مشاركة مميزة

طرد 50 موظف ومهندس عربي اهوازي من مصفاة عبادان وتوظيف مهاجرين بدلهم

تلقت منظمة حقوق الانسان الاهوازية أنباء عن طرد 50 موظفا ومهندسا وفنيا من العرب الاهوازيين المتعلمين والخبراء بعملهم وبعضهم لهم تجارب وخبر...

مؤتمر شعوب ايران الفيدرالية ادن الاعدامات الاخيرة

ادن مؤتمر شعوب ايران الفيدرالية الاعدمات الاخيرة التي نفذتها حكومة رجال الدين الاجرامية المتربعة على دفة الحكم في ايران بحق مجموعة جديدة من ابناء الشعب العربي الاهوازي وفي الوقت نفسه ناشد جميع المنظمات الدولية والمحلية المدافعة عن حقوق الانسان تحمل مسؤليتها ازاء الممارسات الاجرامية الظالمة التي ينتهجها النظام الايراني بحق ابناء جميع القوميات الواقعة تحت الاضطهاد القومي في ايران وايقافها فورا .

ومما جاء في البيان :

اقدم النظام الحاكم في ايران وفي تمام الساعة الخامسة من فجر يوم الاحد الموافق 11 سبتمبر بتنفيذ حكم الاعدام في سجن كارون بثلاثة من الشباب العرب الاهوازيين ، ولقد اثبتت هذه الممارسات الاجرامية ان النظام الحاكم يضرب بعرض الحائط بكل النداءات المتكررة للمنظمات الدولية مثل منظمة العفو الدولية وهيومن رايت وكذلك نداءات البرلمان الاوروبي بالاضافة الى نداء توجه به 48 شخصية من اعضاء مجلس العموم البريطاني ناهيك عن تجاهله للنداءات الصادرة عن داعية حقوق الانسان الايراني السيد عماد الدين باقي وكذلك النداءات المتكررة من قبل منظمة الشعوب الغير ممثلة في هيئة الامم المتحدة .

وجاء في البيان ايضا :

ان منظمة الشعوب غير الممثلة في هيئة الامم المتحدة كانت قد ارسلت نداءا الى السيد الدكتور خافيير سولانا الامين العام للاتحاد الاوروبي وكذلك الى نائبه السيد وبير بويسيو والى السيد رابرات كوبر وطلبوا منهما التدخل الفوري والعاجل لمنع ايران من تنفيذ احكام الاعدام المحتملة بحق 7 من نشطاء الشعب العربي الاهوازي ، وكذلك اجراء محاكمات منصفة وعلنية وفقا للماعيير الدولية لجميع النشطاء العرب الاهوازيين القابعين في السجون الايرانية .

وقال البيان : ان احد المحكومين عليهم بالاعدام وهو السيد عبد الرضا نواصري سبق وان اعتقل عقب المظاهرات التي قام بها ابناء الشعب العربي الاهوازي احتجاجا على مصادرة اراضيهم الزراعية لصالح مشاريع قصب السكر وقد صدر حكما جائر بحقه لمدة 35 عاما وابعد الى مدينة طبس ، الا انه القي القبض على اخيه السيد مهدي النواصري 20 عاما واعدم في عام 2006 في الملء العام في مدينة الاهواز ، وقد جاء اعدامه كونه كان قد اخفى معلومات عن فاعلي التفجيرات التي شهدتها بعض انابيب البترول في المدن الاهوازية عام 2005 ، لذلك نقل الى مدينة الاهواز ونفذ فيه حكم الاعدام مع ابناء شعبه الاخرين ، وهذا ان دل على شيء انما يدل ان القضاء الايراني لا يتمتع باي مصداقية فقد اصدر حكم بالاعدام على شخص كان قبل وقوعوع هذه الانفجارات بعدة سنوات يقضي حكما صدر بحقه .

اما المعدومين الاخرين وهما كل من الاخوين جعفر سواري ومحمد علي سواري احدهما مدرس حائز على اجازه في تدريس اللغة الانجليزية والثاني متأهل وله 5 اطفال وقد انكر كل المعدومين الاتهمات الموجهة لهما حول ضلوعهم في الانفجارات التي وقعت وان اصابع الاتهام تشير الى شخص اطلق سراحه وهو يعيش بكل حرية الامر الذي يترك الكثير من علامات الاستفهام .

وذكر البيان ان جميع المحاكمات التي اجريت للعرب الاهوازيين تعتبر من وجهة نظر منظمات حقوق الانسان هي محاكمات غير عادلة ، لانها تفتقد الى الادلة والشهود كما الاعترافات اخذت من المتهمين تحت التعذيب ولم يسمح لمحامي الدفاع الاطلاع على حيثيات القضية الا في الساعات القليلية التي سبقت المحاكمة ، وعنما احتج المحامين على مثل الاوضاع صدرت بحقهم مذكرات توقيف كونهم يعرضون امن البلاد للخطر .

وشار البيان الى تصريحات السيد عماد الدين باقي رئيس منظمة الدفاع عن السجناء السياسين في ايران الذي قال فيه انه استنادا الى شهادة ادلى بها اشخاص يعتمد عليهم ان عدد مممن اصدرت بحقهم احكام الاعدام ليس لهم اي علاقة بالاتفجيرات التي شهدته المدن الاهوازية .

وقد ختم مؤتمر شعوب ايران الفيدرالية بيانه بالقول :

ان مؤتمر شعوب ايران الفيدرالية في الوقت الذي يدين هذه الاعدامات الظالمة بحق ابناء الشعب العربي يناشد كافة المنظمات الدولية والملية المدافعة عن حقوق الانسان تحمل مسئوليتها ازاء ما يجري وان يطالبوا النظام الايراني بايقاف حملات الاعدامات الظالمة التي يتعرض لها ابناء الشعوب الواقعة تحت الاضطهاد في ايران فورا .

مؤتمر شعوب ايران الفيدرالية

14 سبتمبر 2007

لجنة الترجمة –مركز دراسات الاهوا


EmoticonEmoticon