د أسامة مهدي

أسامة مهدي من لندن: دعت منظمة حقوقية أهوازية منظمات حقوق الإنسان الدولية إلى التدخل لدى السلطات السويدية من أجل التخلي عن قرارها بترحيل الناشط السياسي المعارض والكاتب الاهوازي فريد المرشدي إلى إيران.

وقالت المنظمة في بيان إلى "ايلاف" اليوم إن السلطات السويدية قررت ترحيل المرشدي إلى إيران، وذلك بعد 8 سنوات من إقامته فوق اراضيها حيث قام البوليس السويدي بإعتقاله الأسبوع الماضي وذلك بعد أن رفض القضاء السويدي منحه حق اللجوء السياسي، وهو معتقل حاليًا في منطقة " كاوله ستي" شمال ستوكهولم. وأضافت أن المرشدي هو عضو في حزب التضامن الديمقراطي الأهوازي وأحد ناشطي مؤتمر شعوب إيران الفيدرالية. وناشدت المنظمة جميع المنظمات والشخصيات المدافعة عن حقوق الإنسان ،الإتصال بالسلطات السويدية والتدخل لديها من اجل اطلاق سراح المرشدي فورًا، تمهيدًا لإعادة محاكمته والنظر في طلبه بحق اللجوء من جديد بسبب المخاطر التي ستتعرض لها حياته في إيران,.. وهنا نص البيان :

فريد-المرشدي

مع الأسف الشديد قررت الحكومة السويدية ترحيل الناشط السياسي والقاص والكاتب المسرحي العربي الاهوازي السيد فريد المرشدي إلى إيران، وذلك بعد 8 سنوات من اقامته فوق اراضيها حيث قام البوليس السويدي بإعتقاله في 30 أيار (مايو) الماضي، وذلك بعد أن رفض القضاء السويدي منحه حق اللجوء السياسي لعدم كفاية الأدلة، وأنه الآن قيد الاعتقال في منطقة " كاوله ستي الواقعة في شمال استوكهولم.

وقد صرح المحامي السويدي الذي عين من قبل المنظمة العالمية للقلم في حديث أدلى به إلى منظمة حقوق الانسان الاهوازية، بأن الحكومة السويدية جادة في تنفيذ قراراتها وهي تعمل الآن على ترحيله إلى إيران خلال الاسبوعين القادمين.

وفي السنوات الاخيرة صدر للسيد المرشدي كتابين باللغة الفارسية، وقد طبع تزامنًا في كل من بريطانيا وهولندا والدنمارك، وكان كتابه الاول قد صدر تحت عنوان " القسم " وذلك عام 2001 ويحتوي هذا الكتاب على ثلاث مسرحيات وعدد من القصص القصيرة تدور احداثها حول الإضطهاد القومي وسياسات التفريس التي تمارسها حكومة الجمهورية الإسلامية ضد الشعب العربي في إقليم الأهواز.
أما الكتاب الثاني فقد صدر عام 2006 في اوروبا أيضًا وهو عنوان " ليلة النجم والسمر " ويضم ثلاث مسرحيات تسجيلية، وإحدى هذه المسرحيات قصة قصيرة تدور أغلب أحداثها حول "مجازر الأربعاء السوداء" التي حدثت في مدينة المحمرة الأهوازية وكذلك هجوم السلطات الايرانية ممثلة بالادميرال احمد مدني المعين من قبل خميني على المركز الثقافي والمنظمات الثقافية الأهوازية الأخرى في صيف 1979 وذلك بعد عدة أشهر على قيام الثورة.

وإضافة الى ذلك، فإن السيد فريد المرشدي هو عضو في حزب التضامن الديمقراطي الاهوازي وهو أحد الأحزاب العربية الاهوازية الناشطة على المستوى الداخلي والخارجي كما انه احد الناشطين في مؤتمر شعوب إيران الفيدرالية، وقد اجرى خلال السنتين الماضيتين وضمن نشاطه السياسي في السويد عدد من المقابلات الاذاعية والتلفزيونية، كان أحدثها المقابلة التي أجراها معه قبل ثلاث أشهر تلفزيون " روجه لات " الكردي حيث هاجم من خلاله سياسة التطهير العرقي وبقية السياسات الرجعية التي تقوم على حكومة رجال الدين ضد الشعب العربي الاهوازي وبقية القوميات غير الفارسية في إيران، ومن البديهي فإنه اذا سلم إلى إيران سيواجه الحبس وربما عقوبة الإعدام.

من هنا فإن منظمة حقوق الإنسان الاهوازية تناشد جميع المنظمات والشخصيات المدافعة عن حقوق الإنسان كافة، الإتصال بالسلطات السويدية والطلب منها اطلاق سراح السيد المرشدي فورًا، تمهيدًا لإعادة محاكمته والنظر في طلبه بحقه في اللجوء من جديد حيث إن حياته ستتعرض إلى الخطر في إيران.
منطمة حقوق الإنسان الأهوازية
في الذكرى الثامنة عشر لوفاة الخميني .احمدي نجاد يتكلم عن قرب محو اسرائيل

في الذكرى الثامنة عشر لوفاة الخميني .احمدي نجاد يتكلم عن قرب محو اسرائيل



اثار احمدي نجاد ضجة اعلامية وعنترية اخرى من عيار المهزومين حين قال اليوم الاحد الموافق الثالث من شهر يونيو حزيران في حشد من الجمهور لاحياء ذكرى وفاة الخميني بان اسرائيل قد بداء العد التنازلي لمحوها من الخارطة متسشهداً بذلك الاوضاع التي تشهدها المنطقة و كذلك اقوال الخميني الذي كان قد اشار الى ان اسرائيل على الزوال في الفترة التي كان الخميني على هرم السلطة و كان قد اوعد الكثير بان خصومه سوف تزول الا ان قدره انتهى بالازالة قبل اعدائه.و قد تعود العالم على استماع هكذا مهاترات تنطلق من منطلق الشر و العدوان و روح الانهزامية و الهروب الى الامام حيث ان النظام الايراني اصبحت نواياه مكشوفة لدى العالم بانه يظهر هذه الضجيج من اجل بقائه على الحكم و فرض سيطرته على المنطقة بعرض العضلات و اطلاق التهديدات المستمرة لدول المنطقة.ايضاً النظام الايراني و على راسه رمز التيار المتشدد و التحجر احمدي نجاد يطلق هذه الشعارات و التهديدات لاجل كسب المزيد من الامتيازات من دول العالم بعدما تكشفت ادواره المخربة في العراق و لبنان و فلسطين و اليمن و باقي الدول الاخرى خصوصاً ان النظام الايراني بعد كل هذه شعاراته الضد الامبريالية حسب زعمة الا انه لا يتوانى بالجلوس و التفاوض مع عدوه الامبريالة لكسب المزيد من الحوافز و التنازلات.

و بهذه التصريحات يدفع احمدي نجاد بالمزيد من التضخم و التوتر في المنطقة بعد كل محاولة لانهاء العنف و الصراع الذي اضحت العرب فيها اكثر من غيرها و توسعت ايران على رقاب الضعف العربي و مشكلاتهم المستمرة و لا بد للعرب ان يعو من هذه التصريحات الخداعة لاحمدي نجاد واعوانه و ان لا ينجروا ورائهم و ان لا يصبحوا ورقة بيد النظام الايراني للتفاوض مع الاخرين حتى يكسب الحوافز من ورائهم.

ياسر الاسدي--ناشط حقوق انسان اهوازي

Kategori

Kategori