مشاركة مميزة

طرد 50 موظف ومهندس عربي اهوازي من مصفاة عبادان وتوظيف مهاجرين بدلهم

تلقت منظمة حقوق الانسان الاهوازية أنباء عن طرد 50 موظفا ومهندسا وفنيا من العرب الاهوازيين المتعلمين والخبراء بعملهم وبعضهم لهم تجارب وخبر...

الحكومة الايرانية تستدعي احد رموز الاعلامية الى القضاء و تعتقل العشرات من عرب الاهواز


يبدوا ان الخبر التي تردد في الوسائل الاعلام مؤخراً عن احتمال درج الحرس الثوري الايراني المتورط في الكثير من قضايا الارهاب على قائمة المنظمات الارهابية في العالم اعطى كثير من ملامح الصورة الاجرامية لهذه المنظمة فبعد يوم من اعلان عن ان السيد يوسف عزيزي بني طرف الاعلامي و المثقف الاهوازي سوف يمثل اما القضاء الايراني بتهمة الاخلال في امن القومي الايراني , واصلت هذه المنظمة الارهابية و مليشياتها التي تسمى التعبئة الباسيج بالمزيد من الاعتقالات في صفوف النشطاء السياسيين و الاعلاميين من العرب و غيرهم في ايران.وقد قامت قوات الامن التي يرعاها الحرس الثورى الايراني باعتقال ستة من شبان العرب في الاهوازيوم الاربعاء و سمتهم بالانفصاليين الذين يحملون افكار وهابية كما عادته ان يسميهم النظام الايراني بهذه الاسماء.الا ان النظام الذي لا يستطيع ادارة امن الاقليم منذ الانتفاضة النيسانية لحد الان اصبح يشعر ان طريقه الوحيد للتصدى الى خطر ازدياد الوعي القومي و السياسي لدى العرب في الاهواز هو استعمال سياسة القبضة الحديدية للمحاولة من انهيار الوضع الامني بشكل كامل في هذا الاقليم المتوتر و الاقاليم الاخرى ذو الغالبية الغير فارسية.و من هذا المنطلق فقد قتلت قوات الامن (الاطلاعات)يوم امس شاب اهوازي يدعى محمد جاسم سواري من اهالي حي الثورة في الاهواز و اتهمته باغتيال قائد شرطة منطقة القصبة في اقليم الاهواز(الجنرال اميري) و لم تسلم السلطات الارهابية في ايران جثامين هذا الشاب الذي قتل على يد عناصر النظام و تم بث الخبر على قناة خوزستان الفارسية الحكومية في الاقليم لتدعى به سلطات النظام ان قواتها تمكت من القضاء على منفذي الهجمات ضد المؤسسات الحكومية و رجالتها.
من جهة اخرى اعلنت سلطات الاغتصاب الفارسي من انها سوف تستعين بمليشيات من التعبئة الباسيج لحراسة الابار النفطية في الاقليم و ذلك بسبب العمليات التي تقوم بها المقاومة الاهوازية ضد المنشئات النفطية و المؤسسات التايعة للنظام في اقليم الاهواز العربي.
و قبل عدة ايام فامت السلطات الامنية (الاطلاعات)باغلاق احد المراكز الثقافية العربية في الاقليم التي كانت قد انشات من تمويل ابناء الاهواز المحرومين و لاغراض ثقافية بحتة.و لم يسمح النظام الايراني بدعم و انشاء اي مؤسسة ثقافية او فنية في الاقليم تخوفاً من ازدياد الوعي القفافي و القومي في الاقليم.و على هذه الخلفية اعتقلت قوات النظام اكثر من عشرين ناشطاً ثقافياً اهوازية و اقتادتهم الى نقاط مجهولة لم يتمكن احد من اهاليهم الاتصال معهم او التاكد من احوالهم.
و يبدو ان صورة النظام الايراني لم تتغير امام الشعب العربي في الاهواز و يستمر بهذه الطريقة البشعة و يقوم باعتقالات و ممارسات وحشية ضد ابناء هذه الاقليم في ظل الظروف الدولية التي يمر بها هذا النظام حيث يضيق به الخناق كل يوم لتكون الضربة القاضية عليه من الداخل و لتبطل كل احلام الفرس التوسعية الرجعية .

ياسر الاسدي--بريطانيا


EmoticonEmoticon