مشاركة مميزة

طرد 50 موظف ومهندس عربي اهوازي من مصفاة عبادان وتوظيف مهاجرين بدلهم

تلقت منظمة حقوق الانسان الاهوازية أنباء عن طرد 50 موظفا ومهندسا وفنيا من العرب الاهوازيين المتعلمين والخبراء بعملهم وبعضهم لهم تجارب وخبر...

المفوض السامي لحقوق الانسان يدين جلد الطلبة والعمال في ايران

دان المتحدث باسم المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان جلد 35 شاباً وشابة بتهمة المشاركة في احتفال مختلط بمناسبة تخرجهم في قزوين شمال طهران، كما دان جلد 17 عامل منجم في شمال غربي إيران، الأسبوع الماضي.

وأكد روبرت كولفيل، المتحدث باسم المفوضية السامية لحقوق الإنسان، زيد بن رعد الحسين، في المؤتمر الصحافي للمفوضية بجنيف، أمس الثلاثاء، على تذكير إيران بمسؤوليتها تجاه قوانين حقوق الإنسان الدولية، بحسب البيان الصحافي الذي نشر عبر موقع الأمم المتحدة.
وقال كولفيل: "يحظر القانون الدولي لحقوق الإنسان، لاسيما اتفاقية مناهضة التعذيب، الجلد. وقد عبرت لجنة الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب ولجنة حقوق الإنسان والمقررين الخاصين للأمم المتحدة مراراً وتكراراً عن مخاوف جدية حول استخدام الدول للجلد، مسلطين الضوء، بشكل خاص، على استخدامه ضد المرأة، وداعين إلى إلغائه".
وأوضح أن استخدام السلطات لهذه العقوبة القاسية والمهينة، التي قد ترقى إلى حد التعذيب، هو أمر بغيض وغير مناسب على الإطلاق. وحث المتحدث باسم المفوضية السلطات الإيرانية على وقف استخدام هذه العقوبة المشينة واللاإنسانية.
وكان مدعي عام مدينة قزوين، شمال غربي طهران، القاضي إسماعيل صادقي نياركي، أعلن الخميس الماضي، أن المحكمة جلدت 35 شاباً وفتاة، كل واحد منهم 99 جلدة، بعد 24 ساعة من اعتقالهم، وذلك بعد إدانتهم بالمشاركة في حفل تخرج جامعي مختلط بإحدى الفيلات، "تخلله أفعال نافية للآداب"، على حد تعبيره.
وقال بيان المتحدث باسم المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، إنه في حالة أخرى، تم جلد 17 من عمال المناجم بمنطقة "آق درة شلاق"، في محافظة أذربيجان الغربية، بسبب تنظيمهم تجمعات احتجاجاً على طردهم من عملهم.