مشاركة مميزة

طرد 50 موظف ومهندس عربي اهوازي من مصفاة عبادان وتوظيف مهاجرين بدلهم

تلقت منظمة حقوق الانسان الاهوازية أنباء عن طرد 50 موظفا ومهندسا وفنيا من العرب الاهوازيين المتعلمين والخبراء بعملهم وبعضهم لهم تجارب وخبر...

وفد من جمعية الصداقة البريطانية الاهوازية يحضر في مقر البرلمان البريطاني


بدعوة من حزب المحافظين البريطانييين حضر وفد يمثل نشطاء جمعية الصداقة البريطانية الاهوازية الى مقر البرلمان البريطاني والتقى بعدد من نواب البرلمان البريطاني وقد تمحور هذا اللقاء حول المستجدات الهامة الراهنة في المنطقة ، تحدث خلاله وفد جمعية الصدافة البريطانية الاهوازية عن جملة من القضايا التي تهم حقوق الانسان،تم اثناءها طرح قضية الشعب العربي الاهوازي ومعاناته على يد الانظمة المتتابعة على دفة الحكم في ايران. واثناء هذا اللقاء القى السيد علي الطرفي عضو الجمعية كلمة باسم الجمعية تحدث فيها عن معاناة الشعب العربي الاهوازي منذ سيطرة ايران على اقليم الاهواز عام 1925 وحتى يومنا هذا متناولا معاناةالشعب الاهوازي وتطلعاته نحو الديمقراطية واحقاق حقوقه القومية قال فيها بينما يسعى الغرب الى بذل جهوده من اجل دعم الديمقراطية وحقوق الانسان في ايران والعالم ، فاننا كشعب عربي اهوازي واقع تحت الطلم القومي والاجتماعي في ايران لم نحضى بهذا الدعم حتى ولو اعلاميا من اجل نيل حقوقنا وحريتنا .وقال: ان النظام الايراني ينتهج ازاء شعبنا سياسة تشبه الى حد كبير سياسة التمييز العنصري التي كانت تطبق في جنوب افريقيا وقد تجلت هذه السياسة في عدة مجالات. منها العمل ، التربية و الاسكان باضافة الى التفريس و مصادرة اراضي العرب في المنطقة ومحاولات الحكومة العلنية والسرية لجلب المزيد من الوافدين الفرس الموالين للنظام واسكانهم في المنطقة بغية تغيير النسيج السكاني للسكان الاصليين وبالتالي تبديل العرب من اكثرية الى اقلية. واضاف في الوقت الذي صدرفيه العديد من البيانات و القرارات من المنظمات و الهيئات التابعة للامم المتحدة حول انتهاكات حقوق الانسان في ايران ، لا اننا لا نرى الا القليل من الدول الداعمة للديموقراطية و حقوق الانسان تشير الى اضطهاد الشعب الاهوازي في ايران مطالبا تلك الدول بالتحرك العاجل والوقوف الى جانب مطالب الشعب العربي الاهوازي العادلة . هذا وان حزب المحافظين براسة السيد ويليام هيغ الوزير المفوض في الخارجية البريطانية قد شكل في عام 2005 لجنة لمتابعة قضايا انتهاك حقوق الانسان في ايران. و من الجدير بالذكر ان هذا اللقاء قد ضم عدد من النواب في البرلمان البريطاني و منهم السيد استيفن كراب الذي كان رئيساً للجلسة و كما حضر اللقاء مندوبين عن الشعب البلوشي و الكردي وبعض من ممثلي الاقليات الدينية في ايران وقد حضر وقد حضر وفد جمعية الصداقة البريطانية الاهوازية بعد ان تلقى يوم الثلاثاء الماضي دعوة رسكية من قبل حزب المحافظيين البريطانية لحضورها اللقاء الهام . اعد الخبر بتصرف من قبل لجنة الترجمة في مركز دراسات الاهوا


EmoticonEmoticon