مشاركة مميزة

طرد 50 موظف ومهندس عربي اهوازي من مصفاة عبادان وتوظيف مهاجرين بدلهم

تلقت منظمة حقوق الانسان الاهوازية أنباء عن طرد 50 موظفا ومهندسا وفنيا من العرب الاهوازيين المتعلمين والخبراء بعملهم وبعضهم لهم تجارب وخبر...

ربما احقق امنيتي..من يعلم؟!

ربما احقق امنيتي..من يعلم؟!


ربما احقق امنيتي...من يعلم؟!


لست هنا بصدد تعريف "القرقيعان" تعريفا دقيقا ولكن ما اعرفه انه عادة من العادات الرمضانية, يمارسها الاطفال غالبا في المجتمعات الخليجية والعراق والأهواز وربما بعض الدول العربية الاخرى المجاورة .وهي ان يخرج الاطفال ليلة الخامس عشر من رمضان تملأهم البهجة والفرح ليطرقوا ابواب الجيران في الحي لأخذ الحلويات والسكاكر ويرددون اهازيج خاصة وتختلف هذه الاهازيج والاغاني من بلد الى اخر.

منذ الايام الأولى لشهر رمضان المبارك, تسائلت هل سيخرج اطفال الأهواز هذا العام للقرقيعان؟ومالذي سيحصلون عليه؟؟خاصة وأن النظام الايراني وكافتتاحية للشهر الفضيل ,الشهر الحرام ,اعدم ثلاثة من شباب الأهواز بتهمة المشاركة في تفجيرات الأهواز-يبدو ان هذه التفجيرات شارك بها كل الشعب العربي الأهوازي !! فكل يوم يعدمون عدد من الشبان بهذه التهمة حيث انها الحجة الكاذبة الوحيدة-وكأن النظام الايراني يهنئ الشعب العربي الأهوازي على طريقته, بهذا الشهر الفضيل الذي له مكانة خاصة لدى العرب الأهواز حيث يتفنن العرب في هذا الشهر لكي يبينوا التفاوت الثقافي الموجود بينهم وبين السكان الأهواز المستوطنين.

فكيف سيخرج ابناء الأهواز التي يملأها الحزن والألم فرحين برمضان وكيف سيرددون اهازيجهم الطفولية؟! ومالذي سيجدونه في بيوت تأوي الثكالى والأرامل وامهات السجناء؟؟وهل لهم أن يفرحوا والاعدامات مستمرة وممتدة وربما تطالهم ايضا بتهمة المشاركة في التفجيرات اثناء ترديدهم للأهازيج القرقيعانية!!فليس بغريب على هذا النظام أي شئ .

وأي حلوى ممكن ان يقدمها بيت لا يملك قوت يومه لهؤلاء الطفال الذين يريدون التعبير عن فرحتهم البريئة بهذه الطريقة التي هي تأكيد على عروبتهم؟؟

مرت ليلة الخامس عشر من رمضان وسمعنا اهازيج متفرقة من هنا وهناك تعطينا الخبر بأن هذا العام ايضا يصر الاطفال الابرياء على الثبات على عاداتهم العربية ,فللقرقيعان فلسفة غريبة لدينا في الأهواز.أنه يعني "نحن عرب " صرخة يرددها الاطفال باغانيهم دون ان يلفظوها .

يختلف عندنا القرقيعان كثيرا فإن كان –هو او أي من الطقوس العربية الاخرى كلعبة المحيبس مثلا- في البلدان الاخرى تعبيرا عن الفرحة والبهجة في رمضان,الا انه عندنا يضاف على هذا الامر انه آلة يستخدمها الشعب العربي الأهوازي للتعبير عن عروبته وان يثبت أن لديه من المشتركات مع الدول العربية المجاورة له في العادات والتقاليد الكثير.

لا ادري إن كانت هوسات الاطفال واغانيهم وصلت آذان الشرطة والحرس تلك الليلة,حيث اصبحت الأحياء مكتضة برجالات الأمن وكأن صفارات انذار حربٍ ما دقت وهم ينتظرون أي زلة لكي يتقدموا بشراستهم وشهيتهم المفتوحة للقتل والتعذيب.وإن وصلت هذه الاهازيج لهم مؤكد بأنهم سيمنعونها بأي شكل من الاشكال حتى وإن اضطروا لإنهاء الأمر برصاصة في ظلمة الليل,أو الصاق تهم بهؤلاء الاطفال الابرياء.او استخدام بعض الاطفال كجواسيس-دون ان يعلموا- لنقل الاخبار من هنا وهناك.

اطفالنا بحاجة لأن يعيشوا طفولتهم,دون رؤية الرشاشات والمدافع تطوق مدنهم من كل صوب,هم بحاجة للفرح والبسمة,ربما يأتي يوم واحقق فيه امنيتي ان نجمع كل ما في العالم من افراح ونقسمها في اكياس ونهديها لعيون اطفال الأهواز...ربما ,من يعلم.

راية الطرفي
حملة جمع تواقيع لدعم التدريس بلغة الام للشعوب الايرانية

حملة جمع تواقيع لدعم التدريس بلغة الام للشعوب الايرانية

اضف توقيعك هنا لتدعم الحملة المطالبة بتدريس اللغة الام في الاقاليم غير الفارسية في ايران ومنها الشعب العربي الاهوازي طبعا
اضف توقيعك بمجرد الضغط على الرابط التالي واتباع الخطوات المبينه
أحمدي نجاد يعتبر النووي مغلقا

أحمدي نجاد يعتبر النووي مغلقا


أحمدي نجاد يعتبر النووي مغلقا وميركل تحذر من خطورته





الرئيس الإيراني نفى سعي بلاده لامتلاك سلاح نووي (الفرنسية)اعتبر الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن البرنامج النووي لبلاده بات مغلقا من الناحية السياسية، وشدد على أن المسألة أصبحت قانونية ويجب التعامل معها في إطار الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
وقال أحمدي نجاد للصحفيين في نيويورك إن هناك قوى كبرى معينة بذلت ما بوسعها لتحويل هذه المسألة القانونية البسيطة إلى قضية سياسية مثيرة للجدل، مضيفا أن بلاده سترفض أي قرارات تفرضها هذه القوى.
وكان الرئيس الإيراني ألقى قبل ذلك خطابا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة نفى فيه سعي بلاده لامتلاك سلاح نووي، وأكد أن جميع الأنشطة النووية سلمية وشفافة تماما.
وشدد على أن إيران تحركت للأمام خطوة بخطوة، وهي الآن معترف بها دولة لديها القدرة على إنتاج دورة وقود نووي كاملة على نطاق صناعي لأغراض سلمية، رغم التهديدات العسكرية والعقوبات غير القانونية.
كما شن الرئيس الإيراني في الخطاب هجوما عنيفا على الولايات المتحدة، متهما إياها بانتهاك حقوق الإنسان بسبب إقامتها سجونا سرية وخطف أشخاص يخضعون للمحاكمة وإنزال العقوبات السرية بهم والتنصت على المحادثات الهاتفية واعتراض الرسائل الإلكترونية الشخصية.
وأكد أن هذا البلد يستخدم مختلف الذرائع لاحتلال دول ذات سيادة ويسبب الفوضى والانقسام داخلها، ثم يستخدم هذا الوضع لتبرير استمرار هذا الاحتلال.
وقد خلت مقاعد البعثة الأميركية من الدبلوماسيين عندما ألقى الرئيس الإيراني كلمته، وذلك حسب الصور التي بثتها الأمم المتحدة.
وقال متحدث باسم الخارجية الأميركية إن واشنطن أرادت أن ترسل عبر هذا التصرف رسالة قوية إلى الرئيس الإيراني.
وكان أحمدي نجاد قد استمع إلى الخطاب الذي ألقاه نظيره الأميركي جورج بوش في وقت سابق وهاجم فيه سجل إيران في مجال حقوق الإنسان، دون أن يذكر القضية النووية.

تشكيك ألماني
ميركل دعت العالم للبقاء موحدا في مواجهة ما أسمتها الاستفزازات الإيرانية (رويترز)يأتي ذلك في وقت انضمت فيه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل للرئيس الفرنسي في التحذير من خطورة البرنامج النووي الإيراني وقالت إنه لا أحد لديه أدنى شك حيال ذلك.
وأضافت ميركل في خطابها أمام الجمعية العامة أنه يتعين عدم خداع أنفسنا، بأنه في حال امتلاك إيران قنبلة نووية ستكون العواقب كارثية على إسرائيل وللمنطقة ولأوروبا والعالم.
ودعت المجتمع الدولي للبقاء موحدا في مواجهة ما وصفتها بالاستفزازات الإيرانية، مشيرة إلى أن العالم غير مطالب بأن يثبت لإيران بأنها تصنع قنبلة نووية بل عليها هي أن تقنعه بأنها لا تسعى لتحقيق ذلك.
وقبل ذلك ذكر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في كلمته أعضاء الجمعية العامة بخطورة المواجهة بخصوص برنامج إيران النووي، وحذر من أن الفشل في منع هذا البلد من حيازة أسلحة نووية من شأنه أن يزعزع الاستقرار في العالم وأن يؤدي إلى نشوب حرب.
وجاءت تحذيرات الرئيس الفرنسي بعدما استهل كلمته بأن لإيران الحق في الطاقة النووية، وشدد على تأييد فرنسا تشديد العقوبات الدولية المفروضة على إيران، وهو ما تسعى إليه الولايات المتحدة وتعارضه روسيا والصين، وقال "لا يمكننا حل هذه الأزمة إلا بالجمع بين الحزم والحوار".
ومن المقرر أن يجتمع وزراء خارجية الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي (الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين) إضافة إلى ألمانيا الجمعة على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة لبحث احتمال تعزيز العقوبات على إيران.
وسبق لمجلس الأمن أن أصدر قرارين يفرضان عقوبات على طهران بسبب رفضها وقف برنامجها لتخصيب اليورانيوم.
ولم يستبعد الأميركيون احتمال اللجوء إلى الخيار العسكري لحل هذه الأزمة.
المصدر:الجزيرة نت
نيران ايران

نيران ايران


نيران إيران
الثلائاء 25 سبتمبر
الشرق الاوسط اللندنية
مشاري الذايدي
بعيدا عن المبالغة، يبدو أن مياه الخليج العربي ستغلي مجددا.
نذر الحرب بين إيران وأمريكا تلوح في الأفق. ومرشد إيران يهدد ويتوعد، وأمريكا تفصح عن تكوين فريق عسكري متخصص في الضربات الجوية باسم «تشيكميت»، أو «كش ملك» كما في الكلمة العربية «المفرسنة»، التي تستخدم في لعبة الشطرنج حينما يسقط الملك.
لا يوجد إلا أمر عجائبي وسحري، سيمنع هذه الحرب، أمر مثل أن تعلن إيران، بدون تقية ومراوغة، عن تخليها عن السياسة الثورية والطموح النووي، في ظل نظام يحكمه أمثال نجاد وخامنئي، أو يسلم الأمريكان والغرب كله الراية باستسلام تام لإيران حتى تصبح هي سيدة الخليج كله.
وكلا الأمرين، في حسبة الواقع، لن يحصلا، ولذلك قلنا ان مانع الحرب لا بد أن يكون من عالم العجائب والسحر.
أزمة إيران، عويصة ، فهي أزمة تاريخ ودور وثقافة وقومية، غير أن هذا حديث آخر، ما يجري اليوم هو شيء أحدث من ذلك، هو أزمة نظام أصولي وصل إلى طريق مسدود. فلم تبق إلا المواجهة، هنا أو هناك، مع هذا الطرف أو ذاك.
حرب التصريحات انطلقت، والقذائف الإعلامية هلت، ومعارك الأعصاب اندلعت، فهذا مرشد الثورة، خامنئي، يقول السبت الماضي، كما في وكالة الأنباء الإيرانية، إن هدف العدو من تكرار تهديداته هو إثارة الذعر والخوف وقال إنه: «خلافا لتوقعات العدو فإنهم يرفعون مستوى استعداداتهم».
وحسين شريعتمداري، مستشار خامنئي الإعلامي ورئيس تحرير صحيفة «كيهان»، التي يعين رئيس تحريرها المرشد نفسه، قال بعد أن سأله صحافي «نيويورك تايمز» الأمريكية، عن موقفه من أن البحرين ليست إلا جزءا من إيران، وهي الفكرة التي قالها شريعتمداري في افتتاحية سابقة لصحيفة «كيهان» منتصف يوليو الماضي، لما سأله الصحافي عن هذه الفكرة، ضحك وقال مشيرا إلى منطقة الخليج برمتها وليس البحرين فقط :«هذه دول لا يبلغ عمرها حتى 200 سنة. هذه دول صغيرة حيث الشيوخ يعيشون حياة اللهو». وعاد، في سياق الحرب الإعلامية، واتهم معظم الدول الخليجية «بمسايرة الكيان الصهيوني والتعاون معه والصمت إزاء جرائمه». («القبس» الكويتية 18 يوليو 2007).
وحذر نائب رئيس مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني محمد رضا باهنر، كما في «السفير» اللبنانية، من أن «أدنى» تهديد لبلاده من شأنه أن يؤدي إلى «إشعال النار في المنطقة».
في حين ذكر الجنرال صفوي، قائد الحرس الثوري السابق، ومستشار المرشد الحالي، بصواريخ ايران ومداها الطويل.
أحمدي نجاد في هذه الأثناء يتجول في العالم، ذهب إلى نيويورك لتجميل وجه النظام الأصولي، وإضفاء لمسة تجميلية، فقد أخبر الناطق الحكومي عن نية نجاد زيارة موقع البرجين المضروبين في نيويورك. ويجب أن لا ننسى أن «الرقيق» احمدي نجاد، كان أشرف على عرض عسكري قبيل سفره، فردت فيه القوات الإيرانية عضلاتها، وكشفت عن صواريخ جديدة لها تصل إلى حوالي الفي كيلومتر، في عرض حاشد حفل بهتافات وصرخات الحرب من الحضور.
ايران، مستفزة، وكل يوم تستمر فيه هذه الأزمة سيزيد توتر حكام طهران، ومرشدها ورفاقه من الملالي المحافظين ورئيس حكومتهم «الصقر» محمود احمدي نجاد.
بيد طهران، بصرف النظر عن الدعاية النفسية و«البروباغندا» الإيرانية، أشياء تقدر على فعلها، فهي صرحت مرارا أنها ستشعل المنطقة، إذا ما حرمت من مشوارها في تملك السلاح النووي ـ طبعا هي تناور إعلاميا بالقول إنه للاستخدام السلمي! ـ وفي لقاء سابق مع الرجل المقرب من خامنئي ومستشاره ورئيس تحريره في «كيهان»، اعني حسين شريعتمداري، أجرته الزميلة منال لطفي في «الشرق الاوسط» في 26 مارس 2007، قال محددا مستقبل الرد الايراني في حال حصول ردع عسكري لها: «نحن جاهزون عسكريا، وعلى أهبة الاستعداد وأعتقد أنه إذا حدث أي شيء، فإن الأمريكيين والإسرائيليين سيندمون. وحزب الله مجرد عينة لما يمكن أن يحدث، يمكن مقارنة ذلك بما نستطيع أن نفعله».
وهذا إقرار صريح باستخدام إيران الأصولية لحزب الله اللبناني في سياستها الدفاعية خارج الحدود، بحكم «التوأمة» الآيديولوجية، والارتباط التسليحي والمالي الوثيق، من خلال حبل سوريا السري طبعا!
وهو أمر، أعني التبعية لنظام ملالي طهران، لا ينفيه قادة حزب الله أنفسهم، ويكفي أن نذكر بمثالين: ففي إحدى المناسبات اللبنانية في شهر مارس من سنة 1997 قال الناطق باسم حزب الله إبراهيم الأمين حينها: «نحن لا نقول إننا جزء من إيران: نحن إيران في لبنان ولبنان في إيران». كما ذكرت ذلك جريدة «النهار» حينها.
وحسن نصر الله، أمين عام الحزب قال في وقت سابق، في مجلة المقاومة لسان حال الذراع العسكرية للحزب: «إن المرجعية الدينية هناك (إيران) تشكل الغطاء الديني والشرعي لكفاحنا ونضالنا» (مجلة المقاومة، العدد 27، ص 15 و16).
إذا كان حزب الله اللبناني، بكل جنوده وأسلحته، وإخلاصه العقائدي «النهائي» للمرشد، ليس إلا «نموذجا» لما يمكن أن تفعله إيران، بحسب شريعتمداري، فماذا عن النماذج الأخرى؟!
يجب، إذن، أن لا نستهين بخطورة الأمر.
قد يقول قائل، ولماذا الحرب أصلا؟! أليست أمريكا معتدية، وكذلك بريطانيا وفرنسا، التي قال وزير خارجيتها كوشنير، في 19 سبتمبر الحالي: «على العالم أن يستعد لخوض حرب مع إيران».
والحق أن نظام إيران هو نظام «ورطة» فهو، مهما سمعنا من الكلام المعسول من لاريجاني او متكي، نظام توسعي ثوري أصولي، على علة «امبراطورية» قديمة، ويكفي فقط، للتعرف على ضرر هذا النظام، أن نتذكر كيف تسببت إيران خامنئي بتخريب لبنان والعراق، وبالنسبة للعراق فقد فرح نظام «الولي الفقيه» بسقوط صدام على يد «الأحمق» بوش، كما وصفه حسين شريعتمداري، لأن ذلك أتاح المجال لانطلاق: «القدرات غير العادية»، والتعبير لشريعتمداري، للمعارضة «الأصولية» الشيعية العراقية، يقول مستشار خامنئي: «الآن هؤلاء الذين كانوا منفيين لعقود في إيران، هؤلاء الناس الآن هم في السلطة في العراق. وهذه ميزة هامة وهي النقطة الثالثة في صالحنا». كما في المقابلة التي أجريت معه في مارس الماضي واشرنا إليها آنفا.
إيران، خطرة، وخطرة جدا بلا نووي، فكيف مع النووي؟! ولاريب، بعيدا عن الكلام الملون والمجاملات، أنه من مصلحة دول الخليج، بل حتى مصر والأردن، أن لا تقوى إيران الثورية، إلى هذه الدرجة، خصوصا والمنطقة تشهد حالة من الفوضى وهيجان القوى الأصولية، والتي تهدد «كل» الدول العربية دون استثناء، حتى تلك الدول التي تغازلهم وتمنحهم محطتها الفضائية! وهي تعرف أنه إذا ما قررت إيران «إشعال النار» في الخليج، فستكون هي أول من يطاله اللهب المقبل من الشرق.
لو كانت الأمور بالأماني، لتمنينا أن لا تحدث الحرب، فـ«كفاية مشاكل في المنطقة» كما قال الرئيس المصري حسني مبارك، وأن تعتدل إيران وتترك سياسة التخريب وتهييج قوى التطرف، ولكن الأماني شيء والواقع شيء آخر تماما.
إذا ما صحت التكهنات وتوقعات بعض العارفين، فإن رياح الحرب، الآن، قد حملت سحائب النار، وربما تهطل حمما في حدود سنة منذ هذه اللحظة، وأقصى مهلة لها الصيف المقبل، وهي حرب لو حدثت، مع قبح الحرب طبعا، فإن القبضة التي تشل الجسد العراقي واللبناني، سترتخي حتما، ويتحرر الجسد منها، برجاء أن يتحرر الجسدان، اللبناني والعراقي، من كل قبضات التخلف، شيعية كانت أو سنية.
لا أحد يتمنى الحرب، فهي ذميمة، وعجوز شوهاء تسعى بزينتها لكل جهول، كما قال الأوائل، ولكن التاريخ مليء بالحروب، رغم المآسي التي أحدثتها هذه الحروب، ولكنها كانت هي التدخلات الكبرى التي صرفت مياه التاريخ وعدلت مجراه، أحببنا ذلك أم كرهناه، فنحن لا ندري كيف كان سيكون شكل العالم لو لم تحدث الحرب العالمية الثانية التي أسقطت النازية، أو الحرب التي طردت قوات صدام من الكويت، أو الحرب التي شنها نابليون على مماليك مصر، ومفاعيل وآثار هذا التدخل العسكري الفرنسي على مصر محمد علي باشا في كل مجال، وكذلك حرب الثلاثين عاما بين الكاثوليك والبروتستانت في ألمانيا التي أنتجت آثارا كبرى أهمها معاهدة ويستفاليا سنة 1648، والتي كانت قاعدة القواعد للفكر السياسي الحديث حول مفهوم الدولة المعاصرة.
الحرب تكون أحيانا مدمية، ولكنها تخرج ـ مع الدم ـ صديدا لو ظل، فسيقتل ولكن بالتقسيط
ملاحظة: لقراءة المقال على موقع ايلاف وكتابة تعليقات عليه يرجى الضغط على العنوان التالي
النظام الايراني...الصور وراء الصورة

النظام الايراني...الصور وراء الصورة










صورة وراء صورة.صورةً ترسمها بندقية اسمها الاعلام السلطوي و صورة ترسمها معاناة شعب و جوع الاطفال و النساء في الاهواز .الاقليم العربي الذي كثر فيه الجوع و الفقر و اصبح من افقر شعب في العالم في حين يعيش على موائد و ثروات هائلة.هذه الصور تظهر عمق المعاناة لهذا الشعب و عمق الدجل و النفاق للنظام الايراني .و لكن هناك من يرى هؤلاء الحفاة بعين عوراء و هناك من يقبل ما يراه امامه و لكن تبقى الحقيقة هي المفقودة لكل من لا يريد ان يبصر الى الامور و هي ان الاهواز و شعبها غذا و كعكة تتناولها كل يوم بعض العصابات و اللصوص التي تمتلك بندقية الاعلام و متسلطة على وعي شعوبها حتى لا تصحى تلك الشعوب و تشعر بعدالة هذه القضية و تسمع صرخات معاناة هذا الشعب المسكين في الاهواز العربية.



لا شي يحكي حقيقية قصة هؤلاء الحفاة في هذا العالم المظلم سوى مظلوميتهم .بعدما تغيرت خريطة العالم و ترسمت حدود و ضاعت اراضي و دول من جراء هذه الترسيمات,الا انه هناك حدود اخرى رسمت و لكن ليس حدود دول و انما حدود التكلم و التعبير و البحث عن الحقيقة.نعم فيما ارسم الاستعمار في الازمة القديمة حدود محروساته و مستعمراته و لكن اليوم نرى الحكومات المستبدة و المحتلة ترسم للناس حدود للحياة و حدود لاستعمال الوسائل الملزومة في الحياة.



يرسم النظام في ايران صورة من عرب الاهواز للاخارج اسمها العرب الايرانيين الموالين لاهل البيت و حماة الدين و الحكم؟؟؟و يغلفه بغلاف اسمه "النظام الحريص على العرب و قضاياهم" و في الداخل يرسم صورة اسمها "جعل العرب متخلفين و مهمشين"لكي لا يصبحوا يشعرون بحقوقهم و من ثم يطالبوا بها و يصبحوا خطراً على الحكم لان النظام يدرك تماماً ان الاهواز اعطيت له مكافئة(في عهد الامبراطوريات الكبرى في اوائل القرن العشرين) و ليس سواها و ان شعبها لا يرتضي بهذا الذل الى الابد.



و مهما صور النظام المعتقلين الابرياء و اخذ منهم الاعترافات بالزور ليزيف حقيقة اسباب اعتقالهم و مهما صور بعض من مرتدي الزي العربي و دعاهم الى استعراضاته الاعلامية,فان هذا لا يغير من جوهر الحقيقة و هي ان العالم و الوسائل الاعلام الحرة لا يمكن ان يتحايل عليهم بهذا الطريقة التي يستعملها النظام الايراني و ان قضية عرب الاهواز شمس لا تغطيها سحاب المارقة الفارسية و هذه الصور تبقى خالدة لشعب الاهوازي ليرى كيف اضطهد و كيف تم تجويعه و سوف يكون له الدافع القوي للخروج من هذه المحنة(محنة الاحتلال الفارسي البغيض) وهو الان يسعى ابنائه الان على جميع الاصعدة لتتكون اليد الاهوازية القوية و ليضربوا بها وجه الحقد و الشر و الاستعمار ضربة"معلم".






عبدالحسين النيسي--ناشط سياسي اهوازي
جريدة غارديان البريطانية:ايران تعدم مزيداً من العرب-بقلم بيتر تاشل

جريدة غارديان البريطانية:ايران تعدم مزيداً من العرب-بقلم بيتر تاشل


جاء في جريدة الغارديان البريطانية يوم امس الموافق العشرين من شهر سبتمبر مقالاً تحت عنوان "ايران تعدم العرب و الغرب مشغول في ملف ايران النووي ولا يدين هذه التصرفات"

يقول السيد بيترتاشل في مستهل مقاله ان ايران اقدمت باعدام ثلاث من عرب الاهواز(جنوب غرب ايران) في فترة وجيزة من انتهاء زيارة موفد الامم المتحدة الى ايران (السيدة لؤئيس اربور) ليؤكد النظام الايراني اصراره على تحدي المجتمع الدولي الذي طالبه بايقاف الفوري لهذه الاعدامات العشوائية.و لم يظهر اي اعتراض او تنديدات لهذا التصرف الايراني و بل اكثر فقد قامت اللجنة المعنية في مراقبة انتهاكات حقوق الانسان في ايران التابعة للامم المتحدة بوقف ممارسة عملها لرصد تلك الانتهاكات في ايران معتبرةً ان وضع حقوق الانسان في ايران تطور بشكل ملحوظ؟؟؟؟؟؟

و يستطرق بالقول السيد بيترتاشل ان الغرب و على راسه بريطانيا و الولايات المتحدة مهتمين في برنامج ايران النووي و حتى زملاء و حلفاء الرئيس الايراني احمدي نجادد من امثال هوغو شافز و روبرت موغابي ايضاً لا يعيران اي اهتمام لهذه الاعدامات التي يمارسها الزعماء في ايران.

و كذلك جامعة الدول العربية لم تعبر عن امتعاضها من هذه التصرفات الايرانية بحق العرب في الاهواز.

و يتسائل السيد بيترتاشل عن سكوت الدول العربية التي تدعم بكل قواها القضية الفلسطينية و التيارات الفلسطينية باشكالها لكن لا تقوم بدعم الشعب العربي في الاهواز و الانتهاكات التي ترتكب بحقهم من قبل النظام الايراني.كما يتسائل ايضاً السيد تاشل عن التيارات اليسارية و يصف هذه التيارات بالمكتومة الصوت لحد الان تجاه هذه القضية .و يسئل بيترتاشل الجميع "الا تهمكم هذه المجازر و هذه الارواح التي تعلق فوق المشانق ".

ويواجه السيد تاشل هجومات عنيفة من بعض الموالين للنظام الايراني مثل العنصرين الفرس و اليسارين و الاصوليين و احياناً يعتبرونه عدو للاسلام و لكن يجيب عليهم السيد تاشل انه كيف يكون عدواً للاسلام و ها هو يدافع من عرب و مسلمين (عرب الاهواز) ضد ممارسات نظام طهران عليهم.

و يستند السيد تاشل في مقاله الى حديث السيد دانيل برت رئيس جمعية الصداقة الاهوازية البريطانية حيث يقول برت"ان النظام الايراني ليس فقط يعدم الابرياء و انما يقضي هلى اسرهم في وفس الوقت للمحاولة من زرع الرعب و الخوف عند المجتمع الاهوازي كما نراه الان مع الكثير و خاصة ما فعله مع الطبيب النفسي المعتقل السيد عودة العفراوي الذي تم اعدام ابنه الذي لم يزد عمره عن السابعة عشركما ايضاً ارتكب النظام جريمة اغتيال شقيقته ".

و ينفي السيد تاشل صحة الشعارات الايرانية التي تقول ان عرب الاهواز يريدون الانفصال و يرد بالقول ان معظم حركات الاهوازية لا تريد سوى العدالة و رفع التمييز و المعاناة منهم.و يخذر النظام الايراني من انه سوف تتغير هذه المعادلة اذا استمر النظام بجرائمه ضد العرب حيث سوف تلجاء الكثير من الحركات الاهوازية الى استعمال العنف و هذا ما سوف يؤدي الى اشتعال النيران في هذه المنطقة المليئة بالنفط و الغاز و سوف تؤثر على الوضع في الغرب و العالم.

و يختم بالقول السيد تاشل ان معظم عرب الاهواز لا يرغبون بان يتم شن حرب ضد النظام الايراني لانه سوف يدعم مواقف النظام الايراني لكي يستغلون اوراق خبيثة مثل جمع صف المتطرفين و العنصريين الفرس الى جانبهم.و يقول تاشل ان عرب الاهواز يعولون على حركاتهم بقدراة الشعب و بناء مؤسسات مدنية و ايجاد تحالف مع الحركات الليبرالية و الحركات الساعية الى التحرر من الاستبداد .

ان السيد بيتر تاشل هو ناشط حقوق انسان و له سمعة عريقة في دفاعه عن قضايا انسانية في ايران و معظم الدول المستبدة التي تمارس الاضطهاد بحق شعوبها.

http://commentisfree.guardian.co.uk/peter_tatchell/2007/09/iran_executes_more_arabs.html
الترجمة و التعليق--ياسر الاسدي ناشط اهوازي
مؤتمر شعوب ايران الفيدرالية ادن الاعدامات الاخيرة

مؤتمر شعوب ايران الفيدرالية ادن الاعدامات الاخيرة

ادن مؤتمر شعوب ايران الفيدرالية الاعدمات الاخيرة التي نفذتها حكومة رجال الدين الاجرامية المتربعة على دفة الحكم في ايران بحق مجموعة جديدة من ابناء الشعب العربي الاهوازي وفي الوقت نفسه ناشد جميع المنظمات الدولية والمحلية المدافعة عن حقوق الانسان تحمل مسؤليتها ازاء الممارسات الاجرامية الظالمة التي ينتهجها النظام الايراني بحق ابناء جميع القوميات الواقعة تحت الاضطهاد القومي في ايران وايقافها فورا .

ومما جاء في البيان :

اقدم النظام الحاكم في ايران وفي تمام الساعة الخامسة من فجر يوم الاحد الموافق 11 سبتمبر بتنفيذ حكم الاعدام في سجن كارون بثلاثة من الشباب العرب الاهوازيين ، ولقد اثبتت هذه الممارسات الاجرامية ان النظام الحاكم يضرب بعرض الحائط بكل النداءات المتكررة للمنظمات الدولية مثل منظمة العفو الدولية وهيومن رايت وكذلك نداءات البرلمان الاوروبي بالاضافة الى نداء توجه به 48 شخصية من اعضاء مجلس العموم البريطاني ناهيك عن تجاهله للنداءات الصادرة عن داعية حقوق الانسان الايراني السيد عماد الدين باقي وكذلك النداءات المتكررة من قبل منظمة الشعوب الغير ممثلة في هيئة الامم المتحدة .

وجاء في البيان ايضا :

ان منظمة الشعوب غير الممثلة في هيئة الامم المتحدة كانت قد ارسلت نداءا الى السيد الدكتور خافيير سولانا الامين العام للاتحاد الاوروبي وكذلك الى نائبه السيد وبير بويسيو والى السيد رابرات كوبر وطلبوا منهما التدخل الفوري والعاجل لمنع ايران من تنفيذ احكام الاعدام المحتملة بحق 7 من نشطاء الشعب العربي الاهوازي ، وكذلك اجراء محاكمات منصفة وعلنية وفقا للماعيير الدولية لجميع النشطاء العرب الاهوازيين القابعين في السجون الايرانية .

وقال البيان : ان احد المحكومين عليهم بالاعدام وهو السيد عبد الرضا نواصري سبق وان اعتقل عقب المظاهرات التي قام بها ابناء الشعب العربي الاهوازي احتجاجا على مصادرة اراضيهم الزراعية لصالح مشاريع قصب السكر وقد صدر حكما جائر بحقه لمدة 35 عاما وابعد الى مدينة طبس ، الا انه القي القبض على اخيه السيد مهدي النواصري 20 عاما واعدم في عام 2006 في الملء العام في مدينة الاهواز ، وقد جاء اعدامه كونه كان قد اخفى معلومات عن فاعلي التفجيرات التي شهدتها بعض انابيب البترول في المدن الاهوازية عام 2005 ، لذلك نقل الى مدينة الاهواز ونفذ فيه حكم الاعدام مع ابناء شعبه الاخرين ، وهذا ان دل على شيء انما يدل ان القضاء الايراني لا يتمتع باي مصداقية فقد اصدر حكم بالاعدام على شخص كان قبل وقوعوع هذه الانفجارات بعدة سنوات يقضي حكما صدر بحقه .

اما المعدومين الاخرين وهما كل من الاخوين جعفر سواري ومحمد علي سواري احدهما مدرس حائز على اجازه في تدريس اللغة الانجليزية والثاني متأهل وله 5 اطفال وقد انكر كل المعدومين الاتهمات الموجهة لهما حول ضلوعهم في الانفجارات التي وقعت وان اصابع الاتهام تشير الى شخص اطلق سراحه وهو يعيش بكل حرية الامر الذي يترك الكثير من علامات الاستفهام .

وذكر البيان ان جميع المحاكمات التي اجريت للعرب الاهوازيين تعتبر من وجهة نظر منظمات حقوق الانسان هي محاكمات غير عادلة ، لانها تفتقد الى الادلة والشهود كما الاعترافات اخذت من المتهمين تحت التعذيب ولم يسمح لمحامي الدفاع الاطلاع على حيثيات القضية الا في الساعات القليلية التي سبقت المحاكمة ، وعنما احتج المحامين على مثل الاوضاع صدرت بحقهم مذكرات توقيف كونهم يعرضون امن البلاد للخطر .

وشار البيان الى تصريحات السيد عماد الدين باقي رئيس منظمة الدفاع عن السجناء السياسين في ايران الذي قال فيه انه استنادا الى شهادة ادلى بها اشخاص يعتمد عليهم ان عدد مممن اصدرت بحقهم احكام الاعدام ليس لهم اي علاقة بالاتفجيرات التي شهدته المدن الاهوازية .

وقد ختم مؤتمر شعوب ايران الفيدرالية بيانه بالقول :

ان مؤتمر شعوب ايران الفيدرالية في الوقت الذي يدين هذه الاعدامات الظالمة بحق ابناء الشعب العربي يناشد كافة المنظمات الدولية والملية المدافعة عن حقوق الانسان تحمل مسئوليتها ازاء ما يجري وان يطالبوا النظام الايراني بايقاف حملات الاعدامات الظالمة التي يتعرض لها ابناء الشعوب الواقعة تحت الاضطهاد في ايران فورا .

مؤتمر شعوب ايران الفيدرالية

14 سبتمبر 2007

لجنة الترجمة –مركز دراسات الاهوا
ملف المدافع عن حقوق الانسان في ايران في اروقة المحاكم

ملف المدافع عن حقوق الانسان في ايران في اروقة المحاكم


اصبحت حياة السيد عمادالدين باقي احد مدافعين عن حقوق الانسان في ايران رهن المحاكم الثورة في ايران التي كان يقف امام تصرفتها المسيئة بحق المواطنين و حقوق الانسان.فقد استدعي السيد باقي الى المثول امام محكمة الثورة للمرة الثانية الا انه لا يعترف بهذه المحكمة و اتهاماتها.فاالسيد عمادالدين باقي من التيار المؤمن بالاصلاح في المجالات الحكومة و السلطة القضائية و له أراء كثيرة حول بعض الاحكام التي تصدر من المحاكم الثورة و منها الاعدامات التي تصدر على خلفية ان المحكوم يعتبر "محارب ضد الله" او "مفسد في الارض"و هذه الاحكام هي غير عادلة لانه لا يمكن الحكم على احد بانه يحارب الله في هذه الارض لانه يتطلب عدالة الحاكم و القاضي و لم تتوفر هذه العدالة عند النظام و حكامه في هذا الظرف و هؤلاء الجماعة هم متورطين في قتل و ابادة افراد و تجويع قسم كبير من افراد المجتمع الايراني و لا يخفى على احد انه ايران تمتلك مخزون هائل من احتياطي البترول و الغاز و المعادن الاخرى فضلاً عن الثروة المائية و الزراعة و غيرها ولكن فساد السلطة و كبارها جعل المجتمع الايراني الحالي ممزق و متاخر بين جميع الشعوب في العالم.و من اسباب التي تدفع الناس الى ابداء سختهم من الحكم هو عدم العدالة و الانصاف في ادارة شؤن البلد و منه الاساءة الى الحريات و المعتقدات و من هذه الاساءة يمكن الاشارة الى انتهاكات التي يرتكبها النظام بحق العرب في الاهواز.مع ان الاهواز اقليم عربي تم ضمه الى ايران (احتل)في عدة عقود و يحتوي على كنوز هائلة من النفط و الغاز,الا ان اهالي الاهواز العرب يعانون من سياسات التفريس و التهميش المنظم من قبل الدوائر الرسمية و الحكومية باستمرار و يعيش اهالي الاقليم باسواء حالات العيش و محرومون من اي حصة من موارده الطبيعة التي تستخرج من اراضيه يومياً و تتدفق الى المدن الفارسية لاعمارها و ايضاً يتم انفاقه الى بعض المنظمات الموالية لسياسات ايران و بعض الجماعات المسحلة مثل حزب الله و حماس و غيرهن من التنظيمات التي تاكل من سفرة الشعب الاهوازي و تستدعي احياناً لقمع التحرك الاهوازي ضد الحكومة و سياساتها.

كان السيد عماد الدين باقي قد دافع و بكل امانة عن معتقداته و تفكراته التي يسعى من خلالها الى اعطاء القيم الانسانية اولوية في المجتمع الايراني بدلاً من احتكار السلطة و الثروة بيد جماعات معينة من عرق معين.

فاخرها كان دفاعه من المحكومين الاهوازين عند المحاكم الثورة التي اصدرت احكامها من دون ابسط قواعد القضاء(الحق في التوكيل,المحكمة العلنية,...)ضد هؤلاء ابناء الاهواز.و حينما عارض السيد عمادالدين باقي بشدة طريقة القضاء و اصدار الحكم على هؤلاء الابرياء فقد واجه تهمة من قبل السلطات بانه اخل في امن البلد بدفاعه عن المتهمين و المحكومين في قضية العرب الاهوازيين.وصدرت عليه تهم واهية و غير حقيقية حيث لا السيد باقي و لا موكله يقبل هذه التهم لانها ملفقة تماماً و انه لم يرتكب عمل خاطيء بدفاعاته عن الابرياء التي صاروا ضحايا سياسات النظام و السلطات القضائية الغيرعادلة.و يمكن ان تصل عقوبة هذه الناشط المدني الى عدة سنوات .و تبقى السلطة القضائية في ايران بامر من السلطات التنفيذية مستمرة باصدار احكام جائرة و غير منصفة ضد الابرياء و بتهم غير واضحة و غير مفسرة حتى في الدستور القضاء الايراني مثل"الجريمة السياسية"و ال"محاربة ضد الله"و "الاخلال في من البلد".و بهذه التصرفات تتكشف وجه النظام الايراني

حتى لا يدعون الملالي في طهران بانهم يريدون اقامة حكومةعادلة على قرار حكومة الخليفة الرابع الامام علي عليه السلام او لا يسموا انفسهم مندوبين للامام الغائب عند الشيعة( الامام المهدي)و


ياسر الاسدي--ناشط حقوق انسان اهوازي
السياسة

السياسة


بقلم عبدالله الاهوازي




المواطن الأهوازي يتطاير ويهوي كأوراق الغابات في الخريف
اذا اتى ذكر المواطن الاهوازي علينا أن نذكر المعاناة الذي يعانيها في جمل وسطور واكثر التصاقا"بالواقع وكل ما نذكره هو يخص المواطن ألاهوازي .انه مقهور مؤرق حلمه مكسور وحقه في الخبز والكرامة مسلوب وعنقه مطوق بحبال الحقد والعنصرية من قبل النظام الفارسي الشوفيني . والوطن الحبيب هو دائما"مفجوع بأبنائه وارضه ومستقبله . ولاكن المواطن ألأهوازي لم ييأس ويصر دائما"على عروبته وسلطانها الضائع .بينما هناك من يتربص به بكل ادوات التربص ونواياه واهدافه البغيضة ويخطط تربصه بأبعاد استراتيجية تمتد لعقود وقد تكون اكيدة الهدم والأخطر منها هدرنا نحن لأنفسنا بأنفسنا. ولانحاول ارتداء اقنعة النفاق تارة امام التزمت وتارة اخرى وراء أسوار الخديعة ونتناسى مايدور من حولنا من أهوال ما يخطط له النظام الإيراني لمحو الشعب العربي الأعزل وبمحاولة اقتلاع اصل الحقيقة من الجذور ولاكن لا يعلم أن هذه الجذور لها افرع راسخة في الوطن الحبيب ولن يقتلعها طوفان الحقد والنفاق مهما تكررت المحاولات مرارا" لتنفيذ سياساتهم الخبيثة ضد ابناء الشعب العربي ألأهوازي . وكل ما ابتكر النظام ألإيراني خطة لمحو الحقائق علينا مجابهة هذه الخطط بحنكة واستغلال الفرص والعمل الجد لصالح القضية الأهوازية العادلة . والسياسة السائدة الحالية لدى النظام هي ترهيب الشعب ومحاولة اخماد كل صوت حق بالاعدامات العشوائية وتلفيق التهم العارية من الصحة لتشويه صورة النضال ألأهوازي السلمي ولاكن كل هذه الأساليب هل تجدي نفعا"مع ارادة الشعب ؟ وعلينا أن نذكر هذه المقولة(اذا الشعب يوما"اراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر) فكل ما دبروا امرا" باء بالفشل وفضحوا انفسهم بأنفسهم ولاكن يبقون يحاولون بحياكة المؤامرات الممزوجة بالحقد والنفاق مما يكنونه في صدورهم الفاقدة البصيرة ضد الشعب العربي السليب . وإذا اردنا حكر هذه المؤامرات علينا ان نتخذ الاسلوب والسياسة العقلانية والتريث أمام كل خطوة ايجابية نقوم بها ولا نخلط الاوراق بين الماضي والمستقبل ويجب ان نعمل بما يخدم القضية ألاهوازية وليس بطعن بعضنا البعض و ندور حول حلقة مفرقة لتضييع الوقت وننسى ما هو اهم من تلك المهاترات وهي القضية الأهوازية العادلة التي لا يعلوا عليها أي شيء في هذا المجال ولا نريد الإستمرار في السبات العميق ولاندع المواطن ألأهوازي يهوي ويتطاير كأوراق الغابات في الخريف .هذه امانة في اعناق كل من يعملون لصالح القضية الاهوازية العادلة بجدية.
مرشد النظام الايراني يتوعد بوش بالمثول امام القضاء ..ضرب مثلاً و نسي نفسه

مرشد النظام الايراني يتوعد بوش بالمثول امام القضاء ..ضرب مثلاً و نسي نفسه


توعد مرشد النظام الايراني علي خامنائي الرئيس الامريكي بوش بانه سوف يقع في قبضة العدالة و يحاكم بسبب ما فعله لحد الان.هذا كلام فيه الكثير من الملاحظات ان لم نقول السخرية حيث انه ليس خفي على احد ان المرشد الاعلى في النظام الايراني هو و نظامه الذين من تحالفوا مع المجرمين اليوم.فالنظام الايراني و على راسه المرشد الاهلى هو احد اولئك الذين اتوا بالخراب على اهل افغانستان و العراق .و النظام الايراني هو الذي مهد طريق الوصول الى جيرانه في الليل و غزو العراق و لكنه في النهار يتباكى على الاموات.و لمن يقراء خطاب الرناني لحليف الشياطين(النظام الايراني) في خطبته الاخيرة في الصلاة الجمعة التي يسمونها بالصلاة السياسية ,سوف يعلم كم هذا الخطاب هو سياسي بامتياز و لا ينطوي في النظر الي مصلحة الاسلام؟؟؟و المسلمين؟؟؟التي يدعى المرشد زعامتهم و ولايتهم في هذا الزمن الذي ذهبت فيه الولائات العمياء و عبادة الاصنام.و الكل يعلم ان النظام الايراني كلما شعر بالخطر الاجنبي الى بلاده رفع البوق و الطبول ليظهر بمظهر المدافع عن حقوق المستضعفين و المحرومين؟؟؟؟

فتارة نرى ان فرعون طهران (خامنائي) يرسل تهديدات و مهاترات الى امريكا و الى الغرب و تارة نرى هامان ايران(احمدي نجاد) يبعث رسائل صداقة و مودة و تبشيرية الى ممن يصفونهم بالشياطين.هذا التناقض الملحوظ و الجلي يظهر مدى تخوف و تخبط النظام الايراني من المستقبل الاسود الذي شاركوا في رسمه للشعوب في المنطقة و نحن نرى اليوم ان النظام كعادة النسور لم يحصل على جيف او جثث اموات لاكلها و ها قد اصبح هو احد فرائس هذه الكائنات.

نحن نقول ان النظام الايراني الذي يتوعد الاخرين بالمقاضاة او النيل من جزائهم هو الذي يجب عليه ان يعاقب بسبب ارتكابه اكبر و اوحش جرائم بشرية في العصر الحديث و هي تصدير الحروب و الدمار و القتل الطائفي الى الاخرين.و اذا يريد العالم ان يتقاضى بوش على شن حرب على بعض الدول فان العالم يجب ان يقاضي ايضاَ الدول التي اوقدت المزيد من النار و اللهيب في هذه الدول و اضافت النار زيتاً حيث اصبح حديث الموت و القتل اكثر حديثاً بين الناس و اجهزتها الاستخباراتية تعبث في الشمال و الجنوب.

ان النظام الذي يفتقد الشرعيته الحقيقية و زعيمه لا احد يتجراء الحديث عنه حيث ان النظام يعتبركل من ينتقده بالمفسد في الارض و محارب مع الله؟؟؟ .ان هذا النظام الرجعي في ايران هو من يتطلب على العالم مقاضاته و مقاضاة قادته الذين اسائوا الى الكرامة الانسانية عبر قتلهم الابرياء في ايران و العراق و افغانستان.

فاذا اراد الشعب الامريكي ان يتقاضي بوش و سياسته فانه لا يابى عن ذلك بسبب وجود امكانية القيام بذلك العمل و انه ليس غريباً ان تمثل اي شخصية من السلطة امام القضاء و ليس هناك في الغرب اي حصانه لاحد و هذا من العدالة ان تكون للناس فرصة مسائلة او مقاضاة اي مسؤل و هذا العمل من اروع نماذج الحضارة الحديثة وهو عكس ما يعمله النظام الظلامي في ايران فمن هوالذي يستطيع في ايران ان يقول ان خامنائي اخطاء لا سامح الله؟؟؟؟؟لان ذلك يعتبر هتك حرمة الدين؟؟؟و الاخلال في امن البلد الفارسي الايراني.


عبدالحسين النيسي--سياسي اهوازي مقيم في بريطانيا
بداية دموية لشهر رمضان في الاهواز..السلطات الايرانية تستقبل الشهر باراقة دماء ابرياء في الاهواز المحتلة

بداية دموية لشهر رمضان في الاهواز..السلطات الايرانية تستقبل الشهر باراقة دماء ابرياء في الاهواز المحتلة













في حين كان الاهوازيون يستعدون حلول شهر الطاعة و العبادة شهر رمضان في وطنهم الاهواز,الا ان النظام الايراني الارهابي المتلبس بلباس الدين اقدم على جريمة اخرى بحق الابرياء من هذا الاقليم العربي الذي يرفض كل اشكال القمع و السياسات التعسفية للسلطات الاهرابي في طهران حيث قام النظام في يوم الثلاثاء باعدام ثلاثة(عبدالرضا النواصري,محمد علي سواري,جعفر سواري) من شباب الاهواز في داخل سجونه المخزية لكي يقول للاهوازيين و العالم انه لا يؤمن باي تشريعات سماوية و انسانية و لا شيء يمنعه من القيام بهذه الجرائم بحق البشرية.
و يحيون الاهوازيون كل عام حلول هذه المناسبة الدينية و التي تدل على عمق تمسكهم بتراثهم العربي و الاسلامي و يتوجهون الى ربهم بالدعاء للخلاص من هذه الزمرة الارهابية الفاسدة و كما يستعدون في هذا الشهر للقيام ببعض النشاطات الاسلامية و التراثية لهذا الشهر مثل التجمع في الديوانيات و ممارسة لعبة المحيبس واقامة مجالس شعر و دعاء تيمناً بهذا الشهر الفضيل.و كما عادته النظام الايراني كل عام يمنع اقامة هكذا مناسبات و برامج تخوفاً منه لاي اجتماع لهؤلاء الشبان العرب يمكن ان يتحول الى مظاهرة او مسيرة ضد سياساته القمعية في الاهواز.
و في العام الماضي شهد شهر رمضان مواجهات بين قوات الحرس و التعبئة للنظام الارهابي مع المدنيين الذي كانوا يحيون ايام شهر رمضان و قد تم اصابة العديد من الاهوازيين و اعتقال الالاف منهم.
و مهما يكون الامر فان الشعب العربي الاهوازي اصبح اقوى من ذي قبل مصمماً على ممارسة مسيرته لنيل حقوقه الانسانية المغتصبة من قبل انظمة الحكم في ايران و قد اصبح يشعر ان لا خيار ثان الا الوقوف امام الهيمنة الفارسية التي بدأت تتكسر بسواعد ابنائه في الداخل و الخارج و انه يتابع كل الاحداث التي تجري على الساحة الداخلية و الخارجية و اصبح يعرف مدى الضعف و الهستيرا التي يعاني منه النظام و ازلامه المتورطين في قضايا ارهاب في ايران و العالم .

عبدالحسين النيسي-بريطانيا
اعدامات اخرى في الاهواز في ظل الغياب الدولي و الاعلامي

اعدامات اخرى في الاهواز في ظل الغياب الدولي و الاعلامي








نفذت السلطات الايرانية الارهابية صباح اليوم جريمة اخرى بحق البشرية بصفة عامة و بحق الشعب العربي الاهوازي بصفة خاصة حيث تم تفيذ حكم اعدام جائر و ظالم بحق ثلاثة من السجناء الاهوازيين .و اثنين من هؤلاء الاهوازيين تم ابلاغ ذويهم بانه تم اعدامهم في احد السجون الظلام في الاهواز العربية المحتلة.و هؤلاء الاثنين من بين الثلاثة هم الشهيد عبدالرضا نواصري البالغ من العمر 37 عام و الشهيد محمد علي سواري .الثالث لم يتم التاكد من اسمه حيث ان السلطات الاجرام الفارسية اعدمتهم في داخل السجن الذي كانوا يقبعون فيه و تم اخبار ذويهم عبر الهاتف باعدامهم .كما ايضاً طلب من ذويهم عدم اقامة اي مجالس تابينية لهؤلاء الشهداء و لم يعطي جثامين الشهداء الى اقربائهم ليتم دفنهم.وكما عادته النظام الايراني لم يسلم جثامين المعدومين الى ذويهم و يقوم بدفنهم في مقبرة يسميها النظام بمقبرة الملعونين؟؟؟و هي تقع على بعد خمس كيلومترات من شمال غرب مدينة الاهواز و في منطقة تسمى البرومي و لا احد يستطيع الدخول الى هذه المقبرة التي تضم عدد كبير من الذين يتم اعدامهم بسبب معارضتهم لسياسات النظام الفارسي العنصري و البغيض و معاملته الغير انسانية و غير الحضارية ضد ابناء الاهواز الذين هم سكان الاصليين لهذه الارض العربية منذ الاف السنين.الا ان السلطات القمعية الفارسية تنتهك ابسط حقوق هؤلاء العرب و تعتبرهم ناس وافدين الى هذه الارض و يريدون الانفصال من ايران الامر الذي ينفيه معضم الناس في الاهواز و يعتبرونه سياسة فارسية عنصرية لضرب القوى الوطنية الفاعلة و محو كل معالم التي تدل على عروبة الانسان و الارض في الاهواز. و من اللافت للانتباه ان النظام الايراني قام باعدام السيد عبدالرضا نواصري حيث كان السيد عبدالرضا النواصري قد اعتقل في عام الفين بتهمة تحريض الشعب على القيام بمظاهرة ضد مشروع قصب السكر الاستعماري وحينها تم الحكم عليه لمدة 35 عام و لكن بعد الانتفاضة الشعبية التي قام بها ابناء الشعب العربي الاهوازي في ابريل نيسان من عام 2005 قامت السلطات القضائية الفارسية باعادة النظر في الحكم و تحول حكمه من الخمس و ثلاثين عام الى الاعدام و هذا العمل يعتبر من اهزل و اسخر الاحكام التي تصدر بحق المتهمين فكيف يكون الذي يقبع في السجن يعاد محكمته بعد خمس سنوات و يتم اعدامه بشكل سري و بعيداً كل البعد عن المعايير الاخلاقية و الانسانية و الدولية.و هذه الاعدامات السرية و الغير انسانية باتت من احد الوسائل التي يستعملها النظام الارهابي الفارسي بحق ابناء الشعوب الغير فارسية في ايران و في كل يوم و صباح يتم اعدام كوكبة من ابناء هذه الشعوب التي تسعى للخلاص من الاحتلال الفارسي العنصري من بلادهم الا انه في ظل غياب الاعلام الدولي و عدم حضور المؤسسات الدولية المعنية بحقوق الانسان في ايران,فان النظام الايراني ينتهز هذه الفرصة لارتكاب المزيد من هذه الجرائم بحق هؤلاء العزل و من هنا ننشاد كل المؤسسات الدولية المعنية بحقوق الانسان و وسائل الاعلام الحرة تسليط الضوء على ما يفعله هذا النظام الارهابي في ايران و فضح كل سياساته الاجرامية بحق المواطنين و نحن نعلم جيداً ان سكوت المؤسسات الدولية و وسائل الاعلام و بالاخص العربية من هذه المجازر من شانه ان يصبح التهديد الايراني على ابواب هذه البلاد التي اصبحت ساحة من الشبكات العنكوبيتة للعملاء و المرتزقة للنظام الايراني.
ياسر الاسدي--اهوازي مقيم في بريطانيا
في حوار مع جريدة القبس الكويتية..عادل الأسدي لـ 'القبس': نجاد يعمل لـ 'زعزعة' دول المنطق

في حوار مع جريدة القبس الكويتية..عادل الأسدي لـ 'القبس': نجاد يعمل لـ 'زعزعة' دول المنطق


مسؤول ايراني سابق وتجربة متشعبه، ومصارحة بشأن التوجهات الراهنة والمستقبلية للجمهورية الاسلامية تجاه 'الداخل' و'الخارج'.ومخاوف من تعزيز متزايد للنهج الاكثر تشددا في التعامل مع القوى المنتقدة، او المعارضة، وكذلك بالنسبة لإثارة الفتن في دول عربية خليجية وغيرها و'السعي لملء اي فراغ يطرأ في العراق'.

Kategori

Kategori