مشاركة مميزة

طرد 50 موظف ومهندس عربي اهوازي من مصفاة عبادان وتوظيف مهاجرين بدلهم

تلقت منظمة حقوق الانسان الاهوازية أنباء عن طرد 50 موظفا ومهندسا وفنيا من العرب الاهوازيين المتعلمين والخبراء بعملهم وبعضهم لهم تجارب وخبر...

اعدامات اخرى في الاهواز في ظل الغياب الدولي و الاعلامي








نفذت السلطات الايرانية الارهابية صباح اليوم جريمة اخرى بحق البشرية بصفة عامة و بحق الشعب العربي الاهوازي بصفة خاصة حيث تم تفيذ حكم اعدام جائر و ظالم بحق ثلاثة من السجناء الاهوازيين .و اثنين من هؤلاء الاهوازيين تم ابلاغ ذويهم بانه تم اعدامهم في احد السجون الظلام في الاهواز العربية المحتلة.و هؤلاء الاثنين من بين الثلاثة هم الشهيد عبدالرضا نواصري البالغ من العمر 37 عام و الشهيد محمد علي سواري .الثالث لم يتم التاكد من اسمه حيث ان السلطات الاجرام الفارسية اعدمتهم في داخل السجن الذي كانوا يقبعون فيه و تم اخبار ذويهم عبر الهاتف باعدامهم .كما ايضاً طلب من ذويهم عدم اقامة اي مجالس تابينية لهؤلاء الشهداء و لم يعطي جثامين الشهداء الى اقربائهم ليتم دفنهم.وكما عادته النظام الايراني لم يسلم جثامين المعدومين الى ذويهم و يقوم بدفنهم في مقبرة يسميها النظام بمقبرة الملعونين؟؟؟و هي تقع على بعد خمس كيلومترات من شمال غرب مدينة الاهواز و في منطقة تسمى البرومي و لا احد يستطيع الدخول الى هذه المقبرة التي تضم عدد كبير من الذين يتم اعدامهم بسبب معارضتهم لسياسات النظام الفارسي العنصري و البغيض و معاملته الغير انسانية و غير الحضارية ضد ابناء الاهواز الذين هم سكان الاصليين لهذه الارض العربية منذ الاف السنين.الا ان السلطات القمعية الفارسية تنتهك ابسط حقوق هؤلاء العرب و تعتبرهم ناس وافدين الى هذه الارض و يريدون الانفصال من ايران الامر الذي ينفيه معضم الناس في الاهواز و يعتبرونه سياسة فارسية عنصرية لضرب القوى الوطنية الفاعلة و محو كل معالم التي تدل على عروبة الانسان و الارض في الاهواز. و من اللافت للانتباه ان النظام الايراني قام باعدام السيد عبدالرضا نواصري حيث كان السيد عبدالرضا النواصري قد اعتقل في عام الفين بتهمة تحريض الشعب على القيام بمظاهرة ضد مشروع قصب السكر الاستعماري وحينها تم الحكم عليه لمدة 35 عام و لكن بعد الانتفاضة الشعبية التي قام بها ابناء الشعب العربي الاهوازي في ابريل نيسان من عام 2005 قامت السلطات القضائية الفارسية باعادة النظر في الحكم و تحول حكمه من الخمس و ثلاثين عام الى الاعدام و هذا العمل يعتبر من اهزل و اسخر الاحكام التي تصدر بحق المتهمين فكيف يكون الذي يقبع في السجن يعاد محكمته بعد خمس سنوات و يتم اعدامه بشكل سري و بعيداً كل البعد عن المعايير الاخلاقية و الانسانية و الدولية.و هذه الاعدامات السرية و الغير انسانية باتت من احد الوسائل التي يستعملها النظام الارهابي الفارسي بحق ابناء الشعوب الغير فارسية في ايران و في كل يوم و صباح يتم اعدام كوكبة من ابناء هذه الشعوب التي تسعى للخلاص من الاحتلال الفارسي العنصري من بلادهم الا انه في ظل غياب الاعلام الدولي و عدم حضور المؤسسات الدولية المعنية بحقوق الانسان في ايران,فان النظام الايراني ينتهز هذه الفرصة لارتكاب المزيد من هذه الجرائم بحق هؤلاء العزل و من هنا ننشاد كل المؤسسات الدولية المعنية بحقوق الانسان و وسائل الاعلام الحرة تسليط الضوء على ما يفعله هذا النظام الارهابي في ايران و فضح كل سياساته الاجرامية بحق المواطنين و نحن نعلم جيداً ان سكوت المؤسسات الدولية و وسائل الاعلام و بالاخص العربية من هذه المجازر من شانه ان يصبح التهديد الايراني على ابواب هذه البلاد التي اصبحت ساحة من الشبكات العنكوبيتة للعملاء و المرتزقة للنظام الايراني.
ياسر الاسدي--اهوازي مقيم في بريطانيا


EmoticonEmoticon